شريط الأخبار

منظومة علاج ثلاثية من ضغط الدم والذبحة الصدرية والسكر

03:54 - 08 كانون أول / مارس 2010


فلسطين اليوم-وكالات

فى تطور علمى جديدة اتجه العلماء لعلاج مجموعة من الأمراض التى قد تؤدى إلى الإصابة ببعضها فى حالة عدم التنبه لذلك، وبدأت إحدى الشركات العالمية فى طرح عقاقير جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم مع مجموعة أخرى يتناولها المريض لتجنب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وعلى رأسها الإصابة بالذبحة الصدرية الحادة، كما تجنب أو تؤخر هذه العقاقير الإصابة بمرض السكر من النوع الثانى.

 

وتم تقديم تلك العقاقير الجديدة واستراتيجية استخدامها وأحدث الدراسات العلمية والنتائج التى ترتبت على استخدامها، فى مدينة «كان» الفرنسية خلال مؤتمر علمى عقد، أمس الأول، وضم ١٥٠طبيبا متخصصا فى علاج أمراض القلب من كل أنحاء العالم.

 

وقال الدكتور بيتر ميريديث، أستاذ علم الصيدلة السريرية فى قسم الطب الدوائى فى جامعة جلاسكو بأسكتلندا، إن خفض ضغط الدم إلى المستويات المستهدفة فى المرضى الذين يصعب علاجهم، مثل ارتفاع ضغط الدم الانقباضى فقط أو وجود عوامل خطر إضافية، مثل مرض السكر، لايزال يشكل تحديا كبيرا للأطباء.

 

وأضاف أن نتائج التحليلات الفرعية للدراسة العملية «أكشن» التى نشرت حديثا، أظهرت أن استخدام مادة نيفيديبين وهى أحد مثبطات قنوات الكالسيوم لعلاج ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية لها فاعلية خاصة فى خفض ضغط الدم على مدار ٢٤ ساعة، كما تتمتع بنظام فريد فى الامتصاص من الجهاز الهضمى يعمل على خفض عدد الوفيات فيما بين مرضى القلب الذين يعانون من أمراض الشريان التاجى، وارتفاع ضغط الدم الانقباضى فقط، والذين يعالجون بمثبطات إنزيم الرينين - أنجيوتنسين.

 

من جانبه قال الدكتور أوليفر شنيل أستاذ الطب فى جامعة لودفيج ماكسميليان فى ميونيخ، إن ارتفاع السكر فى الدم بعد الأكل هو عامل خطورة مستقل يؤدى إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، موضحا أن هذا يفسر الحلقة المفقودة فيما يتعلق بزيادة خطر أمراض القلب والأوعية الدموية التى لوحظت فى المرضى الذين يعانون من مرض السكر من النوع الثانى.

 

 

 

 

انشر عبر