ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

اعلن علماء بريطانيون اكتشاف طريقة جديدة للقضاء على أنواع من السرطان، من بينها سرطان البروستات، والثدي، والرئتين.

 و بحسب ما نشرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فقد أعلن علماء في جامعة كارديف، بأن الفكرة تقوم على أخذ عينة من دم المريض بالسرطان، واستخراج الخلايا "التائية" وتعديلها وراثيا، وإعادة برمجتها من أجل أن تكتسب المستقبل القادر على اكتشاف السرطان.

ويتم بعد ذلك زرع الخلايا المعدلة بأعداد وافرة في المختبر، وإعادة حقنها لاحقا في المريض.

وبحسب ما نشر في دورية "نيتشر" فقد تم اختبار الطريقة الجديدة على الحيوانات وخلايا في المختبر فقط، وبالتالي هناك حاجة لإجراء فحوص متعلقة بالأمان قبل البدء بالتجارب على البشر.

في وقت سابق، تمكن باحثون من تحويل خلايا سرطان الثدي البشرية إلى خلايا دهنية في الفئران، في دراسة جديدة لإثبات صحة الفكرة.

ولتحقيق هذا العمل، استغل الفريق مسارا غريبا تنتشر فيه الخلايا السرطانية. ومع أن النتائج ليست سوى خطوة أولى، إلا أنها كانت واعدة.

ووفقا للدراسة، فإنه عندما ينمو الجنين، تبدأ الخلايا الطلائية بالتحول لشكل سائل أكثر، فتتحول إلى نوع من الخلايا الجذعية التي يطلق عليها اسم mesenchyme، ثم تتحول إلى الخلايا التي تحتاجها أعضاء الجسم.

وبحسب ما نشر موقع "ساينس أليرت" المتخصص، تسمى هذه العملية انتقال الظهارية الوسيطة (EMT)، وكان معروفا منذ فترة أن السرطان يمكن أن يستخدم كل من هذا المسار والمسار المقابل له المسمى MET (الانتقال الوسيط إلى الظهاري)، لينتشر في جميع أنحاء الجسم.

 وأخذ الباحثون فئرانا، وزرعوا فيها شكلا عدوانيا من أشكال سرطان الثدي البشري، وتم إعطاؤهم علاجين، واحد عقار يعطى لمرضى السكر rosiglitazone، والعقار الآخر يعطى لمرضى السرطان trametinib ،بفضل هذه الأدوية عندما قامت الخلايا السرطانية باستخدام إحدى المسارين المذكورين أعلاه بدلا من الانتشار تم تحويلها إلى خلايا دهنية، وهي عملية تدعى تكوين الخلايا الدهنية.