شريط الأخبار

خبير مائي : عام 2010 سيكون "موسم جفاف نسبي" على غزة

08:35 - 05 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-غزة

أكد الخبير المحلي في الموارد المائية، ومدير مصادر المياه بسلطة المياه، مازن البنا، أن قطاع غزة سيواجه خلال العام الجاري "موسم جفاف نسبي" آت بفعل تناقص مياه الأمطار خلال موسم الأمطار الحالي، وبخاصة خلال فصل الصيف.

 

وقال البنا:" إن البيانات المتوفرة من محطات رصد مياه الأمطار بقطاع غزة تشير إلى احتمالية كبيرة لتعرض القطاع لموسم "جفاف نسبي"، حيث قدرت كميات مياه الأمطار المتساقطة على القطاع حتى نهاية ديسمبر من هذا العام بحوالي 40% من المعدل العام لكميات مياه الأمطار التي تتساقط حتى نفس التاريخ خلال السنوات الماضية.

 

ويبدأ موسم الأمطار في القطاع من منتصف شهر تشرين الأول/ أكتوبر لينتهي بشهر آذار/ مارس، إلا أن الكثافة الفعلية للأمطار تكون خلال شهري كانون أول/ ديسمبر وكانون ثاني/ يناير.

 

وأضاف: " إن ذلك يعني أن كميات مياه الأمطار التي ستغذي الخزان الجوفي في قطاع غزة هذا العام ستنخفض بشكل كبير، مما سيؤدي إلى الاعتماد على المياه المستخرجة من باطن الأرض للأغراض الزراعية في ظل عدم تساقط الأمطار بشكل طبيعي، أي أن المزارعين سيعمدون إلى تشغيل آبارهم لري مزروعاتهم، والاعتماد بشكل كبير على خزان المياه الجوفي الخاص بالقطاع ". 

 

ويعتبر الخزان الجوفي الساحلي المصدر الوحيد لتلبية الاحتياجات المائية لسكان قطاع غزة البالغ عددهم حوالي 1.5 مليون نسمة، علماً بأن المصادر الرئيسية التي تغذي هذا الخزان هي مياه الأمطار، بالإضافة إلى الانسياب الطبيعي للمياه الجوفية من جهة الشرق والعائد من المياه المستخدمة لأغراض الري وشبكات المياه المنزلية.

 

وأشار البنا إلى أن تناقص مياه الأمطار سيزيد من كميات المياه المستخرجة في المناطق الواقعة إلى الشرق من قطاع غزة (داخل الخط الأخضر)، وهذا من شأنه أن يقلل كميات المياه الجوفية المنسابة بشكل طبيعي إلى داخل حدود القطاع، مما ينذر بزيادة العجز المائي الموجود في الموازنة المائية الخاصة بمصادر المياه، وبالتالي زيادة الاستنزاف للخزان الجوفي، الأمر الذي سيفضي إلى زيادة تداخل مياه البحر مع مياه الخزان، وارتفاع نسب الملوحة في مياه الآبار بجميع أنواعها.

 

وأوصى بضرورة تقليل كميات ضخ الخزان الجوفي من قبل جميع القطاعات المستخدمة لهذا الخزان وعلى رأسهم البلديات في جميع محافظات القطاع، وذلك من خلال تنفيذ "برامج تقشفية" فيما يخص ساعات تشغيل آبار المياه التابعة للبلديات، والعمل الجاد على إصلاح شبكات المياه المتهالكة للتخفيف من تسرب المياه، ومنع سرقتها من قبل المواطنين، علاوة على تنفيذ برامج توعية لكافة شرائح المجتمع بهدف تحفيزهم على تقنين استخداماتهم للمياه.

 

كما دعا البنا وزارة الزراعة لتنفيذ برامج توعوية "خاصة " من أجل تشجيع وإرشاد المزارعين للتقنين من استخدام المياه من خلال إتباع أساليب ري من شأنها أن تقلل الفاقد بالإضافة إلى تقليل الزراعة المكثفة في الفترة القادمة، مناشدا في الوقت ذاته وزارة الأوقاف ضرورة دعوة خطباء المساجد لإقامة صلاة الاستسقاء.

 

وتجدر الإشارة إلى أن كثافة مياه الأمطار المتساقطة على قطاع غزة سنوياً تتناقص بالشكل المعتاد من الشمال إلى الجنوب بواقع 450- 200 ملم، حيث يقدر معدل حجم هذه المياه المتساقطة على القطاع بحوالي 120 مليون متر مكعب في السنة، فيما يستفيد الخزان الجوفي من هذه الأمطار بما مقداره بحوالي 45-40 مليون متر مكعب فقط، إلا أن هذه النسبة تناقصت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

 

انشر عبر