شريط الأخبار

طلبة القطاع يشيدون بامتحانات الثانوية العامة التجريبية

04:38 - 29 تشرين أول / أبريل 2010

طلبة القطاع يشيدون بامتحانات الثانوية العامة التجريبية

فلسطين اليوم - خاص

"كانت تجربة رائعة ومميزة" .. بهذه الكلمات بدأ طلبة الثانوية العامة حديثهم لمراسل "فلسطين اليوم" في اليوم الأخير من تقديمهم للامتحانات التجريبية لهذا العام.

وأجمع عدد من الطلبة أن الامتحانات التجريبية كسرت حاجز الخوف والهوس من الامتحان النهائي كونها صورة مشابهة لامتحان نهاية العام الدراسي.

 

ومن جانبه قال مدير مدرسة جمال بن عبد الناصر الثانوية للبنين الأستاذ جميل الحرازين لـ فلسطين اليوم  "التجربة التي خاضها طلابنا في الامتحانات التجريبية كانت تجربة جيدة ونظرتهم لها ايجابية" مؤكدا "أن بعض الطلاب تعاملوا مها بجدية والبعض الأخر تعامل معها بعدم مبالاة واستهتار بحجة عدم إتمام مراجعتهم للمنهاج, مشيرا إلي وجود أوراق فارغة تم تسليمها".

 

ونصح الحرازين "الطلاب الذين لم يقدموا الامتحانات التجريبية أن يراجعوا أوراق الأسئلة لأن بشهادة بعض المعلمين الأكفاء أن تلك الأسئلة تغطي كافة أجزاء المنهج المقرر عليهم وتعتبر صورة للامتحانات النهائية في الشكل والمضمون، موضحاً إلي أن بعض الأسئلة تكون ضمن الامتحان النهائي سواء بشكل نصي أو ضمني.

 

ولفت الحرزين إلي أن الطلبة شعروا براحة نفسية لأنهم تعاملوا معها بجدية وعاش تجربة الجلوس على مقعد واحد مع نفس المجموعة التي سيجلس عليها بعد شهر ونصف، موضحاً "بأن الطالب خاض تجربة مماثلة لما سيكون عليه الامتحان النهائي وبهذا يكسر حاجز الخوف والرعب الذي ينتابه من الامتحانات النهائية".

 

وأوضح مدير جمال عبد الناصر "على الرغم من الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها القطاع من حصار وانقطاع التيار الكهربائي إلا أن مستوي الطلاب في مدرسة جمال عبد الناصر مماثل لكافة الطلبة في مدارس القطاع لأنهم يبذلون قصارى جهودهم لتغلب عليها" متوقعا من طلاب المدرسة أن يقدموا نتائج ايجابية ومرضية تليق بمدرستهم".

 

وعن كثرة الملازم التي يتعرض لها الطلبة قال الحرزين "قمنا نحن المدرسون بالاطلاع على الملازم التي تحتوي على منهاج التوجيهي والتي وزعت بشكل كبير في المدارس من قبل الوزارة والأطر الطلابية لافتا إلي أنها تعالج زوايا مختلفة من المنهاج فمنها ما تجيب عن أسئلة الكتاب ومنها ما تعطي نماذج للامتحان النهائي".

 

كما وجه الحرزين شكره للإذاعات المحلية وخاصة إذاعة القدس التي تقدم برنامج للطلبة الثانوية العامة وتقوم باستضافة أساتذة أكفاء لهم خبرة ودراية بالمنهج وطرق تدريسه بسهولة ويسر".

 

بدورها عبرت الطالبة "فاتن جبر" عن استمتاعها في تقديم الامتحان التجريبي لأنها تجربة جيدة ورائعة ومثالية, مشيرة "إلي أنها استفادة كثيرا من تلك الامتحانات لأنها تمثل صورة عن الامتحانات النهائية وجعلتني اعرف الطريقة التي يتم فيها تقديم الامتحانات النهائية"

 

وأكدت فاتن "على أن الامتحانات التجريبية أعطتني دافع قوى للقراءة بشكل أكبر للامتحان الذي لم أقدم فيها بشكل جيد وساعدتني على معرفة المواد التي تحتاج إلي قراءة جيدة" مشيرة "إلي أنها واجهات في مادة الانجليزي صعوبة متمثلة بقطعة الأسئلة الموجودة في الوجه الأول من الورقة بينما أسئلة القطعة موجودة على الوجه الأخر من الورقة هذا الأمر احتاج لوقت كبير ونحن بحاجة إلي وقت أكبر نظرا لكثرة الأسئلة".

 

وفي نفس السياق قال الطالب مهند "إن الامتحانات التجريبية مقياس للطالب الذي يريد أن يرى مستواه في المواد التي يقدمها مشيرا إلي أنه يحتاج لقراءة جيدة في بعض المواد التي واجه بها صعوبة مثل مادة الرياضيات".

 

وأشار مهند "أن مستواي كان متوسط لأنني لم أنهي المنهج المقرر بعد ونواجه نحن الطلبة أزمة انقطاع التيار الكهربائي والتي تعيق دراستنا".

انشر عبر