شريط الأخبار

دلوي بين الدلاء ..جهاد الخازن

01:28 - 10 تموز / يناير 2011

دلوي بين الدلاء  ..جهاد الخازن

 

أسهل مقال يمكن أن يكتبه إنسان هو ذلك الذي يتحدث عن المستقبل، والمقال يزداد سهولة مع بعد الفترة الزمنية، فلو كتبت عن العالم العربي بعد عشر سنوات فأنا أرجح أن أكون والقارئ في عداد الأحياء سنة 2021، ثم أرجح أن أكون والقارئ قد نسينا ما كتبت. أما إذا كتبت عن العالم بعد ألف سنة فأنا أستطيع أن أقول «اي كلام» ولا أحد يحاسبني.

 

كنت فكرت في كتابة مقال مستقبلي مع نهاية السنة الماضية وعدلت، إلا أنني عدت الى الفكرة وأنا أقرأ في جريدة «الأوبزرفر» الراقية، في مطلع هذا الأسبوع، تحقيقاً طويلاً ضم 20 توقعاً لما سيحدث بعد 25 سنة.

 

الصحافي العربي «سايس خيل وسايس طير وسايس نسوان» ويكتب عما يعرف ولا يعرف، وقد لا يتردد عن إبداء رأيه في الفيزياء النووية، وهو سقط في الحساب في الابتدائية. أما في الغرب فعندهم القدرة والخبرة لاختيار المعلّق الصالح في موضوع اختصاصه، وهكذا جمعت «الأوبزرفر» آراء أساتذة جامعيين وأطباء وعلماء وإعلاميين كتب كل منهم عما يعرف، وكيف سيتغير بعد 25 سنة.

 

الهيمنة الأميركية ستخلفها قوى صاعدة في آسيا وأميركا اللاتينية وأوروبا، وقرأت أسماء بولندا والبرازيل وتركيا، كما قرأت أن روسيا ستصبح سلة غلال العالم، وأن الثورة على المصارف ورجالها ستستمر، والتكنولوجيا ستخطو خطوات مذهلة لتصبح غير ما نعرف اليوم، وستدخل كل أوجه الحياة الى درجة تصميم «ثياب ذكية». وكانت هناك توقعات أخرى عن تقدم في الطب، وصحة الأطفال، والدين وسيارات بلا سائقين.

 

كله ممكن ومعقول وتسنده معلومات، غير أنه قد لا يحصل في النهاية، والخبير الحقيقي هو الذي يقول لك اليوم ما سيحدث غداً، ويقول لك غداً لماذا لم يحدث.

 

لن أناقش شيئاً مما توقع خبراء «الأوبزرفر» وإنما أدلي بدلوي بين الدلاء، وأتوقع ما سيكون عليه شكل العالم العربي بعد 25 سنة، يشجّعني على ذلك استحالة محاسبتي.

 

أتوقع دولة وحدة عربية من المحيط الى الخليج تشمل جنوب السودان والصومال وأريتريا وفنزويلا وجزر الواق واق، وربما كان العكس هو الصحيح، فأتوقع أن تصبح دول الجامعة الاثنتان والعشرون أربعاً وأربعين دولة، وكل بلد عربي قد انقسم الى بلدين وربما أكثر.

 

طبعاً ستقوم دولة فلسطين المستقلة من البحر الى النهر، وفي حين أن الفلسطينيين سيتوسلون الى اليهود الخزر ليبقوا معهم، إلا أن الذين سرقوا فلسطين سيتعرضون لصحوة ضمير وسيعودون من حيث جاؤوا من أوروبا الشرقية والوسطى وأميركا وغيرها. وتحديداً سيكتب أفيغدور ليبرمان مذكراته بعد أن يعود الى مولدافا وإلى العمل حارس مواخير كما بدأ.

 

التوقع العكسي هو أن تكون إسرائيل بعد 25 سنة من النيل الى الفرات، وقد ضمّت المناطق العربية المنتجة للنفط. وسيعمل رجالنا في حقولهم، وتعمل بناتنا في بيوتهم، والعياذ بالله.

 

وبما أنني أكتب على أساس المعطيات والحيثيات والإشكاليات، فإنني أتوقع أن تتوقف الهجرة الى الشمال لنبدأ الهجرة الى الجنوب، الى تشاد وأوغندا، وربما الى الجنوب الشرقي، أو كينيا، والغربي أو سيراليون، والسبب أن العالم كله سيكون أحسن منا، وأكثر ثروة وديموقراطية.

 

مع ذلك أرى أن بعد 25 سنة سيصبح التعليم في البلدان العربية من التقدم أن وفوداً من الصين وكوريا الجنوبية وألمانيا وكندا ستأتي إلينا لتتعلم منا كيف يعلّمون الأولاد. وسترسل الدول العربية معلمين الى الدول المتخلّفة في أوروبا الغربية التي ستتنافس على البعثات التعليمية العربية.

 

وهنا أخشى أن يكون العكس هو الصحيح، ونجد بعد 25 سنة أن دولاً عربية كثيرة قررت التعليم باللغة العربية فقط، ومنعت تعليم اللغات الأجنبية، وكل مظاهر «العصرنة» والفحش الغربي التكنولوجي.

 

وأرجّح أن ترسل الأمم المتحدة بعد 25 سنة طلباً الى وزارة الداخلية العراقية لإعادة صوغ شرعة حقوق الإنسان على أساس تجربة الديموقراطية والحرية الدينية والمساواة في العراق الجديد، وأن تطلب الوزارة بدورها من مستشارها السياسي الإيراني أن يحصل على موافقة الولي الفقيه في قم على شرعة حقوق الإنسان الجديدة.

 

وإذا كان لي في النهاية أن أكتب أمنية شخصية عما أريد أن أرى لا ما سيكون فعلاً، فهو أن يكون نصف رؤساء الدول العربية على الأقل من النساء، وأنا واثق أنهنّ إذا لم يكنّ أفضل من القادة الذكور فلن يكنّ أسوأ منهم لاستحالة ذلك.

 

 

*جريدة الحياة السعودية

 

انشر عبر