شريط الأخبار

سعادتك في رشاقتك: الحمية الغذائية والتمارين الرياضية علاج للصامت القاتل

09:03 - 06 تشرين أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم-البيان الإماراتية

 الصامت القاتل عادة ما يرتفع ضغط الدم لدى الشخص المصاب على مدار سنوات دون أن يدرك انه مصاب بالمرض، وكلما زاد الارتفاع في ضغط الدم وزادت عدد السنوات بدون علاج كلما زاد التلف الناتج بأعضاء الجسم واقترب المصاب من مخاطر تهدد حياته مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية، لذلك ينصح الأطباء باتباع حمية غذائية وتمارين رياضية تساعد على مواجهة المرض.

 وعادة يزداد ضغط الدم لدى الرجال البالغين عنهم في النساء من نفس الفئة العمرية نظرا لتأثير الهرمونات الجنسية بعد البلوغ.

 ويعتبر الدكتور علي السيد مدير إدارة الخدمات الصيدلانية في هيئة الصحة ضغط الدم مرتفعا إذا كانت قيمة متوسط قراءتين متتاليتين أو أكثر لضغط الدم تفوق معدل 140/90 ملم زئبقي ويفضل أخذ قياسات متكررة في أكثر من زيارة للطبيب تفاديا لبعض العوامل العرضية مثل التوتر أو الإجهاد البدني أو العصبي أو مجرد الخوف من قياس ضغط الدم.

 ويجب قياس ضغط الدم منتصف النهار وبعد 3 ساعات على الأقل من تناول الطعام أو ممارسة التمارين الرياضية وساعة على الأقل بعد تناول الشاي أو القهوة أو التدخين لان ضغط الدم يتأثر على مدار الساعة طبقا لطبيعة الحياة فيزداد تدريجيا بعد الاستيقاظ من النوم ويبدأ في الانخفاض عند النوم ليصل إلى أدنى معدلاته قبل الاستيقاظ مباشرة هذا ويختلف تبعا للنشاط اليومي وبعد تناول الطعام.

وقال: يجب قياس ضغط الدم مرتين أو أكثر مع اعتبار متوسطهما وذلك لتجاوز توتر المريض وانفعالاته عند القياس الأول، ويفضل القياس تحت ظروف مواتية من الراحة الجسمانية والبدنية وعقب آخر وجبة بحوالي 3 ساعات حيث يزداد الضغط عقب تناول الطعام بمقدار 10 ملم زئبقي تقريبا وذلك نتيجة تقلص الأوعية الدموية لزيادة تدفق الدم إلى القناة الهضمية.

ويلاحظ أن القياس في وضع الوقوف أعلى منه في وضع الجلوس والذي بدورة أعلى منه في وضع الرقود. وحول أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم الأساسي أوضح أن هناك في الحقيقة عدة أسباب ومن ضمنها الوراثة فإذا كان أحد الوالدين مصابا بارتفاع ضغط الدم الأساسي فان احتمال إصابة الأولاد تكون 25%، أما إذا كان كلا الوالدين مصابا بارتفاع ضغط الدم الأساسي فإن احتمال إصابة الأولاد ترتفع إلى 60%.

إضافة لذلك تأتي السمنة وزيادة الوزن وهناك أسباب كثيرة للإصابة بالسمنة وتسبب السمنة ارتفاع ضغط الدم الأساسي بطرق عدة منها ضغط الأنسجة الشحمية على جدران الأوعية الدموية، وقصور في وظائف القلب مع الإجهاد المستمر للتغلب على ارتفاع الضغط في الشرايين، وكذلك ترسب الكولسترول والدهون على الجدران الداخلية للأوعية الدموية مما يودى إلى تصلبها وضيق مجراها، وكذلك تشمع الكبد وتردى وظائفه واختصارا فان كل كيلو جرام زيادة في الوزن يرفع ضغط الدم بمقدار 1-2 ملم زئبقي.

 ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي لارتفاع ضغط الدم داء السكري حيث يعاني المصابون بداء السكري من النوع الثاني من مقاومة الجسم للأنسولين الموجود فيه ونتيجة لذلك يزداد تركيز السكر بالدم بالإضافة إلى زيادة نسبة الأنسولين بالدم الذي يسبب زيادة امتصاص الصوديوم بواسطة الكلى ومعه امتصاص الماء مما يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم، كما ان التدخين والكحوليات يؤديان لارتفاع ضغط الدم حيث يقوم النيكوتين الموجود في السجائر بتحفيز الغدة الكظرية لإفراز هرمونات منها هرمون الأدرينالين الذي يسبب انقباض الأوعية الدموية وكذلك زيادة ضربات القلب مما يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم.

 أما تناول الكحوليات فانه يؤثر على الجهاز العصبي والذي يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم بطريقة مباشرة ويعد تناول الخمور مسئول عن 8% تقريبا من الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

 ويضيف من الأسباب الأخرى العادات الغذائية غير الصحيحة حيث يعد الإكثار من تناول المنبهات احد العوامل التي تؤدى إلى اضطرابات في الأجهزة الداخلية بالجسم ومنها القلب وتؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم كما ان الحساسية للصوديوم تؤدي لارتفاع ضغط الدم حيث يؤكد الخبراء أن ثلث المصابين بارتفاع ضغط الدم هم من المصابين بالحساسية تجاه الصوديوم وهى حساسية تزداد حدتها مع تقدم العمر، والإجهاد النفسي والعصبي.

وحول كيفية الوقاية من ضغط الدم يقول أفضل طرق علاج ضغط الدم هو تغيير نظام الحياة. حتى إذا كنت تستخدم بعض أنواع العقاقير، فتغيير الحياة يساعد على تقليل الجرعات التي تتناولها وتناول الأطعمة الصحية: تناول الأغذية الصحية، وزيادة حجم الأكلات المفيدة مثل الحبوب (الفاكهة) الخضراوات والألبان المنخفضة الدسم، حيث ان هناك العديد من الدراسات العالمية التي أكدت أن إتباع نظام غذائي جيد يساعد على إنقاص الوزن وخفض معدل ضغط الدم.

 إذا كان الشخص شديد الحساسية من الصوديوم، فيمكن تقليل كميات الصوديوم في الطعام. حتى إذا كان الشخص يتبع علاجا دوائيا فإن تقليل الصوديوم يساعد على جعل العلاج أكثر تأثيراً، إضافة لوزن الجسم الصحي إذ إن عملية إنقاص الوزن مهمة جداً لخفض مستوى ضغط الدم في الجسم.

بالنسبة لبعض الناس إنقاص الوزن هو العامل الأساسي والفعال لتجنب استخدام العلاج الدوائي لعلاج ارتفاع الضغط. كما أن التمارين الرياضية تساعد على خفض معدل الضغط عند بعض الناس. على سبيل المثال المشي لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع يخفض من معدل ضغط الدم ويساعد على إنقاص الوزن.

 الحدود الطبيعية لضغط الدم

العمر الضغط الانقباضي الضغط الانبساطي

 6 أشهر 70 40

 7 ـ 24 شهرا 80 55

 2 ـ 8 أعوام 90 60

 9 ـ 13 عاماً 100 65 ـ 70

 14 ـ 18 عاماً 110 75

19 ـ 30 عاماً 120 80

 31 ـ 44 عاماً 125 85

 45 ـ 60 عاماً 130 - 140 90

 61 ـ 70 عاماً 140 95

 أكبر من 70 عاماً 150 100

انشر عبر