شريط الأخبار

أرض الإنسان: 48 % من الأمهات الحوامل والمرضعات بغزة يعانين فقر الدم

06:47 - 14 حزيران / نوفمبر 2009

فلسطين اليوم – غزة

أعلن د. عدنان الوحيدي، المدير الطبي في جمعية أرض الإنسان الفلسطينية الخيرية اليوم السبت، أن ما يفوق الـ 48 % من النساء الحوامل والمرضعات في قطاع غزة باتوا يعانين فقر الدم، مشيراً إلى أن قرابة 41% من أطفال قطاع غزة من عمر 6 إلى 59 شهرا يعانون نفس المرض بخلاف أطفال الضفة الغربية التي وصلت إلى ما نسبته 38% وذلك حسب تقديرات إحصائية لعام 2005.

 

ولفت د. الوحيدي الى أن "أرض الإنسان" تجري استعدادات على قدما وساق لتنفيذ حملة توعية تهدف إلى التعريف بفقر الدم في أبسط صوره للمواطن العادي وأسباب حدوثه حسب ما يدور الحديث لدى الأوساط العلمية والمضاعفات والمخاطر التي قد يجلبها مرض فقر الدم على المدى القريب والبعيد، وكيفية الوقاية منه، وذلك بتمويل من مؤسسة العون الطبي – بريطانيا (MAP) ومبادرة الشارقة لدعم أطفال فلسطين "حملة سلام يا صغار".

 

وطالب د. الوحيدي المؤسسات ذات العلاقة بالعمل الصحي بضرورة وضع الاستراتيجيات الوقائية التي تحد من اثار المترتبة عن فقر الدم وخصوصاً أوسط النساء والأطفال الذين يقطنون المناطق الريفية النائية وتقديم الخدمات العلاجية المحلية لهم، وأضاف: أن "أرض الإنسان" عملت على إيصال رسائل التثقيف الصحي لمئات التجمعات السكانية في قطاع غزة بما يتناغم مع هدفها الأسمى نحو تطوير نموذج صحي شمولي.

 

من جانبها أوضحت صفية دبو، مسؤولة مركز غزة في أرض الإنسان ومنسقة الحملة، أن الفريق الميداني لمراكز وعيادات جمعية "أرض الإنسان"، عقدت اجتماعات تشاورية عديدة لتدارس طبيعة فعاليات الحملة والوسائل الأنجع في التنفيذ، بعد أن تقرر يوم الاثنين المقبل هو موعد انطلاق الحملة لتستمر ستة أيام متتالية سيتخللها عدد كبير من المحاضرات التثقيفية تغطي مناطق مختلفة من مدن وقرى وأحياء قطاع غزة عبر شبكة مراكز وعيادات الجمعية وفروعها.

 

وأضافت: أن الحملة تأتي في إطار البرامج التي تنفذها الجمعية في مجال صحة الطفل حيث تسعى بالشراكة مع المؤسسات ذات العلاقة سواء المحلية أو الدولية لتعزيز التعاون المثمر لتوعية المرأة وتحقيق أهداف خاصة بتنمية الصحة من خلال خدماتها العلاجية والوقائية في آن واحد.

 

وعزت دبو أسباب فقر الدم للعامل الاقتصادي وزيادة معدلات الفقر بدرجة مخيفة وتدهور الوضع الصحي والتغذوي للأطفال بدرجة غير مسبوقة، مشيرة إلى العديد من الحملات التي أقامتها الجمعية سابقاً في العديد من المجالات، مثل حملة "لين العظام عند الأطفال (الكساح)، والرضاعة الطبيعية، وحساسية القمح عند الأطفال"، وغيرها.

 

ودعت دبو الأمهات إلى أهمية الحفاظ على الوضع الصحي والتغذوي للأطفال من خلال تقديم الوجبات المتوازنة من ناحية العناصر الغذائية المتكاملة وتنويع الطعام، لافته أن ما تطمح إليه "أرض الإنسان" من نشاطات هو إيصال الخدمات الطبية للمرضى خاصة في المناطق النائية وصولاً إلى الأطفال ذوي الإمراض المزمنة، إلى جانب ما توليه من اهتماما كبيرا لضرورة تبني سياسات صحية سليمة تضمن تقديم خدمة العلاج والأدوية والفحوصات المخبرية للتخفيف من الأعباء المالية عن المرضى المترددين على الجمعية.

انشر عبر