شريط الأخبار

صالونات الحلاقة والتجميل مصدر رئيسي لنقل الأمراض

08:16 - 05 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-البيان الإماراتية  

  كثرت صالونات الحلاقة الرجالية والتجميل النسائية لدرجة انه لا يخلو منها شارع، وتبذل الجهات المسؤولة جهوداً كبيرة في مراقبة ومتابعة تلك الصالونات بما يضمن صحة مرتاديها.

 

وأوضحت دراسة أنه عندما يجلس الرجال في صالونات الحلاقة فإن اكبر همهم أن تكون الحلاقة ناعمة ونظيفة وكذلك عند جلوس النساء في صالونات التجميل لتقليم أظافرها أو تنظيف بشرتها فإن اكبر همها أن يكون طلاء الأظافر مناسباً لها، ولكنهم لا يدركون مطلقاً أن مجرد جلوسهم في تلك الصالونات قد يعرضهم للإصابة بمرض قد يكون مؤذياً.

 

وأشارت إلى أن الإحصائيات العلمية المتتابعة للمرضى المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (B,C) تتزايد بشكل تصاعدي وتقريباً 10% من هذه الإصابات لا يعرف سببها، والباحثون في هذا المجال يتساءلون عما إذا كان السبب في نقل هذه الأمراض مختصي تجميل غير مدربين أو حلاقين غير مؤهلين يستخدمون آلات معدنية حادة غير نظيفة وغير معقمة بشكل جيد، وبالتالي قد ينشرون الأمراض بصورة غير متعمدة.

 

وذكرت الدراسة بين سطورها: لو راقبنا بشكل جدي الممارسات الصحية لصالونات التجميل والحلاقة لوجدنا بعضها أنها تعاني للأسف الشديد من انخفاض مستوى النظافة بشكل واضح، وهذا ما دفع الكثير من الجمعيات الأكاديمية الطبية بالتأكيد على احتمال أن تكون صالونات التجميل والحلاقة مصدرين لانتقال الأمراض التي تنتشر بواسطة الدم إضافة لأمراض معدية أخرى كالفطريات والبكتيريا والقمل وغيرها، ومن المؤكد كذلك أن هناك دليلاً قوياً على أن شفرات الحلاقة ومبارد تقليم الأظافر والمقصات وابر ومكائن الوشم وأدوات ثقب الجلد كلها أدوات تحمل مخاطر نقل أمراض خطيرة مثل التهاب الكبد الوبائي. (B,C).

 

ونصحت الدراسة المترددين على تلك الصالونات أن يتأكدوا وبشكل مباشر من شهادات الترخيص الخاصة بالحلاق والعاملين والعاملات في صالونات التجميل، والاستفسار عن أسلوب تعقيم أدوات الحلاقة وأدوات التجميل المتبع، والامتناع عن استعمال أدوات التقليم الخاصة بالصالون التي تكون قد استخدمت لعدة زبائن، والذي قد يحمل بعضها أمراضاً معدية قد تصاب بها من غير قصد، والأفضل من هذا هو شراء مجموعة خاصة بك لا يستعملها احد سواك، وذلك بوضعها في خزانة مقفلة لدى الصالون على اقل تقدير لتفادي وتقليل خطر انتقال تلك الأمراض.

 

أساليب التعقيم

 

وشددت الدراسة على أن أفضل أساليب التعقيم هو البخار والحرارة الجافة والمواد الكيميائية القاتلة للجراثيم، فمن الأفضل أن يقوم الحلاق أو أخصائية التجميل بوضع كل الأدوات التي يمكن أن تجرح الجلد مثل المقصات (الشعر، الأظافر، الجلد) الشفرات، المشابك المعدنية وغيرها في أكياس بلاستيكية خاصة تتحمل الحرارة العالية والقيام بتعقيمها (أجهزة التعقيم الحرارية والبخارية متوافرة في السوق المحلي وبأسعار معقولة) يومياً مع عدم استعمالها لأكثر من شخص واحد.

 

ورداً على سؤال عن كيفية انتشار الأمراض؟

 

في صالونات الحلاقة والتجميل، أوضحت الدراسة أن انتشار الأمراض يكون بعدة طرق، إذ قد تقوم أخصائية التجميل أو الحلاق بجرح جانب الأظفار أثناء قص الجلد المحيط بها أو خلال تنظيفها أو جرح مثاني الأظفار.

 

وكذلك جرح القدم أثناء إزالة الجلد القاسي من أسفله، كما يمكن للحلاق أيضا أن يجرح جلد الرأس أثناء الحلاقة وقص الشعر. وقد تكون فروة الرأس مصابة بقشور الفطريات (سعفة الرأس) أو القمل فإنه من الممكن جداً انتقالها بسهولة بين أسنان المشط وتنتقل من زبون إلى آخر.

 

ومما لا شك فيه أن المقصات والشفرات في صالونات الحلاقة والتجميل التي تكون ملوثة بالدم وغير معقمة يمكن ان تنقل مرض نقص المناعة المعروف بالايدز.

 

وكذلك التهاب الكبد الوبائي (C) وللتأكيد فإن سوائل التعقيم العادية لا تكفي أبداً للقضاء على فيروس التهاب الكبد الوبائي (C).كما يجب أن لا ننسى أن فيروس التهاب الكبد الوبائي (B) هو أيضا باستطاعته البقاء حياً لعدة أيام على الأدوات المستعملة ويعتبر اشد عدوى من فيروس الايدز بمئة مرة.

 

أما بالنسبة للجروح والقطع الحاد الذي يحدث في صالونات الحلاقة والتجميل فقد تؤدي إلى أمراض اقل خطورة للزبائن والعاملين على حد سواء مثل الإصابة بالثآليل الجلدية، الأمراض الالتهابية البكتيرية والفطرية.

 

 

وختاماً نقول إن كل تلك المخاطر من الممكن التحكم فيها لو استخدم العاملون في صالونات الحلاقة والتجميل القفازات الواقية، غسل اليدين جيداً واستخدام وسائل التعقيم المناسبة.

 

ودعت الدراسة إلى التأكد من حمل الصالون لرخصة رسمية بالعمل وكذلك الرخص الطبية لكل عامل وعاملة. التأكد من قيام الصالون بتعقيم الأدوات ويفضل التعقيم الحراري. السؤال عن السوائل الكيميائية المستخدمة للتعقيم ومدى فاعليتها.

 

 

وجود خدمة خاصة لغسل اليدين بالماء والصابون مع الفرك لضمان النظافة الشخصية. في حالة صالونات التجميل وبالذات عند العناية بالأظافر يجب أن تحصل كل زبونة على وعاء نظيف للماء والصابون لم يستعملا من قبل والتأكد من استخدام مبرد جديد لكل زبونة. التأكد من نظافة المكان والأدوات والعاملين.

 

التأكد من عدم وجود روائح وأبخرة، إذ ان ذلك يدل على أن الصالون يفقد التهوية الجيدة. من الأفضل وننصح بذلك دائماً وجود أدوات خاصة بكل زبون ويتم وضعها بعد تعقيمها في خزانات خاصة بذلك.

 

  

انشر عبر