شريط الأخبار

لأول مرة في العالم.. إنتاج حيوانات منوية مختبرية

08:44 - 09 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

بعد نجاح باحثين حول العالم في تطوير أنسجة متلفوة من أعضاء الجسم البشري من الخلايا الجذعية، أعلن علماء بريطانيون أنهم نجحوا، ولأول مرة في العالم، في إنتاج حيوانات منوية (حيامن) بشرية من الخلايا الجذعية الجنينية. وقال الباحثون، بقيادة كريم نايرنيا البروفسور في جامعة نيوكاسل البريطانية وفي معهد نورث إيست إنغلاند لأبحاث الخلايا الجذعية، أن «الحيامن» أصبحت ناضجة في الظروف المختبرية، وكانت تتمتع بمزايا الحركية التي تؤهلها لتنفيذ عمليات الإنجاب.

ولم يتسن الاتصال بالبروفسور نايرينا، إلا أن كاث وايد المتحدثة الصحافية باسم المعهد قالت في اتصال هاتفي، إنه عالم بريطاني من أصل إيراني.

وأضاف الباحثون أن هذه الحيامن الصناعية ستساعد مستقبلا الرجال الذين يعانون من مشكلات العقم في إنجاب الأولاد. إلا أنهم أشاروا أن الطريقة لا تزال بحاجة إلى تطويرات أكثر وقد تحتاج إلى خمس سنوات لإحكام تقنياتها. وقد قوبلت نتائج البحث العلمي الذي نشر في مجلة «ستيم سيل ديفلوبمنت» المعنية بأبحاث الخلايا الجذعية، بالشكوك من قبل باحثين متخصصين في بيولوجيا الحيامن، أشاروا إلى أنهم لا يعتقدون أن الحيامن المنتجة مختبريا كانت كاملة، بل إنها تحمل بعض خصائص الحيامن فقط.

واستخدم العلماء الخلايا الجذعية المستخلصة من أجنة مجمدة كانت أنتجت بعمليات الإخصاب الصناعي في الأوعية المختبرية، عمرها عدة أيام. ثم وضعوها، بعد وصول درجة حرارتها إلى حرارة الجسم البشري، في خليط كيميائي لإنمائها. ووضعت على الخلايا علامات جينية لتمكين العلماء من رصد الخلايا الجذعية التي ستصبح خلايا تناسلية يمكنها إنتاج الحيامن والبويضات.

وقد أظهرت الخلايا الجذعية الذكرية الحاملة لكروموسومي «اكس» و«واي» القدرة على النمو إلى حيامن خلال أربعة إلى ستة أسابيع. وقال الباحثون إن الاختراق الكبير حدث عندما واصلت هذه الخلايا نموها وبدأت تستطيل ونما لها ذيل، أي إنها تحولت إلى حيامن.

وأضاف الباحثون أن طريقتهم المبتكرة في استخدامهم الخلايا الجذعية وحمض الريتينويك، وهو مشتق من فيتامين «ايه»، مكنتهم من إنتاج حيامن في مراحلها المبكرة، وأنهم وجدوا أن نحو 20 في المائة من الخلايا المستخدمة في اختباراتهم قد أنتجت حيوانات منوية في تلك المراحل المبكرة. وتجدر الإشارة إلى أن الفريق نفسه كان قد وظف في أبحاث سابقة، خلايا من نخاع العظم، وخلايا جذعية جنينية من الفئران، لإنتاج حيوانات منوية كانت قادرة على الإخصاب واستيلاد جيل جديد منها.

انشر عبر