هل درجات الحرارة المرتفعة تؤدي للإصابة بالسرطان؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:15 م
17 اغسطس 2022
سرطان الرئة

حذر عدد من الأطباء والأكاديميين، من أن درجات الحرارة المرتفعة في الصيف قد تؤدي إلى زيادة في الأورام الميلانينية وأنواع أخرى من السرطانات المميتة.

ويجادلون بأن تغير المناخ سيترجم إلى زيادة في الوفيات بسرطان الجلد.

وجادل أستاذ علوم المناخ دان ميتشل، من جامعة بريستول، بأن تغير المناخ سيؤدي بطبيعة الحال إلى مزيد من التعرض لأشعة الشمس للأشخاص الذين يعيشون في المملكة المتحدة والمناطق الشمالية الأخرى، حيث يميل الناس إلى الخروج أكثر عندما تكون درجات الحرارة دافئة.

وقال: "هذا يؤدي إلى مزيد من التعرض لأشعة الشمس على مدار العام، وإلى مزيد من التعرض للأشعة فوق البنفسجية من ضوء الشمس، وهو عامل خطر معروف للإصابة بسرطان الجلد".

ومع الاعتراف بأن أي علاقة بين الحرارة والسرطان هي بالضرورة علاقة غير مباشرة - "لا يمكننا القول إن موجة حر معينة تسببت في سرطان معين" - إلا أن الأكاديمي جادل بأنه يمكن "ربط خطر الإصابة بالسرطان المتزايد بالتكامل بين العديد من الأيام الأكثر دفئا، وأشار إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

ووافقت سارة دانسون، أستاذة طب الأورام في جامعة شيفيلد، على هذا الرأي، معربة عن قلقها من أن "الاتجاه المستمر في الصيف الحار سيؤدي إلى المزيد من حالات سرطان الجلد والوفيات الناجمة عن سرطان الجلد"، بينما استنتجت جوليا نيوتن بيشوب، الطبيبة بجامعة ليدز، أن "هذا الطقس شديدة لدرجة أنني أعتقد أن حروق الشمس ستزداد، وفي وقت لاحق ستزداد الإصابة بسرطان الجلد".

ومع ذلك، حذر كاريس بيتس، كبير مديري المعلومات الصحية في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، من رسم خط مباشر بين تغير المناخ وحالات السرطان، مشيرا إلى أنه "من المهم أن نتذكر أن الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس وليست حرارتها هي التي تسبب حروق الشمس وسرطان الجلد.

وتزداد معدلات البقاء على قيد الحياة لسرطان الجلد الخبيث مع الإزالة، وأدت التحسينات في التشخيص والعلاج إلى انخفاض معدل الوفيات المرتبطة بسرطان الجلد. وهكذا، في حين أن معدل الإصابة بسرطان الجلد آخذ في الارتفاع - بنسبة 141٪ منذ أوائل السبعينيات، وفقا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة - تضاعف معدل البقاء على قيد الحياة في البلاد خلال نفس الفترة، ومن المتوقع أن تستمر معدلات الوفيات المتوقعة في الانخفاض.

وكافح أنصار تغير المناخ لإيصال حقيقة هذه الظاهرة إلى السكان الذين يعانون من مشاكل أكثر إلحاحا مثل الفقر والتضخم والحرب. ولكن حتى مع تضاؤل ​​الاهتمام الشعبي بتغير المناخ، تتبنى الحكومات العمل المناخي بشكل لم يسبق له مثيل. وتبنت الولايات المتحدة مؤخرا تشريعات لاستثمار 370 مليار دولار في الطاقة النظيفة، بينما تخطط هولندا لخفض 50٪ من انبعاثات النيتروجين بحلول عام 2030، وهي خطوة ثورية أدت إلى انتفاضة من قبل المزارعين الذين لم يتم استشارتهم بشأن التقادم المخطط لطريقتهم في الحياة. حتى أن منطقة في فرنسا حظرت الأحداث في الهواء الطلق في أيام معينة من شهر يونيو، وألقت باللوم على موجة حر بلغت 40 درجة مئوية في خطوة حذر البعض من أنها نذير "إغلاق مناخي" قادم.