شريط الأخبار

الهيئة الإسلامية المسيحية: إسرائيل ستضم مزيدا من المواقع الإسلامية لتراثها

01:22 - 03 حزيران / مارس 2010

فلسطين اليوم-رام الله

كشف الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية الدكتور حسن خاطر، اليوم، النقاب عن قائمة المعالم التي أعدتها سلطات الاحتلال لتسجيلها كمعالم إسرائيلية على قائمة التراث العالمي، والتي تضم ما يقرب من (150) موقعا اثريا وتاريخيا ودينيا.

 

وقال الدكتور خاطر، في بيان صحفي له: بصعوبة كبيرة جدا استطعنا الحصول على هذه القائمة، لأنها ببساطة غير موجودة لدى الجهات التي يفترض أنها مسؤولة عن إعدادها، وهي 'سلطة الآثار الإسرائيلية' حيث اكتشفنا أن هذه القائمة موجودة فقط لدى مكتب 'رئيس الحكومة'، وهذا ما يؤكد أنها ليست قائمة أثار وتاريخ ومعالم وإنما قائمة سياسية من الدرجة الأولى.

 

وأوضح أنه بعد ترجمة القائمة من العبرية إلى العربية تبين أنها قائمة 'خطيرة جدا وتكاد تستحوذ على معظم معالم ورموز الأرض المقدسة، إضافة إلى المسجد الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم، فإن القائمة تضم أيضا أسوار البلدة القديمة في مدينة القدس، إضافة إلى بلدة سلوان جنوب الأقصى والتي يطلقون عليها اسم 'عير دافيد' وكذلك 'تلال القدس'.

 

وبين أن القائمة تضم أيضا الجبال التي تقوم عليها مدينة نابلس 'جبل جرزيم ' وكذلك 'جبل عيبال ' إضافة إلى أشهر مروج فلسطين وهو 'مرج بن عامر' الذي يمتد على شكل مثلث بين حيفا وجنين وطبريا.

 

وأكد أن القائمة تضم أيضا كنائس ومعالم مسيحية أثرية عريقة، أهمها 'كنيسة أم العمد' وهي بقايا كنيسة أو دير بيزنطي قديم، يرتفع (500 متر) عن سطح البحر، وتقع في صحراء البحر الميت وسميت بهذا الاسم نسبة إلى كثرة الأعمدة فيها، إضافة إلى ما يسمونه 'حديقة برعام' التي تقوم على أنقاض قرية فلسطينية اسمها 'كفر برعم' وسكانها من المسيحيين الموارنة الذين هجّروا عام 1948.

 

وقال الدكتور خاطر إن 'القائمة تتضمن أيضا مدنا فلسطينية عريقة كانت قائمة قبل نزول التوراة، أبرزها مدينة عسقلان ومدينة بيسان ومدينة قيسارية على الساحل الفلسطيني، إضافة إلى قلعة رأس العين بيافا، وهي المعروفة بحصن الصادق وقد حولته سلطات الاحتلال الى منتزه وطني، إضافة إلى منطقة سوسيا جنوب بلدة يطا بالخليل حيث تضم أبنية وأثار كنعانية قديمة، وكذلك مستوطنة 'كدوميم' المقامة منذ العام 1975 على أراضي بلدة كفر قدوم العربية، إضافة إلى 'تل مجدو' الذي يسمونه 'هارمجدون' ومجدو هو اسم لأشهر المدن الكنعانية في التاريخ، ويقع التل شمال فلسطين وإلى الغرب من جنين، وهو المكان الشهير المرتبط بنبوءات الكتب المقدسة والذي سيشهد حسم الصراع بين الخير والشر على هذه الأرض.

 

وذكر أن القائمة تضم أيضا عدد من القبور والمقامات الإسلامية الشهيرة في فلسطين، أبرزها مقام النبي صموئيل غربي القدس وكذلك قبر يوسف'بنابلس، إضافة إلى 'مغارة التوأمين' بعرتوف أو ما يعرف ببيت شيمش غرب القدس، إضافة إلى كهوف قمران غرب البحر الميت، حيث اكتشفت 85 مخطوطة تاريخية في أكثر من 11 كهف من هذه الكهوف، إضافة إلى 'وادي قمران ' أيضا.

 

وقال الدكتور خاطر إن القائمة الإسرائيلية 'ما هي إلا سطو مباشر وصريح على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وعلى أثارنا ومدننا وتاريخنا العريق في هذه البلاد'.

 

وأضاف: أن القائمة تؤكد مرة أخرى على حجم الاستهتار الإسرائيلي بالمؤسسات الدولية المعنية بالتراث الإنساني، وكذلك المجتمع الدولي، مطالبا هذه المؤسسات التدخل العاجل لوضع حد لهذا الاستهتار ولهذا التزوير الخطير  للتاريخ والدين والحضارة.

انشر عبر