شريط الأخبار

فلسطين تعرض على قمة سرت تقريرا مفصلا عن "كنيس الخراب"

07:14 - 25 تموز / مارس 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قدم وفد فلسطين المشارك فى الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية المقرر عقدها فى مدينة سرت الليبية، تقريرا خاصا عن المخاطر السياسة الإسرائيلية فى القدس، وبخاصة فى البلدة القديمة ومنطقة المسجد الأقصى المبارك، وأشار التقرير الذى أعدته وزارة الشئون الخارجية إلى مخاطر إقامة "كنيس الخراب اليهودى"، لافتا إلى أنه مرتبط ببناء الهيكل الثالث المزعوم مكان المسجد الأقصى.

 

وأشار التقرير إلى أن هذا الهيكل كان من المفترض أن يقام على أنقاض المسجد الأقصى، وبما أن الظروف غير مواتية لذلك حالياً، فقد ارتأت الحكومة الإسرائيلية أن يقام هذا الكنيس على مقربة من المسجد الأقصى وعلى أنقاض مسجد آخر على أن تكون قبة الكنيس أعلى من قبة الصخرة، وبلغت تكلفة الهيكل نحو 45 مليون شيكل أى أكثر من 10 ملايين دولار.

 

وأوضح التقرير أن البناء بدأ فى 2006 فور الانتهاء من وضع خرائط هندسية على أساس صور قديمة للكنيس قبل تهدمه عام 1948، ويقوم الكنيس على بناء عثمانى يقع ضمن الأبنية الإسلامية المجاورة للمسجد العمرى وعلى أرض وقفية وعلى حساب بيوت فلسطينية.

 

ولفت التقرير أن من بين أهداف بناء هذا الكنيس أيضا هو محاولة إخفاء معالم الحرم القدسى ببناء مقبب مرتفع يحاكى شكله الخارجى باعتباره المعلم العمرانى الأوضح والأبرز فى القدس من مختلف جهاتها.

 

وأكد أن اليهود يعتبرون بناء كنيس الخراب مؤشراً على قرب بناء معبد جبل الهيكل على أنقاض الأقصى، كما يظنون أن ذلك سيقربهم مما يسمونه خلاص اليهود، وروى التقرير قصة ارتباط هذا الهيكل بنبوءة مفادها (أن حاخاماً يهودياً عاش فى عام 1750 قال إن يوم البدء فى بناء الهيكل الثالث المزعوم هو اليوم الذى يلى إعادة افتتاح كنيس الخراب، والذى تقول الأساطير الصهيونية إنه دمر خلال عهد الدولة العثمانية بعد 21 عاماً من بنائه).

 

وقال التقرير: ويدلل تزامن افتتاح الكنيس فى القدس المحتلة مع اليوم العالمى من أجل بناء الهيكل المزعوم على حقيقة نوايا ومآرب الاحتلال من وراء بنائه، موضحا أن من بين الأهداف غير المعلنة لبناء "كنيس الخراب"، بنظر خبراء يتابعون قضية القدس ومقدساتها، ما "يرتبط باختلاق تاريخ عبرى موهوم فى القدس دعماً للمزاعم السياسية الإسرائيلية فى المدينة، وهذا ما يؤكده عالم الآثار الإسرائيلى مائير بن ديفيد الذى ينفى كونه موقعا أثريا بخلاف المزاعم اليهودية الرسمية". وبين أن كنيس الخراب يرتفع 24 مترا وتشمل قبته 12 نافذة، وطليت قبته باللون الأبيض ويقع على مسافة عشرات الأمتار من الجدار الغربى للمسجد الأقصى وبجواره ملاصقة يقوم المسجد العمرى التاريخى.

 

وأشار إلى أنه بحسب المزاعم الإسرائيلية تم بناء كنيس الخراب فى مطلع القرن الثامن عشر، ثم أعيد بناؤه فى منتصف القرن التالى بعد خرابه إلى أن تهدم عام 1948 خلال محاولة إسرائيلية لاحتلال القدس الشرقية ومن هنا جاءت تسميته بـ"الخراب".

انشر عبر