ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

في بادئ الأم قد يحمل الانسان مرض السكري دون أن تظهر عليه علامات الإصابة المشهورة عليه، إلا بعد وقت طويل، حين تبدأ بظهورها مثل التعرق والغثيان وغيره.

ويُعرف مرض السكري، بأنه أحد الاضطرابات الأيضية الاستقلابية المُزمنة ويتمثّل بحدوث ارتفاع في مستويات سكر (الجلوكوز) في الدم بما يتجاوز المدى الطبيعي لها.

ووصلت نسبة مرضى السكري حول العالم، بين البالغين الذين تجاوزت أعمارهم 18 عامًا إلى 8.5% عام 2014م، وفق منظمة الصحة العالمية.

وهنا، سنتطرق إلى الاعراض المخفية لمرض السكري، ويمكن من خلالها أن يطمأن المرء على صحته، وعلى مستويات (الجلوكوز) في الدم.

ويرتفع (الجلوكوز) عندما لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين أو أن الخلايا ليست قادرة على الاستجابة بشكل صحيح إلى الأنسولين المنتج، في حين، تبقى أعراض المرض غالبا غير واضحة وخفية.

 أولاً: أعراض مرض السكري المخفية :

  1. كثرة الالتهابات

وفيها تتغذى عدوى الخميرة على الجلوكوز، الأمر الذي يساهم في سرعة انتشارها بين الأصابع والقدمين، تحت الثديين أو حول الأعضاء التناسلية.

  1. تستغرق جروحك وقت أطول للشفاء :

تأخر التئام الجروح والخدوش وعدم شفائه بسرعة، لأن ارتفاع نسبة السكر في الدم يؤثر على تدفق الاكسجين الى الخلايا، مما يسبب تلفًا في الأعصاب ويجعل من الصعب على جسدك شفاء الجروح.

  1. الشعور بالوخز في الأطراف :

الشعور بالألم والوخز والحرقة، وأحيانًا أخرى يؤدي إلى فقدان الإحساس بالكامل في هذه المناطق، بسبب زيادة معدلات السكر في الدم إلى ضمور الأعصاب في الأطراف سواء في القدمين أو اليدين.

اعراض مرض السكري الأكثر شيوعًا :

وهذه الأعراض تظهر على صحة الانسان، ويتعرف من خلالها على انه مصاب بداء السكري:

  • الجوع المفرط
  • زيادة التبول
  • جفاف الفم
  • ضعف النظر
  • التعب

أظهرت دراسة كندية حديثة، أن أطفال الأمهات اللائي تم تشخيص إصابتهن بسكري الحمل، لديهن مخاطر مرتفعة للإصابة بالسمنة في مرحلة الطفولة.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة ألبرتا الكندية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Diabetologia) العلمية.

وسكر الحمل هو إصابة السيدة الحامل بارتفاع فى مستوى السكر بالدم، بالرغم من أنها لم تكن تعانى من ذلك من قبل، وعند الإصابة بمرض السكر، لا يستطيع الجسم تمثيل السكر الموجود بالدم كما ينبغي، وبالتالي يرتفع مستوى السكر به.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 81 ألف و226 طفلا، ولدوا بين بين يناير/كانون ثان 2005 وأغسطس/آب 2013.

وتابع الفريق حالة هؤلاء الأطفال مع الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الخمسة الأولى بعد الولادة، بالإضافة إلى حالة الأمهات مع سكري الحمل.