شريط الأخبار

العصائر الطبيعية علاج لامراض عديدة

08:32 - 25 تشرين أول / يونيو 2009

فلسطين اليوم-البيان الإماراتية

  تحتوي العصائر الطبيعية على عدد كبير من المواد والمركبات المهمة لصحة جسم الإنسان، كما انها بنفس الوقت تعتبر شفاء للعديد من الأمراض، شريطة تناولها من مكان نظيف وصحي وتجنب تناولها مباشرة بعد التحضير حيث ان الكثير من فيتاميناتها تتأكسد فتقل فائدتها الصحية، وتأكد من غسل الفواكه قبل أن يتم عصرها، وحاول عدم التركيز على تناول نوع واحد من العصائر بل يفضل تناول أنواع عديدة من العصائر.

 

حيث ان التركيز على تناول نوع واحد قد يؤدي لأضرار ليست في الحسبان، فكثرة تناول عصير الجزر مثلا قد يؤدي لاصفرار بالبشرة وتساقط الشعر والضعف العام والأرق وكذلك الحال مع عصير البرتقال الغني بفيتامين (سي) فإن كثرة استهلاكه تؤدي إلى تكون الترسبات الرملية في المجاري البولية مع إسهال واضطرابات معوية ويفضل تناول العصائر صباحا على الريق قبل تناول وجبة الإفطار، واشرب العصائر بدون الخض أو التحريك.

 

حيث ان عملية الخض أو التحريك هذه تتلف بعض فيتاميناته خصوصا فيتامين سي واطلب العصير دائما بدون إضافة الحليب إليه، لأن إضافة الحليب للعصائر تجلب عصر الهضم كما أنها تمنع امتصاص بعض المعادن خصوصا الكالسيوم والحديد.

 

عصير الجزر

 

غني بالكاروتنويدز والبيتا كاروتين وهما مادتان يمكن أن تقيا من بعض أنواع السرطانات، كما تقيان الوجه من ظهور التجاعيد، ينصح بهذا العصير أيضا لتحسين دقة النظر وهو أيضا مقوي يعيد للجسم ما خسره من معادن ويطهره من السموم، كما يدر البول وينعش الجسم، ويخفف حموضة المعدة ويقلل من نشاط الغدة الدرقية التي تجعل الإنسان عصبي المزاج، كما أنه يساعد في شفاء الأمراض الصدرية وإخراج البلغم وجلاء الصوت.

 

 

عصير التفاح

 

 

إن عصير التفاح أحد أكثر أنواع العصير شعبية ويستحسن شرب العصير الطازج بدون أي مواد إضافية، ويعتبر عصير التفاح غنيا بالأملاح المعدنية والفيتامينات وفوائده كثيرة فهو يدر البول ويلين المعدة ويقاوم مرض الروماتيزم وهو إلى ذلك مقشع ويفضل تناوله صباحا على الريق ويعتبر عصير التفاح مخفضا لمعدل الكوليسترول في الدم ومسهلا للهضم ومنشطا للجسم.

 

ملاحظة: تعتبر بذور التفاح سامة، لذا تأكد من تنظيف التفاحة قبل عصرها من البذور.

 

عصير العنب

 

عصير العنب هو أكثر أنواع العصير شيوعا وانتشارا، تغسل عناقيد العنب جيدا وتنزع منها الحبوب قبل وضعها بالعصارة الكهربائية، يشكل عصير العنب مصدرا جيدا للبوتاسيوم وفيتامين (سي) وهو غني بالسكريات المركبة، يقال انه مدر للبول ومفرغ للصفراء، يزود الجسم بالطاقة ويلين المعدة ويوصف لتطهير الجسم من الإفرازات السامة، كما وينصح الرياضيون خاصة بتناول هذا النوع من العصير.

 

يحتوي العنب وخصوصا الأحمر منه على مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الجذور الحرة التي قد تهاجم خلايا الجسم السليمة وبهذا يزيد من مناعة الجسم ويقويه، يمتص فورا من المعدة والأمعاء ويذهب مباشرة للدم، كما ويعالج فقر الدم وينشط الدورة الدموية والقوة الجنسية عند الرجال، كما يقوي العضلات والأعصاب ويعطي حيوية ونضارة للوجه، والجدير بالذكر أن قيمته الغذائية تعادل القيمة الغذائية لحليب الأم.

 

ملاحظة: لا تتناوله إذا كنت تعاني من مرض السكري ومن البدانة.

 

عصير البرتقال

 

 

يعتبر عصير البرتقال منشطا ومجددا للخلايا، وينصح باستهلاك البرتقال لغناه بفيتامين (سي، ه) والبوتاسيوم والكالسيوم، فكوب كبير من عصير البرتقال يكفي لتأمين حاجتنا اليومية من هذه المكملات الغذائية، فضلا عن أنه مدر للبول ويسهل إفراز المرارة ويوصف لحماية الأوعية الدموية وخصوصا بعد العمليات الجراحية أو الجلطات القلبية، كما وينفع في شفاء الرشوحات والزكام ويكافح الإمساك وينصح بالكثير منه للمدخنيين لغناه بفيتامين سي حيث ان المدخن بحاجة لجرعات إضافية من هذا الفيتامين.

 

ملاحظة: لا تتناوله إذا كنت تشكو من حرقة أو التهاب في المعدة، واشرب منه باعتدال إذا كنت تشكو من ترسبات بولية.

 

عصير الجريب فروت

 

شراب مقوي ومنعش قليل السعرات الحرارية يناسب ذوي الأوزان الزائدة ومرضى السكري، قد يؤذي المعدة إذا كنت تعاني من التهابات في المعدة والأمعاء. ويعتبر عصير الجريب فروت غنيا بفيتامين (سي) والبوتاسيوم ويقال عنه انه يؤخر امتصاص الدهنيات والكوليسترول مما يساعد في مكافحة السمنة وتخفيف الوزن الزائد على أن يؤخذ يوميا وبمعدل كوبين قبل الوجبات الرئيسية.

 

عصير الليمون الحامض

 

يمكن إضافة هذا العصير لمعظم أنواع العصائر لتحسين طعمها، مشروب يروي الظمأ ويساعد على التخلص من الصداع والكسل، يمكن رش القليل من مسحوق الزنجبيل على عصير الليمون الحامض للحصول على مشروب مقوي وخصوصا قبل ممارسة الرياضة والأعمال الشاقة.

 

ملاحظة: لا تتناوله اذا كنت تشكو من حرقة المعدة

 

عصير الرمان

 

 

يمكن الحصول على عصير لذيذ حامض ومنعش جدا وذلك بعصر ثمرتين من الرمان الناضج مع قليل من الماء. يحتوي على العديد من الأحماض وهو مصدر جيد للبوتاسيوم وفيتامين (سي) يعتبر منشطا للقلب والدورة الدموية وقابضا للأنسجة، حيث يمكن خلطه مع القليل من العسل للمساعدة في شفاء المعدة والأمعاء وخصوصا للقرحات كما يمكن تقطير القليل من داخل الأنف للمساعدة على وقف نزيف الأنف، ويعتبر قابضا للأمعاء ومفيدا في حالات الإسهال لاحتوائه على مادة التانين القابضة، على أن يشرب باردا وبدون سكر، وهو يجلب النعاس ومهدئ للأعصاب لذلك لا ينصح به للرياضيين.

 

عصير الموز

 

لا يمكن استخراج العصير من الموز فالطريقة الوحيدة لتحضيره هي وضع موزة مقشرة في الخلاط مع بعض الماء أو الثلج المبشور، أضف إذا أردت ملعقة صغيرة من العسل لهذا العصير. يعتبر هذا العصير مصدرا ممتازا للفيتامينات (أ، ب، سي، ه)، إنه مغذ غني جدا بالسكريات ويناسب الرياضيين ومن يبذلون جهدا جسديا أو فكريا في عملهم، وهو غني بعنصر المنغنيز أحد المعادن التي تحارب الشيخوخة، كما أنه غني جدا بعنصر البوتاسيوم المريح للقلب والأوعية الدموية ويساعد على خفض ضغط الدم المرتفع قليلا.

انشر عبر