شريط الأخبار

أولياء أمور يمنعون أبناءهم من التوجه للمدارس بغزة

08:34 - 12 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-غزة

منع العديد من أولياء الأمور أبناءهم من التوجه إلى المدارس خوفاً من إصابتهم بفيروس أنفلونزا الخنازير، بعد ارتفاع عدد الإصابات به في قطاع غزة.

ولم ينجح إعلان حكومة غزة عن خلوّ المدارس والمرافق التعليمية من الوباء بإقناع أولياء الأمور وطمأنتهم، وأكد العديد أنهم يريدون تقليل وتخفيض نسبة احتكاك أبنائهم بالمواطنين، باعتبار أن أجواء المدارس غير صحية نظراً للازدحام وتكدس الطلبة في الصف الواحد.

وقال المواطن إسماعيل فروان إنه قرر منع أبنائه من الذهاب للمدرسة الابتدائية لعدة أيام قادمة على الأقل حتى يتبين حجم انتشار المرض، مؤكداً أن الجو المدرسي غير مناسب صحياً نظراً لاحتواء المدرسة الواحدة على أكثر من ألف طالب من مناطق مختلفة.

وأشار إلى أن البيئة المدرسية غير مناسبة على الإطلاق ومن السهل أن تنتقل إليها العدوى خصوصاً أن الطلبة الصغار لا يعرفون الإرشادات وإجراءات الوقاية ومن الصعب أن يتقيدوا بها.

ولم يكترث فروان بمستقبل أبنائه التعليمي وبما سيفوتهم من دروس، مؤكداً أن صحتهم وحياتهم أهم من التعليم.

أما المواطن ساري موسى فقد قرر هو الآخر إبقاء ابنيه في المنزل تحسباً من انتشار المرض في المدارس، معتبراً أن الجو الصحي لا يشجعه على الاستمرار بإرسال أبنائه إلى المدرسة خصوصاً أنهم يخالطون مئات من الطلبة بشكل يومي.

وقال إنه لا يضمن ولا يعرف ماذا يفعل أبناؤه في المدرسة رغم إرشاداته المتواصلة لهم بعدم الاختلاط بنظرائهم الطلاب.

وبدا موسى قلقاً جداً على أبنائه حتى وهم داخل منزله، مشيراً إلى أنه يكرس الجزء الأكبر من وقته للحفاظ على نظافتهم وإطعامهم الطعام الصحي بالإضافة إلى تقديم المشروبات الصحية لهم.

وكذلك قرر المواطن عبد الله أبو سمك الحذو حذو موسى وفروان، بعد أن اشتكى أحد أبنائه من أن عدداً من زملائه يعانون من الرشح والسعال.

وأشار أبو سمك إلى أنه لن يسمح لأبنائه بالذهاب إلى المدرسة قبل وضوح الصورة فيما يتعلق بالمرض، لافتاً إلى أنه تلقى معلومات ونصائح من أحد أقاربه الذين يعملون في المجال الصحي بإبعاد أبنائه عن الاحتكاك بنظرائهم الطلاب نظراً لاتساع انتشار المرض. ويعتقد أبو سمك أن انتشار المرض أكبر بكثير مما هو معلن عنه، وذلك بسبب ارتفاع أعداد الوفيات التي وصلت إلى ست حالات خلال خمسة أيام.

ولوحظت عودة عشرات من طلبة المدارس من مختلف المراحل التعليمية من مدارسهم بشكل فردي وجماعي، منذ ساعات صباح أمس، وبرر العديد منهم ذلك بنصائح تلقوها من أقاربهم الذين صادفوهم في الطريق بعدم الذهاب إلى المدارس.

من جانبه، قال وكيل وزارة التربية والتعليم في حكومة غزة يوسف إبراهيم إن المدارس الحكومية في قطاع غزة خالية من مرض أنفلونزا الخنازير، مشدداً على أن وزارته وضعت خطة طوارئ تتضمن كافة الإجراءات الوقائية لحماية المدارس منذ اكتشاف أول حالة مصابة في القطاع.

وطالب إبراهيم المواطنين وأهالي الطلبة والطلبة أنفسهم بعدم التعاطي مع أي شائعات تنشر حول المرض، وعدم اتخاذ أي قرار أو خطوة بعيدة عن قرارات الوزارة كمنع أبنائهم من الذهاب إلى المدارس، والتعاطي فقط مع الإرشادات التي تقوم الوزارة بنشرها للوقاية من المرض.

وأضاف خلال تصريح صحافي إن الوزارة بدأت بتنفيذ الخطة عبر العمل ببرنامج إرشادي كبير في كافة مدارس القطاع، وهناك نشرات توزع داخل المدارس لتوعية الطلبة بالمرض وآليات التعاطي معه، وإرشادهم إلى الوسائل الوقائية التي يستوجب عليهم الأخذ بها للوقاية من الإصابة به.

انشر عبر