شريط الأخبار

القدس: بعد 27 سنة مدرسة تفصل من عملها لارتدائها الحجاب

08:13 - 31 حزيران / أغسطس 2010

القدس: بعد 27 سنة مدرسة تفصل من عملها لارتدائها الحجاب

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

ردت محكمة العمل القطرية في القدس أمس الاثنين استئنافا تقدمت به المربية نادرة نمري (57 سنة) من القدس حول فصلها من عملها في مدرسة "شميدت" للبنات بسبب ارتدائها الحجاب في شهر أيار الماضي بعد 27 سنة من التدريس.

 

وكانت قاضية المحكمة ديته بروجنين قد ذكرت في القرار أن الحجاب هو سبب للفصل وعللت ذلك بأن المربية عملت مدة طويلة ولم تكن ترتدي الحجاب وعندما أرادت ارتدائه توجهت لمدير المدرسة وطلبت منه السماح لها بان تعمل وهي متحجبة لأنها قررت التحجب فرفض المدير وهي كانت تعلم أن الأمر غير ممكن وإلا لم تكن لتتوجه له بالطلب ، وعرض عليها تعويضات الفصل.

 

إلا أنها وصلت بعد فترة من الزمن إلى المدرسة وهي محجبة فاستدعيت إلى غرفة المدير وابلغها أنها لا تستطيع مواصلة عملها في المدرسة طالما أنها ترتدي الحجاب .

 

وجاء في حيثيات القرار أن المربية نمري ادعت أمام المحكمة انه يحق لها أن ترتدي الحجاب من خلال حرية الدين والعبادة وأن فصلها لأجل ارتداء الحجاب الذي يفرضه عليها دينها يعتبر فصل غير قانوني وضد المساواة بالعمل وتفرقة على أساس ديني..

 

بالمقابل ادعى محامي المدرسة أن المربية أخلت بالاتفاقية التي تجدد لها بشكل سنوي فقد وصلت إلى المدرسة وهي متحجبة في حين لم تكن متحجبة لدى التوقيع على الاتفاقية وتركت عملها وهذا يدل أنها غير راغبة بمواصلة العمل في السنة القادمة أما بالنسبة لمنع ارتداء الحجاب في المدرسة هو من أجل خلق مساواة بين البنات المسلمات والمسيحيات والمعلمات في المدرسة .

 

وأضافت القاضية "رغم الضرر بحرية الدين بمنع لبس الحجاب والحديث عن ضرر مقبول أمام حق المدعى عليهم إدارة مدرستهم حسب القيم والأهداف التي نصبوها أمام أعينهم والقائمة منذ 120 سنة ومع ذلك فالمنع هو موضعي والمربية لم تمنع من لبس الحجاب خارج أسوار المدرسة"، على حد قوله.

انشر عبر