شريط الأخبار

"الصحة الفلسطينية": نسبة الإصابة بمرض السرطان في فلسطين ضمن المعدل العالمي

12:19 - 21 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم- رام الله

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، أن نسبة الإصابة بمرض السرطان في الأراضي الفلسطينية ضمن المعدل العالمي، نافية بذلك الأنباء التي  تداولتها مؤسسات حقوقية ومواقع إلكترونية حول أن قطاع غزة من أكثر المناطق عرضة للإصابة بأنواع السرطانات المختلفة، وقالت إن الأنباء التي تتحدث عن أن أهالي قطاع غزة هم أكثر المواطنين إصابة بالسرطان لا تستند إلى أي أساس علمي، وليس لها ما يبررها، لافتة إلى أن نسبة الإصابة بالسرطان في فلسطين ضمن المعدل العالمي..

 

وشددت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان أصدرته على أنها الجهة الرسمية الوحيدة التي تملك المعلومة الدقيقة والرؤية الصحيحة للواقع الصحي في فلسطين من مختلف جوانبه، مشيرة إلى أن المعلومات الواردة آنفا وإن كانت فيما يتعلق بالمبيدات الحشرية ومبيدات الإعشاب وتأثيرها بشكل عام على الصحة صحيحة، إلا أن المعلومة التي قالت بأن قطاع غزة من أكثر المناطق عرضة للإصابة بالسرطان غير صحيحة بالمطلق بل أن البيانات الإحصائية المادية تدل على عكس ذلك تماما.

 

وأشارت إلى أن العالم يسجل سنويا ما يزيد عن 11 مليون حالة سرطان جديدة، واستنادا إلى أرقام وإحصائيات مركز المعلومات الصحية الفلسطيني التابع لوزارة الصحة فأن معدل حدوث الإصابة بالسرطان في قطاع غزة هو حوالي 40 حالة إلى كل 100 ألف نسمة من السكان، وفي الضفة الغربية يبلغ معدل الحدوث 60 حالة إلى كل 100 ألف نسمة من السكان، فيما يبلغ معدل حدوث الإصابة بالسرطان في المملكة الأردنية الهاشمية على سبيل المثال 64 حالة إلى كل 100 ألف نسمة من السكان.

 

وقالت إن عدد حالات السرطان التي سجلت في العامين 1998 و1999 في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، بلغ 3474 حالة حيث يسجل في الأراضي الفلسطينية المحتلة ما يزيد عن 1700 حالة جديدة من السرطان سنويا، ويبلغ معدل الإصابة بالسرطان 11 في المائة لدى الأطفال من العدد الكلي للحالات الجديدة المسجلة سنويا في فلسطين. فيما تبلغ نسبة الإصابة بسرطانات الدم 19 في المائة من العدد الكلي لحالات السرطان الجديدة المسجلة سنويا.

 

وأوضحت أن مرض السرطان يأتي في المرتبة الثالثة بين الأمراض المؤدية للوفاة بين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد أمراض القلب والسكتات الدماغية، وبواقع حوالي 11 في المائة من العدد الكلي للوفيات المسجلة سنويا في فلسطين.

 

وفي قطاع غزة، ذكرت الوزارة أنه ومنذ العام 1998، أنشأت وزارة الصحة الفلسطينية آنذاك السجل الوطني للسرطان،حيث، يتضح من هذا السجل ، أنه يسجل سنويا بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما حوالي 65 طفلا كمصابين جدد بالسرطان، علما بأن 49 في المائة من السكان في قطاع غزة تقل أعمارهم عن 15 عاما بحيث يبلغ معدل حدوث الإصابة بالسرطان بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما في قطاع غزة 13.2 على كل 100 ألف نسمة (15.5 بين الذكور و 10.9 بين الإناث).

 

فيما يبلغ عدد حالات الوفاة نتيجة السرطان بين الأطفال تحت سن 15 عاما في قطاع غزة حوالي 30 حالة سنويا، وهو ما نسبته 9 في المائة من المجموع السنوي للوفيات المسجلة في قطاع غزة نتيجة الإصابة بالسرطان.

 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله إنه نتيجة لكل ما تقدم يتضح بما لا يقبل الشك أن الأنباء التي تتحدث عن أن أهالي قطاع غزة هم أكثر المواطنين إصابة بالسرطان لا تستند إلى أي أساس علمي، وليس لها ما يبررها.

 

وأعربت عن أملها،  من كافة الجهات قبل أن تعلن عن بيانات لها علاقة بالصحة أن ترجع لوزارة الصحة الجهة الرئيسية المقدمة للخدمات الصحية والمشرفة بالعموم على الوضع الصحي في فلسطين، كما للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني وعدم استخلاص أي نتائج قد تؤدي إلى إحداث بلبلة بين المواطنين دون أي سند علمي دقيق.

 

وأشارت إلى أن الوزارة، لديها إستراتيجيتها الوطنية للوقاية ومكافحة مرض السرطان، وأنها وضعت خطة تنفيذية، ولا تألوا جهدا في سبيل تقديم أفضل الخدمات الصحية والعناية الطبية وتسعى إلى تطوير خدماتها في هذا المجال، على حد قولها.

 

انشر عبر