شريط الأخبار

غزة: وزارة التربية والتعليم تطلق مشروعاً تدريبياً للمعلمين الجدد يمتدُّ لعامٍ كامل

10:30 - 07 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي في غزة مشروعاً تدريبيا للمعلمين الجدد يعد الأكبر والأوسع في تاريخ الوزارة، ويستهدف المشروع من جرى تعيينهم في العام الدراسي الحالي 2009/2010م على النظام الدائم أو نظام العقد كمرحلة أولى إضافة إلى المرشدين المدرسيّين ومعلمي المدارس المهنية.

وقالت الوزارة في تقرير لها وصل "فلسطين اليوم" نسخةً عنه، إن الهدف من المشروع هو الارتقاء بالمستوى الأكاديمي والتربوي والتعليمي للمعلمين الجدد الذين لا يحملون أية خبرة بعد تخرجهم من الجامعة، ويتكون البرنامج من" 66" ساعة تدريبية بالإضافة إلى الجانب العملي المتمثل في الأيام الدراسية وورش العمل والدروس التوضيحية المرتبطة بمحتوى التدريب، كما تم إعداد مادة تدريبية وضعت من قبل متخصصين، كما سيتم تزويد المتدربين، ويجري الآن إعداد الدروس التوضيحية وتصويرها بالفيديو لتوزيعها على كافة الدورات التدريبية المختلفة.

ونوهت الوزارة إلى أن متابعة رسمية من أعلى المستويات في الوزارة ستشرف على المشروع الذي من شأنه أن يغير النظرة إلى المعلم من مجرد كونه موظف حكومي إلى صاحب رسالة مهنية وإنسانية وتربوية يهتم بالبرامج التطويرية ويسعى للارتقاء بمستواه التعليمي والتربوي  ضمن معايير الجودة المتبعة في الوزارة.

وبينت الوزارة أن النجاح في هذه الدورة التدريبية التي ستتواصل على مدار عام كامل بواقع لقاء أسبوعي مدته "ساعتان" شرطاً أساسيا لاجتياز فترة التجربة (السنة الأولى) بنجاح بينما سيتم أخذ نتائج المعلمين العاملين على نظام العقد بعين الاعتبار في أي مسابقات قادمة.

وقال وكيل الوزارة المساعد للشئون التعليمية د.زياد ثابت :"إن الهدف من البرنامج هو رفع كفاية المتعلمين خاصة في الجانب التطبيقي والاحتفاظ بأفضل المعلمين في المدارس".

وأشار إلى أن هذا البرنامج التدريبي يتميز عن البرامج السابقة باشتماله على عدد كبير من المعلمين يبلغ أكثر من 4000 معلم ومعلمة، كما أنه يجمع بين النظرية والتطبيق.

وبين ثابت أن المتدربين سيخضعون خلال البرنامج لتقويم شامل من خلال الامتحانات الكتابية والزيارات الصفية والبحوث الإجرائية والمشاركة والحضور في الفعاليات، مؤكدا على أن إعداد البرنامج جاء بجهود ذاتية من الوزارة دون أي دعم خارجي، كما تم تنفيذه ضمن برنامج محوسب سيساعد على تيسير المتابعة الإدارية من قبل المشرف التربوي ومدير التعليم ومسئولي الوزارة، وسيتمكن المتدربون من الحصول على جميع المعلومات الخاصة بدوراتهم ومواعيدها ودرجاتهم في الاختبارات والزيارات والبحوث من خلال الدخول إلى الموقع الالكتروني الخاص بالتدريب، كما أنهم سيقومون بتقويم المدربين من خلال استبانات يتم تعبئتها بعد كل حلقة دراسية، إضافة إلى تقويم المادة الدراسية والبرنامج التدريبي الكامل.

تخوف من الاستغناء

وعن تخوف المتدربين من إمكانية استغناء الوزارة عن بعضهم في نهاية البرنامج التدريبي طمأن وكيل الوزارة المساعد المعلمين بالقول:" إن هذه الدورة يجب ألا تخيفهم لأن التقويم يتعلق بمدى امتلاك المتدربين لمحتوى البرنامج التدريبي الأمر الذي يساعد الوزارة في الاحتفاظ بالمعلم الكفء خاصة وان الموضوعية في التقويم ستكون عالية من خلال برنامج التقويم الشامل.

وأكد بأن الوزارة فعّلت قانون الخدمة المدنية الموجود سابقاً و المتعلق بسنة التجريب، و ينص على التالي:" يشترط لاجتياز الموظف أثناء فترة التجربة أن يجتاز بنجاح برنامج التدريب الذي تقرره الوزارة بالتنسيق مع ديوان الموظفين العام، وفي حالة عدم اجتياز الموظف فترة التجربة بنجاح يخطر الموظف الخاضع للتجربة كتابيا على إنهاء عمله قبل أسبوعين من انتهاء فترة التجربة ويبلغ ديوان الموظفين العام بذلك"

وبناء على نتائج المعلمين بعد البرنامج التدريبي فإن أي متدرب لا يجتاز نسبة النجاح وهي 60% في التقويم الشامل ستتخذ بحقه إجراءات إنهاء عمله.

وعن درجات معلمي العقود بيّن ثابت أنها ستؤخذ بعين الاعتبار وتكون من معايير اختيار المعلمين الجدد خلال التعيينات القادمة.

مرحلة أولى

وأوضح ثابت أن البرنامج بدأ في مرحلته الأولى للمعلمين الجدد، وهو بذلك يمثل منحى جديدا في التدريب داخل الوزارة لم يكن موجودا في السابق بهذه الكيفية وسيتم تعميمه ليشمل المعلمين القدامى من خلال دورات إنعاشية، و مديري  المدارس ونوابهم والمشرفين التربويين وغيرهم من العاملين في الوزارة.

شروط الالتحاق

واشترطت الوزارة أن يكون المعلمين المرشحين لهذه الدورات يعملون في مادة تخصصهم أو يدرّسون ما لا يقل عن 50% من نصابهم الأسبوعي في مادة تخصصهم، كما يجوز قبول بعض المعلمين الذين يقل نصابهم عن هذا الحد وفق شروط خاصة.

وقالت :"إن هناك أنظمة وقوانين تحكم برنامج التدريب طيلة عام كامل، ومنها اعتبار الانتظام في الحلقات الدراسية والدورة الشتوية متطلبٌ أساسيٌ، ويتضمن الانتظام: حضور المتدرب الحلقات الدراسية المقررة للدورة التدريبية، والمشاركة الفاعلة في نشاطاتها بما في ذلك الدروس التوضيحية والمشاغل التربوية ذات العلاقة على أن تؤخذ المشاركة الفاعلة والحضور الكامل  بعين الاعتبار عند تقويم أداء المتدربين.

وأوضحت الوزارة أنه لا يجوز للمعلم المتدرب التغيب خلال السنة التدريبية دون عذر عن أكثر من 10% من الحلقات الدراسية المقررة، ولا يزيد غيابه بعذر مشروع يقبله مدير التربية والتعليم عن 15% من الحلقات الدراسية، واشترطت قبول الأعذار الطبية مصدقة حسب الأصول.

وبينت أنه لا يجوز بأي حال أن يتجاوز غياب المتدرب بعذر أو دون عذر 25% من الحلقات الدراسية وإلا فإنه سيتعرض للمسائلة القانونية التي قد تصل إلى حرمانه من الوظيفة الحكومية.

إلغاء التسجيل

وحددت الوزارة الحالات التي يُلغى من خلالها تسجيل المتدرب من الدورة وتتمثل في تجاوز مجموع غياب المتدرب بدون عذر 15% من الحلقات الدراسية، أو تجاوز مجموع غيابه بعذر أو دون عذر 25% من الحلقات المقررة للدورة.

كما يلغى التسجيل في حال ثبت أن المتدرب قدم معلومات خاطئة عن مؤهلاته العلمية والمسلكية أو معلومات تتناقض مع متطلبات قبوله في الدورة، ومنها ضبط المتدرب في حالة غش أو شروعه في الغش، كما يلغى التسجيل إذا طرد المتدرب من الخدمة خلال سنة التدريب، وإذا قدم طلباً مبرراً للانسحاب من الدورة شريطة حصول طلبه على موافقة مدير التربية والتعليم وموافقة الوكيل المساعد للشئون التعليمية.

إعادة التسجيل

وعن إعادة التسجيل في الدورة مرة ثانية لمن فقد حقه للأسباب السابقة أوضحت الوزارة إمكانية ذلك باستثناء السبب المتعلق بالغش أو الطرد من الخدمة، شرط أن يطلب المتدرب إعادة تسجيله في الدورة نفسها أو في دورة مشابهة ولا يعفى المتدرب في هذه الحالة من أي متطلب من متطلبات الدورة.

التقديرات ومنح الشهادات

وأوضحت الوزارة إن المتدرب يُمنح شهادة إتمام متطلبات التدريب إذا استوفى بنجاح جميع متطلبات الدورة التي التحق بها والتي تبلغ درجاتها النهائية والكلية "500 " درجة، وتتضمن الاختبارات التحريرية، والتربية العملية، والبحث التربوي، والدوام والمشاركة الفاعلة في الحلقات مخصصة درجات محددة لكل متطلب، وقد قسمت الاختبارات التحريرية إلى "3" اختبارات تبلغ علاماتها الكلية "300"، و "100 " درجة في التربية العملية، و "50 " درجة في البحث الاجرائي، و "50 " درجة في الدوام والمشاركة الفاعلة في الحلقات.

وبينت الوزارة أن المتدرب يعتبر ناجحاً في الدورة إذا حصل على (50 %) من علامات كل متطلب من متطلبات الدورة، وعلى ( 60% ) من مجموع العلامات المقررة للمتطلبات مجتمعة.

الاختبارات الفترية والنهائية

ونوهت أن المتدرب يخضع خلال السنة التدريبية لاختبارين تتولى لجان خاصة من الوزارة إعدادها وتصحيحها،وتؤدى الاختبارات في مواعيدها بشكل إجباري، وفي حال تغيب المتدرب عن اختبار أو أكثر بعذر مشروع يعطى اختباراً تعويضياً، وفي حال تغيبه دون عذر مقبول تكون علامته صفراً، وفي ختام الدورة يتقدم المتدرب لامتحان نهائي يشمل جميع المواد التي درسها خلال الدورة.

كما اشترطت الوزارة على المتدرب إعداد بحث  إجرائي أو تقديم مشروع  تطويري كما هو محدد في البرنامج التدريبي، وستتولى لجنة خاصة تصحيح البحوث الإجرائية والمشروعات التطويرية على أن تقدم في مدة لا تتجاوز موعد تقديم أوراق إجابات الامتحانات النهائية.

نتائج الدورات

وأكدت الوزارة أن الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي ستتولى مسؤوليات إقرار نتائج المتدربين المسجلين في مختلف الدورات التي تعقدها الوزارة، وبحث الأمور المتعلقة بالقبول والتسجيل وإلغائه وحضور المتدربين، وغيابهم كما تنص عليه الأنظمة، وتقديم التوصيات للمسئولين، وبحث كل ما من شأنه الارتقاء بمستوى الدورات وتقويم المتدربين.

انشر عبر