شريط الأخبار

كيف يتناول مرضى الكلى والجهاز الهضمى لحوم العيد

04:48 - 16 حزيران / نوفمبر 2010

فلسطين اليوم-وكالات 

تسأل ربة منزل: ما الطرق الصحيحة لتناول اللحوم فى عيد الأضحى المبارك؟

يجيب على السؤال الدكتور عمرو مطر الأستاذ بطب القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للتغذية الطبية قائلا: كل عام وأنتم بخير يستقبل المسلمون فى مشارق الأرض ومغاربها عيد الأضحى المبارك، عيد اللحمة والفتة والكبسة والوصفات الشهية، وعكس ما يتوقعه الكثيرون أن ننصح بعدم أكل اللحم الضانى لأضراره نقول إن القاعدة الغذائية الذهبية هى "كلوا واشربوا ولاتسرفوا"، فاللحم الضانى عالى القيمة الغذائية ولكنه عالى الدهون ايضا أن كل 100 جرام "مائة جرام" من اللحم الضأن تحتوى على 235 سعراً حرارياً تقريباً.

 

كما أن اللحم الضأن يحتوى على 18 جرام بروتين و17.5جرام دهون و20 وحدة دولية من فيتامين "أ" و 194 ملليجرام فوسفور و7,2 مليجرام حديد كما يحتوى على فيتامين ب1 و ب.2

 

وعكس الاعتقاد السائد أن لحم الضان لكثرة الدهون به يعتبر الأصعب هضماً إلا أن الدراسات أثبتت أن اللحم الضأنى جيد الطهى من أسهل أنواع اللحوم هضماً. وحيث إن احتياج جسم الإنسان اليومى من البروتين لا يتعدى‏1‏ جم لكل كيلو جرام من وزنه فلا مانع من زيادة هذه النسبة قليلا بمناسبة عيد الأضحى، لكن هذا الاستثناء يجب ألا يشمل الجميع‏، فمرضى الكلى مثلا يجب أن يقللوا من كمية البروتين التى يتناولونها حتى لا يتم إجهاد الكلى، وخاصة مرضى الفشل الكلوى فيجب عليهم تجنب اللحم الضأن‏، لأن الإكثار من البروتينات قد يؤدى إلى ارتفاع نسبة البولينا والكرياتينين وتدهور حالتهم الصحية وسرعة فشل وظيفة الكلى، أما عن مرضى الجهاز الهضمى فيوصى الدكتور عمرو مطر مرضى عسر الهضم والقولون العصبى وقرحة المعدة والإثنى عشر ومرضى فتاق الحجاب الحاجز والتهابات المرىء بتناول كمية بسيطة من اللحوم المسلوقة فى الوجبة الواحدة إلى جانب أصناف مختلفة من الطعام وعدم النوم بعد الأكل مباشرة وخاصة مرضى التهابات أسفل المرىء‏،‏‏ والذين يشتكون أعراض ارتجاع الحمض من المعدة إلى المرىء، لأن ارتفاع نسبة الدهون فى الضانى يساعد على ارتخاء العضلة القابضة لصمام الفؤاد الموجود ما بين المرىء والمعدة‏، مما يسهل ارتجاع حمض المعدة نحو المرىء، ويصاحبه إحساس بالحموضة وبالحرقان فى الصدر وبارتجاع بعض مكونات المعدة نحو الحلق.‏

 

انشر عبر