شريط الأخبار

جراء البرودة

الصحة:إرشادات للتعامل من الأطفال نتيجة انتشار التهابات الجهاز التنفسي

10:27 - 24 تشرين ثاني / ديسمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم


الصحة:إرشادات للتعامل من الأطفال نتيجة البرودة الشديدة وانتشار التهابات الجهاز التنفسي

قال الدكتور أكرم سعادة أخصائي طب الاطفال والخدج ان العديد من الأطفال يعانون هذه الفترة من السنة خلال فصل الشتاء من التهابات حادة في الجهاز التنفسي تؤدي الى سعال شديد يرهق الطفل و يقلق الأهل ، موضحا ان من أكثر هذه الالتهابات انتشاراً التهاب القصبات الشعرية عند الأطفال ، حيث يعد هذا المرض من أمراض الشتاء  المهمة عند الأطفال ويصيب الجهاز التنفسي السفلي (مجاري النفس الصغيرة) ويؤدي إلى تورمها وتراكم الإفرازات المخاطية بداخلها ، حيث ينتشر المرض على شكل وباء مصيبا عدداً كبيرأً من الأطفال حيث يؤدي غالبا إلى صعوبة التنفس لدى الطفل  تتفاوت شدتها من طفل إلى أخر.

ويضيف دز سعادة وفق تقرير نشر على موقع وزارة الصحة بغزة: هذا المرض يعد من الأمراض المعدية جدا  وينتشر عن طريق الرذاذ المتطاير من الأنف والفم وكذلك الألعاب والأيدي الملوثة بالفيروس من الأطفال المصابين  بالمرض وفترة حضانته من 3-7 ايام ويساهم الازدحام بشكل كبير في سرعة انتشار المرض.

موضحا ان التهابات الجهاز التنفسي بدأت تجتاح فلسطين منذ بدء فصل الشتاء سيما مع تقلبات الطقس التي تعرض الاطفال والكبار أيضاً للاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، مؤكدا على ضرورة  الانتباه الى هذه الالتهابات وتمييزها عن الالتهابات الخطيرة التي تتعرض لها المنطقة في السنوات الأخيرة مثل انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير.

ويشدد د. سعادة على اهمية ان يكون المواطن والطاقم الطبي على حد سواء على اطلاع بحيثيات المرض لاكتشاف الحالات التي قد تشكل خطراً على المواطن والمجتمع ومتابعتها بالشكل السليم وتجنب ما هو شائع في مجتمعنا الفلسطيني من اهمال هذه الحالات أو اتباع العلاج بالطرق غير السليمة مثل اعطاء الاطفال المضادات الحيوية ومضادات السعال على مسؤولية الأهل وحتى عدم طلب المشورة الطبية .

وعن أعراض المرض يشير أخصائي الأطفال : تكون ظواهر المرض أكثر شدة عند الأطفال ما دون السنتين ويصاب الأطفال الذكور أكثر من الإناث ويكون ذلك على شكل سيولة من الانف او زكام مع  سعال متفاوت الدرجة وعادة ما يكون شديداً و تزداد حدته أثناء الليل مع ضيق في التنفس وصفير وانسحاب جدار الصدر الى الداخل ، اضافة الى سرعة في التنفس واحيانا الاجهاد وازرقاق الجلد والانسجة المخاطية وعدم القدرة على الرضاعة لدى الاطفال الاصغر سنا ، وقد تظهر علامات الجفاف على جسم الطفل بسبب سرعة النفس وعدم القدرة على الرضاعة وترتفع حرارة الجسم بدرجات متفاوتة ، موضحا ان الاعراض المرضية تكون اقل حدة عند الاطفال الاكبر سنا (اكثر من سنتين ) وذلك لكون القصبات الهوائية تكون اكبر قطرا وعضلات الجهاز التنفسي اكثر قوة .

في بعض الحالات قد تسوء حالة الطفل كثيرا  ويؤدي الى قصور حاد في النفس خاصة لدى الاطفال حديثي الولادة والخدج وكذلك من يعاني من الامراض المرافقة كامراض القلب او سوء التغذية والرئتين ونقص المناعة ويتطلب الامر دخول المستشفى ، مبينا ان هذا المرض لا يعتبر من علامات الربو فمرض الربو مرض مزمن ومتكرر أما التهاب القصبات الهوائية فهو من الأمراض الحادة والمعدية  حيث ان فترة المرض تتراوح من طفل إلى أخر وعادة تكون من 10-28 يوم .

وعن النصائح التي يقدمها الدكتور للاهالي يقول : لتخفيف اعراض الرشح  والزكام عند الطفل ، انصح بتنظيف الأنف بقطرة أو بخاخ  ماء ملحي مع ضرورة تنظيف الانف بشكل متواصل  باستخدام شفاط خاص للأنف عند الاطفال ، اضافة الى اعطاء الطفل الكثير من السوائل لتجنب الجفاف ، كذلك رضعات صغيرة و مجزأة اكثر مما سبق ، مضيفا ان طبيب الاطفال قد يصف للطفل بعض الادوية , مثل موسعات القصبات  على شكل تبحيرات والتي يمكن ان تفيد الطفل .

ويوضح د. سعاده ان وضع الطفل في وضع نصف الجلوس يساعد في تخفيف اعراض ضيق النفس ، مع اهمية السيطرة على الحرارة عن باستخدام الكمادات الفاترة و الادوية المخفضة للحرارة وعدم تعرض الطفل لتقلبات الطقس بشكل مفاجئ .

وعن الاخطاء الشائعة في التعامل مع هكذا حالات يضيف : اولها وأهمها اعطاء المضادات الحيوية و التي لا يستفيد منها المريض ولا تسارع في عملية الشفاء ، بل يجب أن  تعطى هذه الادوية فقط من قبل الطبيب ، كذلك يجب عدم اعطاء أدوية السعال التي لا تجدي نفعاً كبيراً و تساعد على تراكم الإفرازات في الصدر ، موضحا ان عددا قليلا من الاطفال قد يحتاج دخول المستشفى اذا أدى المرض الى قصور حاد في النفس خاصة عند الاطفال الخدج او حديثي الولادة او الاطفال الذين يعانون من امراض مرافقة او مزمنة حيث قد يحتاج الطفل الاكسجين وكذلك سوائل في الوريد وفي بعض الحالات وضع الطفل على جهاز التنفس الاصطناعي .

اما عن الاطفال الذين يجب عرضهم على طبيب الاطفال لتقييم حالتهم في حالة الاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي  فكل طفل عمرة اقل من 3 اشهر ، كذلك في حالة معاناة الطفل من امراض مرافقة في القلب او الرئة او سوء التغذية ، الاطفال الخدج ، اذا كان الطفل يجد صعوبة واضخة في الرضاعة، مرافقة الاسهال والارتجاع، او تسارع واضح في التنفس وازرقاق الجلد والانسجة المخاطية

وعن تجنب العدوى ينصح الأخصائي سعادة بتجنب الاختلاط بالأطفال المرضى بهذا المرض، مع اهمية تهوية البيت جيدا والحفاظ على الرضاعة الطبيعية لدى الأطفال فالرضاعة ترفع مقاومة الجسم لمختلف الإمراض وعدم التعرض لدخان السجائر وكذلك تطعيم الأطفال حسب جداول الرعاية الصحية الأولية التي توفر وزارة الصحة بالمجان، مع مراعاة وسائل الوقاية العامة مثل غسل اليدين والمحافظة على النظافة.

ويختم الدكتور سعاده نصائحه: يجب على الأهل الانتباه اذا أصيب طفلهم بأعراض الجهاز التنفسي وطلب الاستشارة الطبية وعدم اهمال الأعراض حتى لو كانت بسيطة في نظر الأهل لتفادي حدوث مضاعفات و لتجنب حدوث جائحات جديدة في فلسطين

انشر عبر