شريط الأخبار

مخطط إسرائيلي لتغيير معالم ساحة البراق

06:22 - 29 تموز / أكتوبر 2010

مخطط إسرائيلي لتغيير معالم ساحة البراق

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

كشفت مصادر متعددة عن مخطط إسرائيلي يستهدف تغيير معالم ساحة البراق في المسجد الأقصى المبارك بحجة البحث عن آثار يهودية مزعومة، وإقامة معبد يهودي في المكان مما يغير تضاريس المنطقة. وأعلن مدير سلطة الآثار الإسرائيلية "دورثمان" خلال اجتماع للجنة التنظيم في بلدية الاحتلال بالقدس عن دعمه للمخطط موضحًا أن المخطط يسري بتنسيق وموافقة سلطة الآثار. وأكد أن المخطط سيشمل حفر كل ساحة البراق للكشف عما يسمى الآثار اليهودية منذ فترة ما يسمى بـ"الهيكل الثاني" المزعوم.

بدورها قالت مؤسسة الأقصى في بيان لها تعقيبا على المخطط: "إن القراءة السريعة للمخطط تشير إلى نية الاحتلال حفر ما لا يقل عن ثلاثة أنفاق طويلة وكبيرة، أحدها يربط بين أنفاق الجدار الغربي وساحة البراق، والثاني يربط بين ساحة البراق والمداخل الرئيسة المخطط إقامتها في السور الجنوبي للبلدة القديمة نهاية منطقة البراق وحي المغاربة.

أشارت إلى أن هذا النفق سيتصل أيضا بموقف كبير للسيارات سيتم بناؤه تحت الأرض غربي ساحة البراق، والنفق الثالث يربط بين أسفل ساحة البراق وبين مدخل بلدة سلوان، وهذا النفق يمر من أسفل السور الجنوبي للبلدة القديمة بالقدس ويتقاطع مع شبكة الأنفاق أسفل بلدة سلوان والتي تصل إلى منطقة البستان وعين سلوان وسط بلدة سلوان.

قال المحامي المقدسي قيس ناصر والذي قدم التماسا ضد المخطط: "إن المخطط يطمس تماما القصور الأموية والآثار البيزنطية في جنوب ساحة البراق لتكون بمستوى واحد مع ساحة البراق الحالية". وشدد قائلا: "إننا نتحدث عن مخطط يقترح إضافة 7730 مترا مربعا من المباني في ساحة البراق ويقترح تقسيم الساحة إلى طابقين الأول سفلي يكون حديقة أثرية تتصل بالإنفاق والطابق العلوي يخصص لصلاة اليهود بمحاذاة الحائط الغربي. وأضاف أن المخطط يقترح الكشف عن ممر روماني يدعى "أركادوا" يدعي اليهود بأنه من فترة الهيكل الثاني لتكون نهايته في سور البلدة القديمة بمحاذاة باب المغاربة وهو ما يستوجب هدم جزء من السور.

انشر عبر