ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكدت البروفيسورة ماريانا ليسنكو كبيرة الأطباء في المستشفى رقم 52 في موسكو، ان الأعراض الجديدة عند المصابين بالفيروس التاجي والمتمثلة بطفح جلدي تشير إلى تلف الكلى وعدد من الأعضاء الأخرى.

وأوضح ان الأطباء يضطرون إلى دراسة مدى تأثير العدوى على كامل جسد الشخص المصاب.

وقالت ليسنكو، إن "الفيروس يغير مظاهره وأعراضه بشكل مفاجئ، إذا جاز التعبير. فهو ينخر البطانة في الأوعية الدموية الصغيرة، كما يغشي الجلد بمظاهر الطفح أيضا،

وأضافت: "هذه الأعراض المفاجئة لا يمكن إلا أن تكون مقلقة، لأن هذا يشكل مؤشرا على اختراقه الكلى والأعضاء الداخلية الأخرى التي تعتمد عليها بالتأكيد دورة الدم في الأوعية الدقيقة".

وتابعت: "هو لا يفتك فقط بالرئتين، ولكنه يهتك كذلك أعضاء أخرى في الجسم، والآن نحن نحاول دراسة ذلك، لأننا لم نصادف في ممارستنا الطبية، هذا العدد الهائل من الهتك والفتك لفيروس واحد لا يرى بالعين المجردة".

ولفتت ليسنكو إلى أن طبيعة الدراسة صعبة، مشيرة إلى أن الأطباء لا يستطيعون أخذ خزعة من المرضى المصابين بأمراض خطيرة. وبالتالي يستخدم المتخصصون مورفولوجيا المرضى المتوفين، وأيضا أساليب "معقدة".