شريط الأخبار

‏ غزة : دعوة المزارعين إلى زيادة الاعتماد على الزراعة العضوية

08:38 - 08 تشرين أول / مارس 2010

فلسطين اليوم : غزة

دعا مهندسون ومختصون بوزارة الزراعة المقالة إلى تبني الزراعة العضوية على اعتبارها زراعة آمنة خالية من المبيدات، داعين المزارعين في قطاع غزة إلى التحول من الزراعة التقليدية إلى الزراعة العضوية.

وأكدوا أهمية إحداث التغيير في النمط الزراعي الخاطئ الذي كان سائداً في السابق على اعتبار أنه خلف غذاء غير آمن في ظل الاستخدام المفرط للمبيدات الكيماوية والأسمدة المعدنية التي تسبب الإصابة بالسرطان والفشل الكلوي.

جاء ذلك خلال يوم علمي نظمته مديرية زراعة الوسطى بعنوان "الكومبوست والعضوية خطوة إلى إستراتيجية التنمية الزراعية المستدامة"، وذلك بمركز التدريب والتطوير التابع للوزارة.

وأكد خليل حمام، مدير مديرية زراعة الوسطى في كلمته الافتتاحية أن وزارة الزراعة تبنت نظام الزراعة العضوية كجزء من خطة إستراتيجية، وأعلنت العام 2010 عام التحول للزراعة العضوية.

من جانبه، تحدث يوسف الجعيدي المشرف على "محررة القسطل" عن اهتمامات الوزارة في إنتاج الكومبست والزراعة العضوية، مبيناً مفهوم الزراعة العضوية باعتبارها الاستغلال الأمثل لمصادر المزارع مثل مخلفات الحيوانات والأعلاف وبقايا النبات.

وقدم الجعيدي شرحاً عن محطة إنتاج الكومبوست في محررة القسطل التابعة لوزارة الزراعة المقالة والتي أنشئت لتقوم بإنتاج سماد عضوي وتوزيعه على مزارعي الزراعة العضوية، لافتاًَ إلى أن الكومبوست يتم إعداده من خلال العملية البيولوجية التي تعتمد على البكتيريا في عملية التخمير الهوائي للمواد العضوية.

بدوره، تحدث الباحث أشرف أبو سويرح عن المكافحة العضوية ومساوئ استعمال المبيدات وكيفية حماية المحاصيل من الآفات وأضرارها على المحاصيل الزراعية، مبيناً بالتفصيل القواعد التي يجب اتباعها عند رش المبيدات العضوية.

من جانب آخر، قدم الباحث عادل البلبيسي شرحاً مستفيضاً عن كيفية تربية الأرانب والعناية بها والطرق السليمة وأهم عوامل الرعاية الصحية.

أما الباحث جمال أبو سويرح، فأشار في ورقته إلى تربية ملكات النحل ومواصفات العسل الجيد ومزايا التربية الحديثة وكيفية عمل ملكات النحل.

كما تناول إسماعيل القريناوي من مديرية الوسطى في ورقته زراعة الزيتون ومواصفات الزيتون الجيد وكيفية الحصول على ثمار ممتازة من خلال العناية بالأشجار وتحديد موعد القطف وطريقة جمع الثمار، مشيراً إلى ظاهرة تبادل الحمل (المعاومة) التي تواجه مزارعي الزيتون.

واختتم اليوم العلمي بكلمه إياد بر من مديرية زراعة الوسطى الذي تحدث عن أهمية شجر النخيل وبعض الصناعات القائمة عليه (الدبس، الكحول، خميرة الخبز، الزيت المستخلص من النوى، الحرير الصناعي، العجوة).

انشر عبر