شريط الأخبار

سايكس وبيترز يحتفلان في السودان ..سعد محيو

01:27 - 10 تشرين أول / يناير 2011

سايكس وبيترز يحتفلان في السودان  ..سعد محيو

رجلان سيكونان أول من سيحتفل بتقسيم السودان خلال أيام، كخطوة أولى نحو إعادة رسم كل خريطة الشرق الأوسط الإسلامي: البريطاني مارك سايكس، والأمريكي رالف بيترز.

 

احتفال سايكس، الذي مات العام 1919، وهو في ريعان الشباب (29 عاماً)، وُوصف بأنه واحد من ألمع الدبلوماسيين وأكثرهم خيالاً، سيشوبه الحزن، لأنه سيرى الخريطة التي خضّبها باللون الأحمر (الحصة البريطانية)، والأزرق (الحصة الفرنسية)، والوردية (الكوندومينيوم- الحكم المشترك)، يُعاد تلوينها من جديد.

 

أما بيترز فسيكون احتفاله ضاجاً بالفرح، إذ إن الخريطة التي وضعها العام 2006 ونشرتها مجلة البحرية الأمريكية، مشفوعة بدراسته حول أسباب ضرورة إعادة رسم "حدود الدم" (وفق تعبيره)، في الشرق الأوسط، قد بدأ تنفيذها رسمياً.

 

للتذكير، دراسة بيترز استندت إلى المحاور الآتية:

 

حدود الدول الراهنة في الشرق الأوسط هي الأكثر تعسفاً وظلماً، جنباً إلى جنب مع حدود الدول الإفريقية التي رسمها أيضاً الأوروبيون لمصلحتهم الخاصة.

 

الحدود الجديدة المُقترحة ستحقق العدل للسكان الذين كانوا الأكثر عرضة إلى الخديعة، وهم الأكراد، والبلوش، ثم المسيحيون والبهائيون والإسماعيليون والنقشبنديون، وغيرهم من الأقليات التي تلم شملهم رابطة "الدم والإيمان".

 

إعادة رسم الحدود يتطلب تقسيم وإعادة تركيب كل دول الشرق الأوسط تقريباً: من الدول العربية إلى باكستان، ومن تركيا إلى إيران. وهكذا سيتم، على سبيل المثال، تقسيم إيران إلى أربع دول، وتركيا ستفقد أراضي شاسعة في الأناضول. والسعودية ستصبح ثلاث أو أربع دول، وسوريا سيتم تقاسمها بين دولة مذهبية عرقية جديدة وبين "لبنان الكبير"، الذي سيضم كل "ساحل فينيقيا" القديم. كما ستمنح معظم الأقليات الدينية والعرقية إما الاستقلال أو الحكم الذاتي.

 

أخطر ما قالته دراسة وخريطة بيترز كمن في ما لم تقله: حصة "إسرائيل" الجغرافية في الخريطة الجديدة، وهي حصة واجبة الوجود لأن الشرق الأوسط الجديد الذي سيرث شرق أوسط بريطانيا وفرنسا، سيكون في الدرجة الأولى أمريكياً- "إسرائيلياً" مع تلاوين أطلسية وأوروبية، ومع الحرص على طرد روسيا والصين منه.

 

بيد أن الوثائق الصهيونية المُبكّرة منذ مؤتمر السلام بُعيد الحرب العالمية الأولى، سبق أن أوضحت أن حدود "إسرائيل" الطبيعية تشمل كل فلسطين، جنوب لبنان ومعه بالطبع نهر الليطاني، وأجزاء واسعة من سوريا والأردن والعراق. وأي تغيير في الخرائط لا يشمل حدود "إسرائيل الكبرى" هذه، لن يرى النور بسبب الدور الكبير والحاسم للحركة الصهيونية في وضعه موضع التنفيذ.

 

حين نشرت مجلة البحرية الأمريكية هذه الخريطة، سارعت وزارة الخارجية الأمريكية إلى التنصل منها، لكن مراقبة نشاطات هذه السياسة في السنوات الأخيرة تشير إلى أن واشنطن ربما ترقص بالفعل على إيقاع موسيقا خرائط بيترز، إذ إنها كانت وراء تدمير الدولة الموحّدة العراقية، وهي التي تحاول الآن بشتى الوسائل النفخ في إوار الصراعات المذهبية الإسلامية في المنطقة. كما أنها الراعي الأول للجماعات القبطية المتطرفة في الغرب التي تتبنى شعار "الأمة القبطية". هذا ناهيك عن أنها القوة الدولية الرئيسية الدافعة باتجاه تقسيم السودان.

 

رالف بيترز، إذاً، ليس صوتاً صادحاً في برّية قفر. إنه بالأحرى مارك سايكس جديداً، ولكن بجموح أكبر بما لا يقاس. لكنه جموح له مرتكزات إيديولوجية وجيو- استراتيجية قوية.

 

انشر عبر