شريط الأخبار

كثرة الفحوصات الطبية قد تضر أكثر مما تنفع

03:23 - 15 آب / مارس 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قال الدكتور مانيش باتيل وزملاؤه من جامعة ديوك لشبكة (أي بي سي) الإخبارية الأمريكية إن حوالي ثلثي المرضى الأمريكيين الذين يخضعون لفحوصات مثل توسيع شرايين القلب التاجية بالبالون لا يعانون من أمراض قلبية وبالتالي لا داعي لإخضاعهم لها.

وأفاد هؤلاء في الدراسة التي نشـــرتها دورية 'نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين' أن 38' من المرضــــى الأمريكيين يخضعون لفحوصـــات غير ضـــرورية في القلب ما قــد يؤدي إلى سدّ الشرايين التاجية وخطر الوفاة.

ودعا باتيل الأطباء للتمهل وعدم إخضاع المريض لفحوصات غير ضرورية مثل توسيع شرايين القلب التاجية بالبالون إلاّ إذا تبين أن له أو لعائلته تاريخاً مرضياً يؤكد ذلك.

وقال إن على الأطبـــــاء عند الاشــــتباه بأن مريضـــــاً يعــــاني من مشاكل في القلب عدم التوصية فوراً باتخاذ إجراءات دراماتيكــــية كإخـــضاعه لعملـــية جراحية ومكلفة بل معالجته حسبما تقتضي حاجته.

من جانبه قال الدكتور كام باترسون من جامعة نورث كارولاينا أت تشابي هيل إن مقاربة كهذه تتماشى مع الخطوط العريضة لعلاج المرضى المشتبه بمعاناتهم من أمراض في القلب.

وقال الباحثون إنهم بعـــد الاطلاع على الحالة الصحـــية لـ 398978 مريضاً تم الكشف عليــــهم في 663 مستشفى ما بين كانون الــــثاني/يناير عام 2004 ونيســـان/ابريل عام 2008 تبـــين أن حــــوالي 20' منهم خضعـــــوا لفحوصات توسيع شرايين القلب التاجية بالبالون من دون أن يكونوا يعانون من أمراض في القلب.

ولا يقتصر الأمر على توصية بعض الأطباء بإجراء نوع محدد من الفحوصات إذ يطلب هؤلاء إخضاع المريض لفحوصات كثيرة من بينها التصوير بالرنين المغناطيسي وتصوير القولون والكشف على سرطان البروستات بشكل مفرط.

انشر عبر