شريط الأخبار

وفاة 4 ملايين طفل خلال 10 سنوات بسبب "السياسات الطبية"

07:55 - 09 تموز / سبتمبر 2010

 

وفاة 4 ملايين طفل خلال 10 سنوات بسبب "السياسات الطبية"

وكالات- فلسطين اليوم

أعلنت منظمة “سيف ذي تشيلدرن” (أنقذوا الأطفال) التابعة للأمم المتحدة، أن 4 ملايين طفل ماتوا خلال العقد الماضي؛ لأن الحكومات لم تطبق سياسات طبية تناسب الفقراء.

ويأتي تقرير المنظمة الذي صدر أمس الأول قبل انعقاد اجتماع بالأمم المتحدة للتباحث في الجهود المبذولة في إطار “أهداف الألفية للتنمية” التي تم تبنيها في الأمم المتحدة قبل 10 سنوات.

وأعلنت كارولاين ميلز نائب رئيس المنظمة “لقد تم تحقيق بعض التقدم الملموس من جهة خفض نسبة وفيات الأطفال في السنوات الأخيرة، إلا أن 8,8 مليون طفل ورضيع لا يزالون يموتون كل عام”.

وأضافت أنه “غالباً ما يحدد مكان حياة الأطفال ومدخول أهلهم ما إذا كانوا سيحصلون على العناية اللازمة وغير المكلفة لينجوا من الموت”. وتابعت “علينا العمل جميعاً لتقليص هذه التفاوتات التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة، ليس فقط بين الدول، بل أيضاً داخل الدول نفسها”. واستعرضت منظمة “سيف ذي تشيلدرن” بيانات من 24 دولة ترتفع فيها نسبة وفيات الأطفال. وأشارت إلى أن الأطفال الأكثر فقرا هم الأكثر تعرضاً لخطر الموت.

وأضاف التقرير أنه إذا كان كل الأطفال يواجهون احتمال الوفاة نفسه الذي يواجهه أطفال نسبة الـ20% الأكثر ثراء في بلادهم لأمكن تفادي وفاة 4 ملايين طفل في العقد الماضي. وتعتبر المشاكل الأساسية هي العناية قبل وبعد الولادة والعلاجات المتدنية التكلفة لتفادي الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة مثل الالتهاب الرئوي والإسهال والملاريا.

وأشار التقرير إلى أن نسبة الوفيات بين الأطفال تراجعت بنسبة 28% منذ عام 1990، وهي نسبة لا تزال أقل بكثير مما تم إقراره ضمن برنامج “أهداف الألفية للتنمية”، إذ يجب أن تزيد بمقدار الثلثين بحلول 2015. وفي تقرير آخر، أشار صندوق الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” إلى أنه “من الضروري بذل جهود أكبر في السنوات الـ5 المقبلة” لتحقيق الأهداف المنشودة في البرنامج لجهة وفيات الأطفال، مشدداً على أن هذه الجهود يجب أن تركز على الفقراء بشكل أساسي.

 

انشر عبر