شريط الأخبار

رئيس معهد الفلك المصري: الخريف يبدأ متأخرًا هذا العام طبقًا للحسابات الفلكية

07:35 - 18 حزيران / سبتمبر 2010

رئيس معهد الفلك المصري: الخريف يبدأ متأخرًا هذا العام طبقًا للحسابات الفلكية

فلسطين اليوم-وكالات

 قال الدكتور صلاح محمد محمود، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصري: رغم أن بداية فصل الخريف جغرافيًّا توافق يوم الثلاثاء القادم الموافق 21 سبتمبر الجاري، فإن فصل الخريف سيبدأ متأخرًا هذا العام ثلاثة أيام طبقًا للحسابات الفلكية لعلماء المعهد، حيث سيبدأ يوم الخميس القادم الموافق 23 سبتمبر الجاري.

 

وقال الدكتور صلاح، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت، إن لحظة الاعتدال الخريفي ستكون في الساعة الثالثة و9 دقائق فجر يوم الخميس القادم بالتوقيت العالمي إيذانًا ببدء فصل الخريف الذي سيكون هذا العام 89 يومًا و20 ساعة و29 دقيقة حسابيًّا.

 

وأضاف أنه في يوم الاعتدال الخريفي سيتساوى طول الليل والنهار، موضحًا أن هذا الفصل يتميز باعتدال الحرارة ويحدث نتيجة لبدء الشمس بعد تجاوز الانقلاب الصيفي حركتها الظاهرية في الاتجاه تدريجيًّا نحو الجنوب وتناقص ميل أشعتها حتى يبلغ الصفر يوم 23 سبتمبر الحالي، وهو الاعتدال الخريفي، حيث تتعامد أشعة الشمس على خط الاستواء، ويحدث الخريف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، فيما يكون الربيع في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية.

 

وقال الدكتور صلاح محمد محمود، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن حركة الشمس الظاهرية ستستمر في الاتجاه نحو الجنوب ويأخذ ميل أشعتها الشكل العمودي على سطح الأرض في النقصان، حيث يطول النهار ويقصر الليل في نصف الكرة الشمالي، بينما يحدث العكس في نصف الكرة الجنوبي حتى يصل ميل الشمس إلى 23 درجة و27 دقيقة، حيث الانقلاب الشتوي من جديد، وتتعامد أشعتها على مدار الجدي، وبذلك تكون دورة الأرض حول الشمس قد اكتملت في 365.25 يوم تقريبًا.

 

وأضاف أنه يتواكب مع بداية فصل الخريف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية بداية فصل الربيع لنصف الكرة الجنوبي؛ إذ أن فصول السنة متعاكسة ما بين نصفى الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي.

 

وأوضح أنه بعد تعامد الشمس على خط الاستواء في فصل الخريف، وهو الوضع الذي عليه حاليًّا دول نصف الكرة الشمالي، ومن بينها مصر، تبدأ الشمس انحرافًا جنوبيًّا يصل أقصاه يوم 22 ديسمبر من كل عام، وهو يوم الانقلاب الشتوي في نصف الكرة الشمالي ثم تنحرف الشمس شمالا حتى تعبر خط الاستواء عند بداية فصل الربيع في 21 مارس من كل عام، حيث تتعامد مرة أخرى على خط الاستواء، وتواصل انحرافها شمالا حتى تصل إلى نقطة الانقلاب الصيفي في 21 يونيو من كل عام، وفى هذه الحالة تكون الشمس متعامدة على مدار السرطان، فيما تكون متعامدة في الانقلاب الشتوي على مدار الجدي.

 

 

 

انشر عبر