شريط الأخبار

كوب حليب مع الإفطار يضمن 50% من الكالسيوم للجسم

11:40 - 29 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-البيان الإماراتية

 تختلف العادات الغذائية خلال شهر رمضان المبارك نتيجة لتغير نظام الوجبات اليومية، مما يؤدي غالباً إلى إغفال بعض العناصر الغذائية الهامة لبناء العظام والحفاظ عليها مثل الكالسيوم. لذا ينصح خبراء التغذية بالحرص على إدخال كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين «د» وغيرها من العناصر الضرورية في وجبتي الإفطار والسحور للحفاظ على صحة العظام خلال الشهر الكريم.

 

وتقول لين الخطيب، أخصائية التغذية لدى إحدى الشركات الخاصة: «قد يكون من الصعب الالتزام بالتوصيات الغذائية اليومية عبر تناول كوبين من الحليب وحصة من منتجات الألبان أثناء الصيام. إلا أن هناك عدة طرق سهلة يمكنك من خلالها ضمان الحصول على الكمية الموصى بها من الكالسيوم وغيره من العناصر الغذائية اللازمة للحفاظ على صحة وقوة العظام».

 

وتناول الكالسيوم بكميات كافية ضمن النظام الغذائي اليومي خلال شهر رمضان تماماً كبقية شهور السنة ضروري للحفاظ على معدلات الكالسيوم في الدم، وبالتالي الحفاظ على صحة العظام. حيث أن انخفاض معدل الكالسيوم في الدم يدفع بالجسم إلى تعويض هذا النقص عبر سحب مخزون الكالسيوم من العظام، الأمر الذي يؤدي إلى إضعافها.

 

ولتجنب ذلك فإن علينا تناول ما يعادل 000, 1 ملليغرام يومياً من الكالسيوم بالنسبة للبالغين، لحماية مخزون الكالسيوم في العظام وبالتالي الحفاظ على قوتها.

 

 

وتؤكد الدكتورة جيمة أديب رئيسة الجمعية العربية لترقق العظام: «يميل الناس خلال شهر رمضان إلى تناول كميات من الطعام تزيد بنسبة 30% تقريباً عما اعتادوا تناوله في الأيام الأخرى. ولتجنب الآثار السلبية لذلك فإننا ننصح بمراقبة نوعية الأغذية التي نتناولها للتأكد من قيمتها الغذائية ولنضمن الحصول على العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ على صحة العظام.

 

فمثلاً يمكننا استبدال بعض المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر بالحليب البارد أو اللبن قليل الدسم. كما يمكننا تناول المزيد من الفاكهة والخضروات الغنية بالكالسيوم ضمن وجبتي الإفطار والسحور، مثل البروكولي والسبانخ والتوفو وغيرها».

 

وتذكر لين الخطيب طرقاً إضافية يمكن من خلالها ضمان الحصول على الكمية المطلوبة من الكالسيوم خلال شهر رمضان، وذلك عبر تناول منتجات الألبان بدءاً بوجبة الإفطار. على سبيل المثال، يمكن إدخال وصفات تحتوي على اللبن أو الحليب بشكل يومي.

 

ومن ثمّ يمكن استبدال بعض أصناف الحلويات الرمضانية التقليدية التي يميل معظمنا إلى تناولها خلال أمسيات رمضان بالحلويات التي تحتوي على أحد مشتقات الحليب، كحلوى الرز مع الحليب أو السحلب أو المهلبية. أو يمكن تناول كوب من الحليب على شكل مخفوق الحليب الممزوج مع الموز والفراولة، وهو في الوقت ذاته طريقة رائعة لتناول حلوى تحتوي على سعرات حرارية أقل!

 

وتضيف: «ويمكن أن تتضمن وجبة السحور ما تبقى من حاجة الجسم اليومية من الكالسيوم. فالسحور وجبة في غاية الأهمية خلال شهر رمضان، حيث تمنح الجسم الطاقة وتعينه على الصيام في اليوم التالي. وننصح عادة بشرب كوب من الحليب ضمن وجبة السحور، وهو يساعد أيضاً على منع العطش أثناء الصيام.

 

 

وهنا نشير إلى أن تناول كوب واحد فقط من الحليب يضمن الحصول على 50% من كمية الكالسيوم الموصى بتناولها يومياً، بالإضافة إلى عناصر أخرى ضرورية لسلامة العظام». وتؤكد لين الخطيب على ضرورة الحفاظ على صحة وقوة العظام خلال شهر رمضان.

 

وهي تقوم على اتباع العادات الصحية واختيار نظام غذائي متنوع صحي ومتوازن يزود الجسم بالكميات المطلوبة من الكالسيوم والعناصر الغذائية الأخرى، هذا بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية يومياً والتعرض لأشعة الشمس باعتدال. ومن جهة أخرى.

 

فإن المنتجات الغذائية المدعمة مثل حليب نستلة نسفيتا تعتبر وسيلة مهمة للحصول على الكميات اليومية الموصى بها من العناصر الغذائية اللازمة لسلامة العظام.

 

 

  

انشر عبر