شريط الأخبار

لطلبة التوجيهي.. ابعدوا عنكم قلق الامتحان فإنه يؤثر سلباً في أدائكم

06:18 - 08 تشرين أول / يونيو 2010

لطلبة التوجيهي.. ابعدوا عنكم قلق الامتحان فإنه يؤثر سلباً في أدائكم

فلسطين اليوم – غزة (خاص)

تختلف مشاعر الإنسان سلباً أو إيجاباً تجاه مناحي الحياة المختلفة، بحسب الحالة الذهنية، وذلك يؤثر تأثيراً مباشراً في التفكير والسلوك.

 

وتعتبر فترة ما قبل الاختبارات وأثناءها فترة عصيبة، تُرى ما مشاعر الطلاب والطالبات في فترات المراجعة والاستذكار وفترة الأداء للاختبارات، لماذا يشعرون بالتوتر والقلق يتسلل إلى نفوسهم؟هل هذا الشعور يعد طبيعياً أم هو نتيجة إغفال وإهمال للتحصيل العلمي للمواد الدراسية؟

 

وإذا كان الأمر كذلك فلماذا يمتد الشعور بهذه المشاعر إلى الطلاب المتفوقين ونشاهد ذلك جلياً في بعض قاعات الاختبارات مما يعيق أداءهم.  

 

رهبة الامتحان

فلسطين اليوم حاولت استطلاع آراء الطلبة المقبلين على امتحانات الثانوية العامة و التي ستبدأ في قطاع غزة يوم السبت المقبل 12/6/2010، حيث اجمعوا على أن للامتحان رهبة لا يمكن تجاهلها و لكنها بدرجات متفاوتة من طالب لآخر.

 

الطالبة ربا الشريف، طالبة في الثانوية العامة من مخيم النصيرات، و في إجابتها عن سبب الخوف الذي يسيطر عليها و على الكثير ممن مثلها، و لا سيما و أنها من المتفوقين تقول، يراودني الكثير من الأفكار التي تشوه تفكيري أثناء الدراسة منها أنني لن استطيع أن استكمل دراسة المنهج لضيق الوقت و ظروف الحياة التي نمر فيها في غزة مع استمرار مشكلة انقطاع الكهرباء و الأوضاع السيئة التي يعيشها الجميع في غزة، ما يجعلني أتوتر و اشعر أن المنهاج الطويل يجري و أنا الحق وراؤه، وذلك بالفعل يسبب لي قلق شديد.

 

أما الطالبة هناء أبو مهادي، فمن جانبها قالت أن الامتحانات كانت و لا تزال تشكل هاجس أو كابوس يلاحقني كما أنها تسبب لي الإعياء الشديد و عند الامتحانات أصاب بمغص شديد و الخوف يتملكني ما يعيق في بعض الأحيان مواصلة الدراسة

 

أما الطالب إبراهيم، فيرى أن القلق الذي يصيب طلبة التوجيهي عند الامتحانات سببه الضجة التي يثيرها المجتمع و الرهبة التي يضيفونها إلى المنهاج المتكدس على رؤوس الطلبة، و ذلك له اثر كبير و واضح في سلوك الطلبة في فترة الامتحانات.

 

مسببات القلق

 

يقول الدكتور سمير قوتة، المختص في علم النفس و الاجتماع ،  التوتر عند الطلاب مع اقتراب الامتحانات توتر طبيعي، مستشهداً بقول نابليون عندما سئل عن أكثر شيء يخافه، فأجاب: "أنا لا أخشى الحروب بقدر ما أخشى الامتحان".

 

و أوضح الدكتور قوتة في مقابلة خاصة مع "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" انه في علم النفس يعتبر القلق من الامتحان "توتر" طبيعي" و هو أمر ضروري لتحفيزه وشحذ همته ورغبته في المذاكرة وبذل المجهود للتهيؤ بشكلٍ مناسب للاختبار وبالتالي الحصول على أعلى الدرجات.

 

و بحسب الأخصائي، فتختلف درجة ضعف الأداء باختلاف مستوى حالة القلق لدى الطالب، فيمكن القول كلما زادت حالة القلق لدى الطالب زاد احتمال تردي مستوى أداء الطالب في الامتحان (أي حصوله على علامة ضعيفة).

 

و عند سؤاله عن السبب الذي يوتر فئة المتفوقين من الامتحانات، أجاب المتخصص أن الطالب المتفوق شخص عصابي و متميز بالمثابرة و الحرص على ألا يضيع أي درجة من درجات الاختبار، فهو ينزع نحو التفوق و الكمال و يهدف في نهاية المطاف إلى الحصول على درجات مرتفعة.

 

و عن الحالات المرضية التي تصيب بعض الطلاب، قال د. قوتة أن من أشهر الحالات المرضية التي تصيب الطالب عند اقتراب الامتحانات الصداع النصفي و المغص و ربما الإسهال و الغيبوبة الهسترية، أي النوم لفترات طويلة في النهار و يقول لأهله انه سيذاكر في الليل، لكنه عندما ينظر إلى الكتب المتكدسة في الليل لا يذاكر و يضيع منه الوقت هباءً.

 

اختبر نفسك

 

وحول كيفية اكتساب الطالب لطريقة جديدة وحيدة للاستذكار أفاد د. قوتة موضحاً أن هناك إرشادات عامة للاستذكار وهي:

 

1- قم بتنظيم أوقات الاستذكار، قم بإعداد جدول يشمل الأيام التي تسبق الامتحانات ثم قسم ساعات اليوم بحيث تخصص بين 4 - 5 ساعات للمذاكرة (بما فيها أوقات الصلاة والاستراحات القصيرة) ويُفضل أن يكون ذلك بدءاً من الساعة الرابعة عصراً.

 

3- اختبر نفسك في الموضوع الذي قرأته، للتأكد من مدى فهمك.

 

4- المواد التي تحتاج إلى حفظ اختر لها الأوقات المناسبة.

 

5- أعط وقتاً أكثر للدروس التي ترى أنها صعبة بالنسبة لك، واستعن بمن يستطيع مساعدتك عند الحاجة.

 

6- لا تذاكر المواد المتشابهة مع بعضها بل ضع فاصلاً بينها ولتكن مادة أخرى.

 

7- تعود النوم مبكراً وتذكر أن السهر الكثير متعب لك ولصحتك ويؤثر في مستوى الفهم والاستيعاب لديك.

 

8- الترفيه عن النفس بممارسة أنشطتك المحببة إليك خلال فترة الامتحان.

 

9- لا تكثر من المشروبات المنبهة (عدم الإفراط في تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغازية).

 

10- تناول الوجبات الخفيفة (مع الحفاظ على العناصر الغذائية الجيدة) وتجنب الوجبات الدسمة وتجنب ملء المعدة بالطعام.

 

قبل تسليم ورقة الإجابة .

 

وحول النصائح التي يجب أن ينتهجها الطلاب أثناء أداء الامتحان أوضح المتخصص قوتة  أنه يجب إتباع عدة أمور أهمها:

 

-       الحرص على إحضار أي أدوات مطلوبة للامتحان.

 

-       عند استلام ورقة الأسئلة سم الله وأدعو لنفسك ما شئت فإن ذلك من أسباب التوفيق وإبعاد مشاعر القلق عنك.

 

-       اقرأ تعليمات الاختبار جيداً.

 

-   ابدأ بالإجابة عن الأسئلة السهلة أولاً لأن هذا سيؤدي إلى استرخائك وزيادة ثقتك بنفسك إضافة إلى أنك ستضمن منذ البداية حصولك على درجات.

 

-       لا تعط اهتماماً بمن حولك من الزملاء أو المراقبين على الامتحان وركز اهتمامك في ورقتي الأسئلة والإجابة فقط.

 

-   لا تنزعج أو تتخوف إذا رأيت زملاءك يكتبون وأنت مازلت تفكر في الإجابة، بل وجه طاقتك نحو استحضار الإجابة الصائبة دون تفريط في الزمن المتاح للاختبار.

 

-   لا تنزعج إذا رأيت زملاءك قد قاموا وسلموا أوراق الإجابة وأنت مازلت تكتب، فكل له سرعته الخاصة في الإجابة، ومن ينتهِ بسرعة لا يعني بالضرورة أنه الأفضل.

 

-       احرص على الجلوس بوضع مريح يساعد على الاسترخاء والتركيز.

 

-   قبل تسليم ورقة الإجابة تفحص إجابتك بشكلٍ سريع وتأكد من أنك قد أجبت عن جميع الأسئلة، ولا تشغل نفسك في مراجعات غير ضرورية.

 

 

انشر عبر