شريط الأخبار

شؤون المرأة بغزة تختتم دورة تدريبية للواعظات فى قضايا الترابط الأسرى

01:24 - 10 تموز / نوفمبر 2009

شؤون المرأة بغزة تختتم دورة تدريبية للواعظات فى قضايا الترابط الأسرى

فلسطين اليوم- غزة

اختتمت دائرة التخطيط والسياسات بوزارة شؤون المرأة دورة  تدريبية للواعظات الهادف إلى تكوين كادر متخصص فى قضايا الترابط الأسري للعمل فى  مشروع ائتلاف توعية المرأة الدائم الذى تترأسه الوزارة بالتعاون مع 13وزارة وعدد من المؤسسات الأهلية والمحاكم الشرعية  ، وذلك بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ، بمقر قاعة نقابة المهندسين بمدينة غزة.

 

وحضر اختتام  الدورة  التى شارك فيها " 50" واعظة من العاملات فى وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ،كل من أ. أميرة هارون مدير عام التخطيط والدراسات بوزارة شؤون المرأة، ومدير عام دائرة العمل النسائي بوزارة الأوقاف أ. كفاح الرملي ، حيث استمرت الدورة لمدة شهر كامل بواقع 40 ساعة تدريبية.

 

وتضمنت الدورة التى نفذها مجموعة من أستاذة الجامعات والمختصين عدد من الموضوعات أولها التعريف بمفهوم الأسرة ، ومكوناتها وخصوصية المجتمع الفلسطينية ، إضافة إلى طرح قضايا خاصة بفن الحوار  والحوار الأسري والتعامل مع الآخرين وآلية التعامل بين أفراد  الأسرة ،علاوة على التطرق لمفهوم الأمن الأسري وكيفية تكوين قدوة مؤثرة داخل الأسرة وما يشمل ذلك من توضيح مفهوم الأمن المجتمعي .

 

كما شملت الدورة توضيح الخطوط العريضة الخاصة بفقه الزواج وتربية الأبناء وصحة الأسر والطفل ، والقوانين الخاصة بالعائلة ، وذلك بهدف بناء مجتمع متماسك ومترابط قادر على مواجهة التحديات ، بغية تحقيق أهداف ائتلاف توعية المرأة الذي سيناقش كل عام قضية مجتمعية معينة لمواجهة الأخطار المحدقة بالشعب الفلسطيني.

 

 بدورها أكدت هارون أن مشروع ائتلاف التوعية المندرج فى إطاره دورة الواعظات يختلف تماماً عن الحملات التوعية التي تبادر بها بعض الجهات ، لافتة إلى أنه سيكون دائم وذو أثر تراكمي وسيصل لكل فئات المجتمع بدءاً من الأب والأم والأبناء داخل المجتمع الأصغر وصولاً إلى المجتمع الكبير بكل مكوناته الأساسية ، مشيرة إلى البداية ستكون مع النساء لأنهن الدعامة الأساسية لتكوين أي مجتمع مترابط ومتماسك  للنهوض بمستوي  المرأة بشكل عام .

من ناحيتها شكرت الرملي وزارة شؤون المرأة على اهتمامها بفئة النساء ، مثمنة دورها فى تنفيذ مشروع الائتلاف الذى وصفته بالجبار فى حال تحقق حتى النهاية بتكاثف الجهود ، معتبرة أن هذا يأتي فى إطار الدور الحكومي  للحكومة الفلسطينية بغزة الرامي إلى تمكين المجتمع وتوطيد أواصره .

 

وأوضحت الرملي إن دور  وزارة شؤون المرأة لا يقف عند حد التمكين والتطوير للمرأة فحسب بل يتعدي ذلك ليصل إلى محاربة المؤامرات التى تحاك ضد المرأة المسلمة بشكل عام والفلسطينية على وجه التحديد .، منوهة ً فى بادئ حديثها إلى الأسس الصحيحة التى وضعها الإسلام  لبناء المجتمع القوي .

انشر عبر