الفوائد المهمة والفعالة للعسل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:15 م
21 نوفمبر 2021
فوائد العسل مع الحليب

يعتبر العسل هو سائل  يصنعه النحل من رحيق النبات، وهو محبوب في جميع أنحاء العالم بسبب حلاوته وعمق نكهته، إلى جانب انه يستخدم في العديد من الأطعمة والوصفات.

وقد تختلف رائحة العسل ولونه وطعمه بناءً على نوع الزهور المصنوعة منه، لذلك هناك أنواع لا حصر لها منه، وفي الواقع هناك عدد من الفوائد الصحية المحتملة له ويلعب دورًا في العديد من العلاجات المنزلية وعلاجات الطب البديل.

فوائد العسل الصحية للجسم

العسل هو في الأساس سكر نقي، يأتي بدون دهون وكميات ضئيلة فقط من البروتين والألياف، ويحتوي على كميات صغيرة من بعض العناصر الغذائية، لكن معظم الناس عادة لا يستهلكون ما يكفي منه ليكون مصدرًا غذائيًا مهمًا للفيتامينات والمعادن، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه غني بالمركبات النباتية المعززة للصحة والمعروفة باسم البوليفينول.

غني بمضادات الأكسدة

يحتوي العسل عالي الجودة على العديد من المركبات النباتية ومضادات الأكسدة الحيوية المهمة، مثل الفلافونويد وأحماض الفينوليك، وتميل الأصناف الداكنة إلى تقديم مضادات الأكسدة أكثر من الأصناف الأخف.

وفي الواقع، تساعد مضادات الأكسدة في تحييد أنواع الأكسجين التفاعلية (ROS) في الجسم، والتي يمكن أن تتراكم في الخلايا وتسبب الضرر، كما يمكن أن يساهم هذا الضرر في حالات مثل الشيخوخة المبكرة ومرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب.

أفضل لمستويات السكر في الدم من السكر العادي

عندما يتعلق الأمر بإدارة السكر في الدم، قد يقدم العسل بعض الفوائد الطفيفة على السكر العادي، فعلى الرغم من أنه يرفع مستوى السكر في الدم تمامًا مثل الأنواع الأخرى من السكر، إلا أن مضادات الأكسدة التي يحتويها قد تساعد في الحماية من متلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري من النوع 2.

ولقد وجد الباحثون أن العسل قد يزيد من مستويات الأديبونكتين، وهو هرمون يقلل الالتهاب ويحسن تنظيم نسبة السكر في الدم، ومع ذلك، في حين أنه قد يكون أفضل قليلاً من السكر المكرر لمرضى السكري، إلا أنه لا يزال ينبغي تناوله باعتدال.

قد يحسن صحة القلب

قد يساعد العسل أيضًا في الوقاية من أمراض القلب، فوفقًا لإحدى المراجعات، يساعد في خفض ضغط الدم، وتحسين مستويات الدهون في الدم، وتنظيم دقات القلب، ومنع موت الخلايا السليمة، وجميع هذه العوامل يمكن أن تحسن وظائف القلب والصحة.

يعزز التئام الحروق والجروح

تم استخدام علاج العسل الموضعي لشفاء الجروح والحروق منذ مصر القديمة، وهذه الممارسة لا تزال شائعة حتى اليوم، حيث وجدت مراجعة لـ 26 دراسة حول العسل والعناية بالجروح أنها أكثر فعالية في شفاء الحروق والجروح الجزئية، كما أنه أيضًا علاج فعال لقرحة القدم المرتبطة بمرض السكري، وهي مضاعفات خطيرة يمكن أن تؤدي إلى البتر.

ويفترض الباحثون أن قوى الشفاء للعسل تأتي من آثاره المضادة للبكتيريا والالتهابات، علاوة على ذلك، قد يساعد في علاج الأمراض الجلدية الأخرى بما في ذلك الصدفية على سبيل المثال.

قد يساعد في علاج السعال لدى الأطفال

السعال مشكلة شائعة للأطفال المصابين بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي، حيث يمكن أن تؤثر هذه العدوى على النوم ونوعية الحياة لكل من الأطفال والآباء.

ومع ذلك، فإن أدوية السعال الشائعة ليست فعالة دائمًا ويمكن أن يكون لها آثار جانبية، ومن المثير للاهتمام أن العسل قد يكون بديلاً جيدًا، مع وجود أدلة تشير إلى أنه خيار علاجي فعال، حيث وجدت إحدى المراجعات للعديد من الدراسات حول العسل والسعال لدى الأطفال أن العسل يبدو أكثر فعالية لأعراض السعال، وقد يساعد أيضًا في تقليل مدة السعال.

من السهل إضافته إلى نظامك الغذائي

يسهل إضافة العسل إلى نظامك الغذائي، وللحصول على دفعة صغيرة من مضادات الأكسدة منه، يمكنك استخدامه بأي طريقة تستخدم بها السكر عادةً، فهو ممتاز لتحلية الزبادي العادي أو القهوة أو الشاي، كما يمكنك أيضًا استخدامه في الطهي والخبز.

كعلاج منزلي، يمكن تطبيق العسل مباشرة على الحروق أو الجروح الطفيفة أو إعطائه عن طريق الفم للسعال، ولكن تذكر أنه لا يجب أن تعطي العسل للرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة بسبب خطر الإصابة بالتسمم الغذائي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساهم تناوله بكميات كبيرة، خاصة باستمرار على مدى فترة طويلة، في زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بأمراض مثل مرض السكري من النوع 2 أو أمراض القلب، لذلك، التزم بتناول العسل باعتدال.