شريط الأخبار

خطيب المسجد الأقصى:ولا وجود للهيكل ونخشى على الأقصى من الهدم

01:01 - 21 تموز / أغسطس 2010

خطيب المسجد الأقصى:ولا وجود للهيكل ونخشى على الأقصى من الهدم

فلسطين اليوم- غزة

اكد فضيلة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى ووزير الاوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني الاسبق ان إسرائيل تقوم الآن بسلسلة من الممارسات التعسّفية لتهويد القدس وهدم المسجد الأقصى.

واشار في حديث خاص لـ'القدس العربي' الى ان إسرائيل تسعى حاليا الى تغيير معالم مدينة القدس السكانية، حيث تخطّط لتصبح القدس مدينة يهودية بالكامل بحلول العام 2020 عن طريق بناء المستوطنات والمباني السكنية.

وسئل حول الممارسات الاسرائيلية وقال ان من هذه الاجراءات مصادرة الأراضي العربية وبناء المستوطنات الإسرائيلية، بالاضافة الى الحفريات المستمرّة تحت المسجد الأقصى، ومنع المصلّين من دخول المسجد للصلاة، حيث إن إسرائيل تتعمّد منع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى، سواء كانوا من سكان القدس أو الضفة الغربية، حيث هناك أكثر من 600 حاجز في الضفّة الغربية تمنع وصول الفلسطينيين الى المسجد الأقصى.

واكد ان فلسطين والقدس ملك لكل المسلمين، مشيرا الى ان ما تقوم به سلطات الاحتلال والمستوطنون في البلدة القديمة هو بهدف تهويدها ومحو هويتها العربية والاسلامية.

وأفاد بان هناك حفريات كبيرة تتم منذ سنوات تحت المسجد الاقصى وهو ما ينذر بالخطر وقد يعرض المسجد الى الانهيار اذا استمرت تلك الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال.

واشار الى قصة المرأة المقدسية التي هدموا بيتها بعد رفضها عرضا بشرائه مقابل 15 مليون دولار نظرا لوقوعه في بقعة استراتيجية بالنسبة للمسجد الاقصى فنصبت خيمة الاعتصام، ووصف هذا الحادث بانه مثال فقط ورمز لصمود المقدسيين والفلسطينيين.

وأشار الدكتور يوسف جمعة سلامة إلى أن الأمتين العربية والإسلامية تربطهما بفلسطين عدة اعتبارات، من أهمها الارتباط العقائدي، والارتباط التعبدي، وذلك كون الصلاة بالمسجد الأقصى تعادل ألف صلاة، وكونه قبلة المسلمين الأولى.

واشار الى الارتباط السياسي والتاريخي والحضاري بين الأقصى وسائر أصقاع الإسلام في العالم، مشيرا الى تعرض الأقصى وفلسطين لتغيير التوزيع الديمغرافي في القدس كي تميل كفتها لصالح اليهود، متبعين لذلك طرقا عديدة.

وأكد على أن قيام الأمة بدورها في الحفاظ على المقدسات ومساعدة سكان القدس على ذلك، سيكون رافعة كبيرة للحفاظ على عروبة وإسلامية القدس، وقال: ان هذا ليس رداً من عندي، وإنما من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سألته ميمونة بنت سعد، يا نبي الله، أفتنا في بيت المقدس، قال: أرض المحشر والمنشر، أتوه فصلوا فيه، إن كل صلاة كألف صلاة في غيره، قالت يا رسول الله: ومن لم يستطع.. فأجاب: فيبعث بزيت يسرج في قناديله، فمن فعل ذلك، كمن أتاه.

ودعا الدول العربية والاسلامية لأن يكون هناك تفعيل كل ما من شأنه الحفاظ على الهوية المقدسية، من خلال أساليب عديدة، مثل إنشاء توأمة بين المؤسسات العاملة هناك ومثيلاتها في الدول العربية، على سبيل المثال.. مستشفى المقاصد في القدس يكون هناك توأمة مع مستشفى آخر، الغرفة التجارية في القدس مع غرفة تجارية أخرى.

ودعا للمساهمة في إقامة المشاريع السكنية هناك، مما يدعم أهلها المرابطين هناك، وييسر لهم وسائل الحفاظ على هوية القدس العربية والإسلامية.

ودعا وزارات التربية والتعليم والجامعات في البلدان العربية والإسلامية لأن تقيم الندوات وحلقات البحث، كي يعرف النشء عن هذه المدينة المقدسة وتربطهم بها.

مزاعم يهودية.

 

وقال إن اليهود يزعمون أنهم كانوا في هذه الأرض قبل العرب والمسلمين، ونحن هنا نبين كذب هذه الإدعاءات، حيث ان الكنعانيين العرب هم أول من سكن هذه البلاد قبل ثلاثة آلاف وخمسمائة سنة قبل الميلاد، وهو تاريخ أولى الهجرات الكنعانية، التي اتجهت من شبه الجزيرة العربية نحو الشمال الشرقي، ومن بطون العرب الكنعانيين الذين هاجروا إلى فلسطين (اليبوسيّون) وهؤلاء هم الذين سكنوا القدس وعمروها.

وذكر ان الإسرائيليين حرصوا منذ احتلالهم لمدينة القدس سنة 1967م وحتى الآن، على القيام بأعمال تنقيب وحفريات في المدينة المقدسة، وتحت المسجد الأقصى لعلهم يجدون شيئاً يدل على أي أثر لهم، وقد اعترف الباحثون وعلماء الآثار الإسرائيليون بأنهم لم يجدوا شيئاً من آثار اليهود أو الهيكل المزعوم، وهذا يبين كذب افتراءاتهم.

 

مساع مستمرة لهدم المسجد الأقصى

 

وأكد الشيخ يوسف سلامة أن المخطط الإسرائيلي لهدم المسجد الأقصى لم يكن وليد اللحظة بل بدأ منذ استيلاء كيان العدو الصهيوني على القدس عام 1967 من خلال مصادرة باب المغاربة والذي سمي بعد ذلك بحائط المبكى وهذا الباب يطل على حارة المغاربة التي دمرها اليهود لمنع المسلمين من أداء صلواتهم تحت زعم ان حائط البراق هو حائط المبكى الذي يخص عباده اليهود وهذا بالقطع ادعاء باطل.

وأضاف أن ملف القدس انتقل اليوم الى المتطرفين اليهود حيث يتم توزيع خريطة سياحية على الزائرين لا يوجد لها أي معلم للمسجد الأقصى حتى يسهل عليهم بعد ذلك بناء الهيكل المزعوم، كما قاموا بصنع فانوس وزنه 42 كيلوغراما من الذهب الخالص لوضعه على الهيكل المزعوم بعد بنائه على أنقاض المسجد الأقصى.

وقال الشيخ سلامة ان اليهود يقومون حاليا بتنفيذ المرحلة الأخيرة من مخطط تهويد القدس، من خلال القيام بهدم 88 منزلا في حي سلوان بالقدس وطرد 1500 مواطن فلسطيني وكذلك القرار الذي صدر لبناء أكثر من 75 ألف وحدة سكنية استيطانية لتعزيز الاستيطان وإقامة حزام سكني حول القدس بما فيها جبل أبو غنيم، كما أصدروا قرارا بهدم 55 منزلا في مخيم شعفاط بمدينة القدس لإحداث التغيير الديموغرافي في القدس حتى تكون القدس عام 2020 مدينة يهودية خالصة مع تضييق إجراءات البناء للسكان الأصليين وسحب هوياتهم في حالة الخروج منها حتى لا يتمكنوا من العودة إليها مرة أخرى.

 

اين علماء المسلمين؟

 

ولفت إلى أن علماء المسلمين مطالبون بدور كبير في دعم قضية فلسطين والقدس والأقصى ويتجلى هذا الدور في أصعدة عديدة من أهمها التأكيد على ان فلسطين ليست ملكا للفلسطينيين بل ملك للأجيال المسلمة لقيام الساعة، والذي يملك شيئا يجب ان يحافظ عليه لذلك فان العلماء تقع على كاهلهم دعوة الأمة لمساعدة الفلسطينيين المرابطين على أرض الإسراء والمعراج كي يبقوا محافظين على الأرض الفلسطينية لأنها وقف إسلامي لا يجوز التنازل عن شبر منه، وكذلك يجب على العلماء حث الأمة على تحرير هذه الأرض المباركة.

 

أول مؤتمر قمة إسلامي

كان في القدس

 

وأشار إلى أن القدس هي البقعة الوحيدة على وجه الأرض التي عقد فيها أول مؤتمر قمة إسلامي حضره جميع الأنبياء من سيدنا آدم الى سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) يوم ان أسرى به من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى وصلى بالأنبياء بهذا المسجد الأقصى، ومنه سيعلن عن انتهاء الكون ودخول الناس للقاء الله عز وجل، حيث يقول عز وجل في سورة (ق): واستمع يوم ينادي المنادي من مكان قريب'، قال بن كثير في تفسيره ان المنادي هو سيدنا اسرافيل عليه السلام والمكان القريب هي صخرة بين بيت المقدس والمسجد الأقصى من احد الثلاثة مساجد التي لا تشد الرحال إلا إليها وهي المسجد الحرام بمكة المكرمة ومسجد النبي بالمدينة المنورة والمسجد الأقصى بالقدس الشريف. ونحن نتحدث عن ارض مباركة، حيث قال عن المسجد الأقصى الذي باركنا حوله ومن باب أولى ان تكون أيضا البركة فيه، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ: ان الله سيفتح عليكم الشام من بعدي من العريش الى الفرات رجالهم ونساؤهم وإماؤهم مرابطون الى يوم القيامة ومن سكن سكانه في سواحل الشام أو بيت المقدس فهو في جهاد الى يوم القيامة.

 

لا وجود للهيكل المزعوم

 

واكد مجددا انه لا وجود للهيكل المزعوم أسفل المسجد الأقصى، ورغم عشرات البعثات الكشفية والأثريّة التي تستخدم أحدث وسائل البحث والتنقيب والاشعاع، إلا أنهم لم يجدوا أي شيء يدل على وجود هيكلهم أسفل المسجد الأقصى، وجميع الأبحاث التاريخية والأثرية والدينية تؤكد الارتباط هندسياً ومعمارياً وتاريخياً بين المسجد الأقصى والكعبة المشرّفة.

وقال انه منذ ثورة البراق التي قام بها الفلسطينيون في العام 1929 ضد تجاوزات الإسرائيليين بحق حائط البراق، أصدرت عصبة الأمم (التي أصبحت فيما بعد الأمم المتحدة) قرارها الشهير لمصلحة المسلمين، وأنه لا يجوز لليهود التعدّي أو الصلاة قرب حائط البراق. لكن بعد احتلال القدس في العام 1967 عادت من جديد الدعوات الإسرائيلية تدّعي يهودية حائط البراق الذي أطلقوا عليه حائط المبكى، رغم أنه طوال 14 قرناً كان يسمّى بحائط البراق، ولم يتحدّث اليهود عن حائط المبكى إلا بعد وعد بلفور 1917

وقال ان إسرائيل تقوم الآن بحملة من الاجراءات التعسّفية التي تهدف في النهاية الى تهويد القدس وهدم المسجد الأقصى، ومن هذه الاجراءات مصادرة الأراضي العربية وبناء المستوطنات الإسرائيلية، بالاضافة إلى أن الحفريات المستمرّة تحت المسجد الأقصى، ومنع المصلّين من دخول المسجد للصلاة، حيث ان إسرائيل تتعمّد منع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى، سواء كانوا من سكان القدس أو الضفة الغربية، لكن أكثر ما يتعرّض له المسجد الأقصى هي المحاولات السافرة من جانب إسرائيل لهدم المسجد من خلال الحفريات التي تتمّ أسفله.

 

دفاعا عن الاقصى

 

غير انه اكد قائلا: لكن نحن لن نسمح لاسرائيل بتنفيذ مخططها مهما كلّفنا ذلك من ثمن، لأننا في دفاعنا عن الأقصى والقدس لا ندافع عن قطعة أرض مجرّدة، لكننا ندافع عن الإسلام وجزء رئيسي من العقيدة الإسلامية، لأن المسجد الأقصى مرتبط بإعجاز 'الاسراء والمعراج'.

 

اجراءات غير قانونية

 

واكد في حديثه ان جميع الاجراءات التي يقوم بها الاحتلال غير قانونية، بداية من قرار ضمّ القدس واعتبارها العاصمة الأبدية لإسرائيل، مروراً بقرارات هدم البيوت الفلسطينية وإقامة المستوطنات الإسرائيلية عليها، ووصولاً الى القيام بتزوير عقود الأراضي والبيوت التي يتمّ تمليكها للإسرائيليين في القدس بهدف التهويد، لأن كل هذه الاجراءات الإسرائيلية يمكن الطعن بها، وكشف الخداع الإسرائيلي في هذا الشأن، ولأن قضيّتنا عادلة نتمنّى أن تكون الأحكام القضائية الدولية لمصلحتنا دائماً.

وقال انه في قضية الجدار الفاصل العنصري عندما تمّ عرضها على المحكمة الدولية، حكمت بعدم قانونيّته، ووصفت جدار الفصل بأنه جدار عنصري. كما أن اليهود عندما أرادوا السيطرة على حائط البراق وتمّ عرض هذه القضية على عصبة الأمم، جاء الحكم لمصلحة المسلمين في القدس، وقالت عصبة الأمم إنه لا يوجد شيء يسمّى حائط المبكى، وهو ما دفع باليهود الى السكوت منذ ذلك الحكم حتى احتلال القدس في العام 1967 ،ولذلك فإن جميع الاجراءات الإسرائيلية في القدس ليس لها غطاء شرعي أو قانوني، حتى البيوت الفلسطينية لا يملك إلا الفلسطينيون وحدهم الأوراق الثبوتية التي تثبت ملكيّتها للفلسطينيين، ولذلك تحاول إسرائيل إغراء بعضهم بالمال لبيع ممتلكاتهم في القدس.

وفي سؤال حول طبيعة المسجد الأقصى المبارك قال انه لا بد من أن نتحدّث عن المدينة التي تحتضن هذا المكان وهي مدينة القدس، وعندما نتحدّث عن القدس لا بد من أن نتحدّث عن فلسطين، فالمسجد الأقصى المبارك هو آية من القرآن الكريم، وبعض الناس يتخيّلون أن المسجد الأقصى هو عبارة عن قبّة الصخرة أو المسجد المجاور لها، وهذا غير صحيح، فالمسجد الأقصى فيه مدارس، وغرف للادارة وغرف طلاب، ومكتبة فيها مخطوطات نادرة، وساحات رياضية، ومختبر ومعامل، والمسجد الأقصى يسع بمحتوياته لمساحة 144 ألف متر مربّع، والذي يتكوّن من المسجد الأقصى المثقوب، والطابق الأرضي وهو المصلّى المرواني، وقبّة الصخرة، بالاضافة الى الساحات والمدارس والأسوار وغيرها من المكوّنات الكثيرة. واعترف بان الانقسام الفلسطيني يساعد الإسرائيليين على تنفيذ مخططاتهم في القدس لأن الجهد الفلسطيني الآن مشتّت بسبب الصراع الداخلي، ولذلك نحن نطالب الإخوة في جميع الفصائل الفلسطينية بالنظر الى المصلحة الفلسطينية العليا، وبدء مرحلة جديدة من التضامن والوحدة لوقف المخطّط الإسرائيلي، لأنه لم يعد مقبولاً أن نظلّ نحن الفلسطينيين منقسمين، بينما نتنياهو وليبرمان يتوحّدان على أجندة عدوانية بحق العرب والفلسطينيين.

 

 

انشر عبر