10 طرق لوقف الرشح وسيلان الأنف الناتج عن البرد والإنفلونزا والحساسية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:01 ص
24 نوفمبر 2022

إذا كنت تعاني من سيلان الأنف، فمن المحتمل أنه ناتج عن التهاب الأنف، وهو التهاب في الممرات الأنفية، وغالبا ما يأتي مصحوبا باحتقان، وإفرازات من الأنف، وعطس، وتهيج في الحلق، وسعال.

وإذا كان سيلان أنفك ناتجا عن حساسية الأنف، فمن الأفضل تناول مضادات الهيستامين. ولكن إذا كان سيلان الأنف ناتجا عن التهاب الأنف غير التحسسي على سبيل المثال، فيروس مثل البرد أو الإنفلونزا، فهناك العديد من الطرق الأخرى التي يمكن أن تساعدك في الحصول على الراحة.

أفرغ ما في أنفك

تأكد من النفخ من خلال فتحة أنف واحدة في كل مرة. وخلاف ذلك، يمكنك توليد ضغط يؤدي إلى إطلاق المخاط في الجيوب الأنفية بدلا من تصريفه.

شرب الكثير من السوائل

يمكن أن يساعد ذلك في الحفاظ على أنسجة الأنف رطبة، ما قد يؤدي إلى تخفيف الاحتقان.

ويساعد الحفاظ على رطوبة الجسم أيضا على مقاومة أي عدوى أو فيروسات يمكن أن تسبب سيلان الأنف.

 

ووفقا لمؤسسة "جون هوبكنز ميديسن"، يمكن أن يؤدي الجفاف إلى جفاف الأغشية المخاطية، ما يؤدي إلى تفاقم الاحتقان.

استخدم المرطب

في حين أن جهاز ترطيب الهواء يمكن أن يجعل الحساسية الداخلية مثل عث الغبار والحساسية من العفن أسوأ، فإن الجفاف الشديد للغرفة يمكن أن يؤدي أيضا إلى تهيج الممرات الأنفية.

والهدف هو الحفاظ على الرطوبة النسبية للمنزل عند نحو 40 إلى 50%. إذا كان أعلى من ذلك، فإنك تخلق بيئة يزدهر فيها عث الغبار والعفن.

ضع قطعة قماش مبللة دافئة

يمكن أن يساعد وضع قطعة قماش مبللة ودافئة على وجهك عدة مرات في اليوم على تهدئة الجيوب الأنفية التي قد يتسبب في تهيجها الهواء الجاف.

ويمكن أن يكون التهاب الجيوب الأنفية مؤلما للغاية، ومن خلال إضافة الضغط الخفيف الدافئ، سوف يخف التورم وأي أعراض أخرى.

جرب شطف الأنف بمحلول ملحي

يمكن أن يؤدي استخدام غسول الأنف الملحي إلى إزالة المواد المسببة للحساسية والفيروسات والبكتيريا من الأنف والمساعدة في إزالة المخاط المحتبس.

ويمكن أن يكون شطف الأنف بمحلول ملحي طريقة سريعة لوقف سيلان الأنف، خاصة أول شيء في الصباح وقبل النوم.

حافظ على رأسك مسندا

عند النوم، حاول إبقاء رأسك مرفوعة، لأن ذلك يسمح بتصريف أفضل للممرات الأنفية.

ولرفع رأسك أثناء النوم، استلق على ظهرك وادعم وساداتك. واستخدام وسادتين يمكن أن يجعل هذا أسهل.

تناول مضادات الاحتقان

تعمل مزيلات الاحتقان على تجفيف وتقليص الممرات الأنفية الملتهبة. لكن الإفراط في استخدام مزيلات الاحتقان يمكن أن يسبب التوتر وزيادة ضغط الدم. يوصي الأطباء باستخدام مزيلات الاحتقان لمدة لا تزيد عن ثلاثة إلى خمسة أيام.

وإذا أصبح التهاب الأنف - التحسسي أو غير التحسسي - مزمنا، فقد يزيد ذلك من خطر الإصابة بعدوى بكتيرية. إوذا حدث ذلك، فاستشر الطبيب الذي يمكنه أن يصف لك المضادات الحيوية.

استخدم البخار

وفقا لـ The Cleveland Clinic، فإن استخدام البخار يمكن أن يساعد في تخفيف سيلان الأنف ويجعلك تتنفس بشكل أكثر وضوحا.

وسيساعد البخار الناتج عن الدش الدافئ والمشروبات الساخنة وأجهزة البخار على تهدئة الممرات الأنفية وتقليل الالتهاب في الممرات الأنفية وتجاويف الجيوب الأنفية.

تجنب المهيجات المحتملة

يمكن أن يتفاقم التهاب الأنف التحسسي وغير التحسسي بسبب المهيجات مثل شعر الحيوانات الأليفة والغبار والدخان. وعند المعاناة من الأعراض ينصح بتجنب هذه المحفزات.

ومع ذلك، نعلم أن هذا ليس ممكنا دائما، لذا فإن ارتداء أقنعة الوجه وغسل اليدين بانتظام والاستحمام بعد التعرض يمكن أن يساعد في الحد من تأثيرها.

استخدم التدليك بالبخار

مراهم المنثول والعشبية تعمل على تخفيف احتقان الأنف عن طريق زيادة تدفق الدم داخل الجيوب الأنفية.

وهذه المراهم مليئة بالأعشاب القوية، لذلك من الأفضل استخدام هذه العلاجات في الليل لأنها قوية الرائحة.