شريط الأخبار

البيوت الغزية تعلن حالة الطوارئ

10:53 - 03 تموز / يناير 2011

البيوت الغزية تعلن حالة الطوارئ

فلسطين اليوم – غزة (خاص)

لوقت ليس ببعيد عنا، كنا نعتقد بأن حالة الطوارئ تعلن عندما يستعد الأبناء لامتحانات الثانوية العامة التي وفق نتيجتها يتحدد مستقبلهم والكلية التي سيلتحقون بها، لكن الغريب أن هذه الحالة بدأت تعم البيوت حتى لو كان الابن في المرحلة الابتدائية.

 

أسبوع أو أقل يفصلنا عن امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول، و حديث الكل اليوم عن الامتحانات والمذكرات وتلاخيص المواد وطول المناهج وغيرها، و أصبح هذا الهاجس يسيطر على أغلب أولياء الأمور، و يخلق حالة من الاستنفار تسيطر على جميع أفراد الأسرة.

 

هذه الحالة من الاستنفار كانت خاصة بسنة الثانوية العامة، التي تعتبر مرحلة مهمة يتقرر وفق نتيجتها مستقبل الطالب والكلية التي سيلتحق بها، لذلك فلا بد أن يكون هناك خللاً ما جعل امتحانات كل السنوات الدراسية غمة يتمنى التلاميذ وأولياء أمورهم أن تنزاح سريعا وأزمة يتعجلون فرجها.

 

وكالة فلسطين اليوم الإخبارية حاولت الاقتراب من مما يجول في خواطر المواطنين، و التعرف على أسباب هذا الخوف و الإرباك الذي تعيشه معظم الأسر في هذه الأيام من السنة الدراسية، حيث أوضحت السيدة أم كرم شاهين من مخيم النصيرات، و هي أم لخمسة طلاب في المرحلة الابتدائية في المدارس التابعة للأنروا:" أعيش ضغطاً كبيراً في هذه الفترة بالذات من فترات العام الدراسي الجديد، و أشعر بأنني في موقف لا أحسد عليه، و أحتار بين أبنائي مع أيهم ابدأ و مع من أنتهي، فالمنهاج طويل، و وقت الدراسة خلال اليوم قصير جداً مقارنة مع الوقت المتوفر للمراجعة"

 

و تضيف: "للأسف كل ابن من أبنائي يحتاج إلى تفرغ كامل لتدريسه خاصة مع مناهج العلوم والرياضيات واللغة الانجليزية، فمن المجهد جدا لي أن أراجع لهم جميعاً يوم الامتحان، فمن جهة أنا موظفة وأعود إلى البيت من عملي متعبة ومن جهة أخرى المناهج طويلة وصعبة، ولا أستطيع أن أعتمد عليهم في مذاكرتها لوحدهم".

 

و من جهة أخرى تعج مراكز الدروس الخصوصية بالطلاب الذين يسابقون الزمن قبل أيام الامتحانات، لمراجعة بعض المواد أو لربما جميعها، كل ذلك بسبب ما يقولون انه الخوف من الامتحانات، كما يلهث أولياء الأمور وراء المكتبات العامة للبحث عن أي مواد أو ملخصات ذات علاقة بالمادة الدراسية، أو حتى عن نماذج امتحانات سابقة يستخدمها أبنائهم في الدراسة.

 

الأخصائية الاجتماعية و النفسية، فلسطين عابد قالت أن حالة التوتر التي يعيشها الطلاب في فترة الامتحانات يرجع إلى خوف أولياء الأمور من الفشل، ومبالغتهم التي تتحول إلى فكرة أن وقت الامتحانات هو وقت طوارئ.

 

و أشارت إلى انه في الوقت الذي يجب أن تكون فترة الامتحانات فترة طبيعية، نجد أن بعض الأسر تضخم الموضوع وتبالغ فيه، ولكن هناك بعض الأسر ترى أن فترة الامتحانات طبيعية، موضحة أنه ليس أولياء الأمور وحدهم من يضخمون الأمر بل أيضا بعض المعلمين الذين يخوفون الطالب ويغرسون لديه الرهبة من الامتحانات لاعتقادهم أنهم بهذه الطريقة سيجعلون الطالب يبذل أقصى ما عنده.

 

و للحد من هذه الظاهرة، توصي الأخصائية عابد الأسرة لتهيئة الأجواء المناسبة مثل لأبنائهم في فترة الامتحان.

 

 خطوات المذاكرة الناجحة و الفعالة:

ابدأ المذاكرة بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم و لو آية، ثم الدعاء المأثور " اللهم لا سهل إلا جعلته سهلاً و أنت تجعل الحزن أن شئت سهلاً .

هيئ نفسك للمذاكرة نفسياً و جسدياً .

هيئ نفسك للمذاكرة باختيار الوقت المناسب .

هيئ مكان الدراسة من خلال الابتعاد عن الضوضاء والمشتتات، و ترتيب المكان وترتيب الكتب المنوي مذاكرتها، مع مراعاة أن يكون المكان جيد الإضاءة و التهوية .

لا تذاكر و أنت جائع أو متخم بالطعام .

احرص على أن تجلس جلسة انتباه لا جلسة استرخاء عند المذاكرة، فلا تذاكر وأنت مستلقياً أو منبطحاً فتنام .

ضع جدولاً للمذاكرة، و لا تؤجل أوقات المذاكرة حتى لا تتراكم المواد عليك .

ابدأ المذاكرة بالاطلاع على العناوين أو الأفكار الرئيسية و تحديدها أولاً، ثم الدخول في تفاصيل الدرس بعد ذلك.

لا تذاكر مادتين متشابهتين على التوالي، فإن ذلك يسبب النسيان من التداخل .

أعمل على فهم الشيء المراد حفظه أولاً، لأن الفهم يحقق حفظاً سريعاً و يسيراً .

أعطى نفسك فترة راحة (10-15) دقيقة عن الانتهاء من مادة والبدء في مادة أخرى، و حتى أثناء فترة المراجعة للمادة الواحدة من المفيد أن تأخذ راحة خمس دقائق كل نصف ساعة حسب طاقتك، و ذلك من اجل تجديد النشاط و الهمة.

نصائح في الأسابيع الأخيرة من الامتحانات :

نظم وقتك من خلال عمل جدول خاص بالمراجعة .

راجع دروسك بهمة ونشاط، وقسم المادة إلى أجزاء.

حاول الاطلاع على نماذج الامتحانات السابقة .

اهتم بصحتك الجسمية و نظافتك الشخصية .

لا ترهق نفسك قبل يوم الامتحانات ينصح بالراحة الذهنية لعدم التشتت .

كن مطمئناً متفائلاً واضعاً النجاح نصب عينيك، واثقاُ بالله عز وجل متوكلاً عليه .

تعرف على نمط الأسئلة التي سوف تأتي في الامتحان .

لاحظ بعناية النقاط التي يركز عليها المدرس قبل الامتحان .

اجتمع مع زملائك و حاولوا تخمين محتوى الامتحان

أسال زميلك المجتهد عن الأشياء المهمة .

نصائح قبل الامتحان.

كن جاهزاً و ادرس بشكل كامل .

مارس بعض الحركات الرياضية لتساعدك على شحن الذهن .

خذ قسطاً كافياً من النوم قبل يوم الامتحان .

أعط نفسك وقتاً كافياً حتى تذهب إلى الامتحان مبكراً و من غير عجلة .

استرخ قبيل الامتحان .

لا تحاول أن تراجع في اللحظات الأخيرة قبل الامتحان .

لا تذهب إلى الامتحان و معدتك خاوية فتناول ولو قطعة بسكويت .

واجه الامتحان بدقة تامة و اعتبره فرصة لعرض ما ذاكرته .

استخدم وقت الامتحان بدقة .

اطلب من الأب و الأم الدعاء لك

خـلال الامتحان:

اقلب الورقة عند استلامها لمدة نصف دقيقة حتى يزول التوتر و القلق .

سمّ الله، وابدأ بالدعاء "اللهم لا سهلا إلا جعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن أن شئت سهلاً".

أقرا الأسئلة والتعليمات بدقة .

أجلس بشكل مريح ومعتدل .

إذا واجهت سؤالاً صعباً انتقل إلى سؤال آخر ولا تضيع وقتك به .

إذا كان الامتحان صعباً أختر أحد الأسئلة السهلة وابدأ الإجابة لأن ذلك يعيد إلى ذاكرتك ما نسيته .

لا تعتمد أو تلجأ إلى الغش فكن واثقاً بنفسك وقدراتك، وتذكر "من غشنا ليس من".

 

لا تقلق عندما ترى الطلبة الآخرين يسلمون أوراقهم فليس هناك جائزة لمن ينتهي أولاً .عند الانتهاء من الإجابة على أسئلة الامتحان تأكد من صحة الإجابات من خلال المراجعة مرة ومرتين وثلاث.

انشر عبر