شريط الأخبار

إسرائيل: 100 يهودي يعتنقون الإسلام سنويا

07:00 - 21 تشرين أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم: القدس المحتلة 

كشفت ماتسمى بوزارة العدل الإسرائيلية أن قرابة 100 إسرائيلي يتحولون سنويا من اليهودية إلى الإسلام، فيما يتحول العشرات إلى المسيحية، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة في الأوساط اليهودية، خاصة المتدينة منها، بحسب صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الناطقة باللغة العبرية.

 

وفي تقرير لها اليوم الثلاثاء 21-7-2009، قالت الصحيفة إنه خلال الأعوام 2005 -2007 قدم 306 إسرائيليين طلبات إلى وزارة العدل لتغيير دينهم اليهودي، 249 منهم يرغبون في التحول إلى الإسلام، و48 إلى المسيحية، في حين أن تسعة طلبات فقط رغب أصحابها في العودة إلى اليهودية بعد اعتناقهم الإسلام أو المسيحية.

 

وأضافت "معاريف"، بناء على بيانات حصلت عليها من وزارة العدل، أن عام 2008 شهد ارتفاعا حادا في عدد الطلبات المقدمة للوزارة بغية التحول إلى الإسلام، حيث وصل عددها إلى 112 طلبا، مقابل 26 للتحول إلى المسيحية.

 

وخلال النصف الأول من العام الجاري تم تقديم 32 طلبا من يهود يرغبون في تغيير دينهم، من بينهم 15 طلبا يرغب أصحابها في التحول إلى الإسلام، و15 إلى المسيحية، فيما طلب شخصان العودة لليهودية.

 

ومع ذلك، فقد أفادت الصحيفة بأن عدد المتحولين إلى اليهودية من ديانات أخرى قد زاد خلال الأعوام الأخيرة، حيث شهد عام 2005 تحول 820 شخصا لليهودية، و589 شخصا في 2006، و556 شخصا في 2007، و767 شخصا العام الماضي.

 

أعداد المتحولين إلى الإسلام والمسيحية أثارت ردود فعل غاضبة في الأوساط اليهودية داخل إسرائيل، لاسيما المتدينة منها.

 

فقد اعتبرت منظمة "عائلة إسرائيل للأبد"، التابعة لطائفة الحريديم (المتدينين المتشددين)، والتي تنفذ مشروعا لمنع التحول عن اليهودية، أن هذه الأرقام لا تعبر عن صورة الأوضاع الحقيقة، والتي وصفتها بأنها أخطر بكثير؛ إذ أن هناك مئات يتحولون إلى الإسلام دون تسجيل رسمي في وزارة العدل.

 

كما علق "أوري أورباخ" عضو الكنيست (البرلمان) عن حزب "البيت اليهودي" (ديني متطرف) على هذه المعطيات، قائلا: إن "كل يهودي يقامر بدينه يمثل خسارة مؤلمة للشعب اليهودي، لكن من الممكن النظر إلى الجانب المشجع المتمثل في أن غالبية اليهود في إسرائيل مرتبطين بدينهم ويشعرون بالأمان معه، ولا يستجيبون للإغراءات أو الضغوط".

 

وأصبح اعتناق يهود للإسلام في إسرائيل بمثابة ظاهرة بدأت تطفو على السطح خلال السنوات الخمس الأخيرة، ففي عام 2006 ذكر تقرير للمركز الفلسطيني للإعلام أنه من المتوقع أن يسجل عدد اليهود الذين يسلمون في إسرائيل رقما قياسيا، مشيرا إلى أن معظم معتنقي الإسلام هم نساء يهوديات ومسيحيات تزوجن من مسلمين، أما عدد الرجال الذين يعتنقون الإسلام فقليل، لكنه آخذ في الازدياد.

 

ويبلغ عدد المسلمين في إسرائيل قرابة مليونا و38 ألفا، أي ما نسبته حوالي 15% من إجمالي السكان البالغ حوالي 7.4 ملايين نسمة، وثمة توقعات بأن يصل عدد المسلمين في عام 2020 إلى مليون و677 ألف نسمة، ما يعادل 19% من السكان، بحسب دائرة الإحصاءات المركزية الإسرائيلية.

انشر عبر