السيد نصر الله: الجبهة اللبنانية لن تهدأ إلا في حال توقفت الحرب على غزة

الساعة 06:45 م|13 فبراير 2024

فلسطين اليوم

أكّد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، أنّ قطاع غزّة، شهد على مدى 130 يوماً، "صموداً أسطورياً وبطولاتٍ تصل إلى حدّالإعجاز والصبر، الذي لا مثيل له في التاريخ"، مؤكّداً أنّ الاحتلال الإسرائيلي لا يزال "يواجه سياسة العجز والفشل"، ومُشدّداً أنّ المقاومةالإسلامية لن توقف جبهة جنوبي لبنان "حتى يتوقّف العدوان على غزة".

 

وفي كلمةٍ ألقاها في الاحتفال التكريمي للجرحى والأسرى المقاومين في "يوم الجريح المقاوم"، أشار السيد نصر الله إلى أنّ "ما يجريعلى أبناء غزّة، يجب أن يهزّ كلّ الضمائر ويزلزل وجدان كلّ إنسان في العالم".

"ما يجري على أبناء غزة يجب أن يهز كل الضمائر ويزلزل وجدان كل إنسان في العالم"

وشدّد السيد نصر الله على أنّ ما تقوم به المقاومة الإسلامية في لبنان، منذ الـ8 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، من مساندةٍ لغزّة، "هواستجابة صادقة للمسؤولية الأخلاقية والدينية الملقاة على عاتق كلٍّ منّا".

وفي هذا الإطار، أكّد السيد نصر الله أنّنا "في الجبهة اللبنانية، نصرةً لغزّة، منسجمون مع قيمنا ومسؤوليتنا الأخلاقية والدينية، وفي هذا لاتأخذنا لومة لائم".

"نحن في الجبهة اللبنانية نصرة لغزة منسجمون مع قيمنا ومسؤوليتنا الأخلاقية والدينيةوفي هذا لا تأخذنا لومة لائم"

"ما نقوم به مسؤولية وطنية"

وإذ لفت الأمين العام لحزب الله إلى أنّ ما تقوم به المقاومة في الجبهة اللبنانية هو مسؤوليةٌ وطنية، فإنّه شدّد أيضاً على أنّ فتح الجبهةاللبنانية مع الاحتلال شكّل "مصلحةً وطنيةً بالدرجة الأولى، منعاً لانتصار إسرائيل".

وأوضح أنّ نشوء كيان الاحتلال الإسرائيلي هو "أصل كلّ الأزمات في المنطقة"، مؤكّداً أنّ تاريخ لبنان يشهد على ذلك، ومُضيفاً أنّ"إسرائيل القوية" تشكّل خطراً على المنطقة، فيما تشكّل "إسرائيل المردوعة والخائفة حالةً أقلّ خطراً".

 

وجدّد السيد نصر الله تأكيده أنّه أمام ما يجري في غزّة، فإنّ "المصلحة الوطنية في دول المنطقة، قبل المصلحة الفلسطينية، هي في خروجإسرائيل مهزومة" من الحرب.

"أمام ما يجري في غزة فالمصلحة الوطنية في دول المنطقة قبل المصلحة الفلسطينية هي في خروج "إسرائيل" مهزومة"

كذلك، رأى السيد نصر الله أنّ المشكلة هي في اعتبار البعض "أن لا جدوى مما نقوم به في الجبهة اللبنانية"، واصفاً هذا الأمربـ"الكارثي".

"المشكلة هي في اعتبار البعض ألا جدوى مما نقوم به في الجبهة اللبنانية وهذا أمر كارثي"، و "هناك من يقول عبارات مهينة لكلالتضحيات التي يتم تقديمها في مواجهة العدو"

في السياق نفسه، أشار السيد نصر الله إلى أنّ "هناك من يقول عباراتٍ مهينةً لكلّ التضحيات التي يتمّ تقديمها في مواجهة العدو"،مضيفاً أنّ ثمة "أطرافاً لها أحكام مسبقة، أيّاً تكن الإنجازات والانتصارات، وتصف ما يتحقّق بأنّه إنجاز وهمي".

وعن هذه الأطراف، رأى السيد نصر الله أنّ "قول صمّ بكم عمي ينطبق عليها، أيّاً كان النقاش معها".

"هناك أطراف لها أحكام مسبقة أياً تكن الإنجازات والانتصارات وتصف ما يتحقق بأنه إنجاز وهمي، وهناك أطراف لها مواقف مسبقةوينطبق عليها قول"صم بكم عُمي" أيا كان النقاش معها"

كما لفت إلى أنّ البعض "يجادل بجدوى المقاومة"، وذلك على الرغم من الهزيمة التي ألحقتها المقاومة بـ"جيش" الاحتلال الإسرائيلي، مبيّناًأنّ هذه الفئة "تدّعي أنّ القانون الدولي يحمينا"، وترى أنّ المقاومة "ميؤوس منها".

وأمام ذلك، أكّد الأمين العام لحزب الله "إمكان الحوار مع الشرائح التي لا مواقف مسبقة لها"، مشدّداً على وجوب "الحرص على عدم تحويلهإلى حوارٍ طائفي".

"يمكن الحوار مع الشرائح التي لا مواقف مسبقة لها ويجب الحرص على عدم تحويله الى حوار طائفي، والانقسام حيال "إسرائيل" موجودفي لبنان منذ نشوء كيان الاحتلال وهناك شهداء مسيحيون ومسلمون في مواجهته"

ولفت السيد نصر الله أيضاً إلى "وجود الانقسام حيال إسرائيل في لبنان، منذ نشوئها"، مشيراً إلى ارتقاء شهداء مسيحيين ومسلمين فيمواجهتها".

وفي ظلّ هذا الانقسام، حثّ السيد نصر الله على "عدم تحويل المشكلة إلى جدال طائفي"، إضافةً إلى "عدم تحميل مسؤولية أي موقفلطائفة معيّنة".

"أهل القرى الحدودية هم المقاومة"

ولدى حديثه عن المواجهات الدائرة عند الحدود مع فلسطين المحتلة، أكّد الأمين العام لحزب الله أنّ "من يتحمّل العبء الأول في المواجهة علىالجبهة اللبنانية، هم أهل القرى الحدودية وأهل الجنوب"، مشيراً إلى أنّ عدداً كبيراً من الشهداء، الذين ارتقوا على طريق القدس، هم "منأبناء القرى الحدودية الأمامية".

ووفقاً له، فإنّ "تقديم القرى الحدودية لهذه التضحيات يعبّر عن الإرادة الحقيقية للأغلبية الساحقة"، مشدّداً على أنّ هذا الأمر "عابرللطوائف".

وأضاف السيد نصر الله أنّ أهل هذه القرى هم "أكثر من عانوا بسبب وجود الكيان الغاصب"، متابعاً أنّ هذه القرى أيضاً هي التي"تمارس فعل المقاومة، من خلال الآلام والتضحيات، ويجب احترام إرادتها أيضاً".

كما أكّد السيد نصر الله، في هذا السياق، أنّ "أهل تلك القرى شهدوا أنّ من يستعيد أرضهم ويحمي أبناءهم وأرضهم، وأعادهم إلى بيوتهمهو المقاومة"، وشهدوا أيضاً أنّ "المقاومة هي التي تضع حدّاً لأطماع إسرائيل، فكانوا هم المقاومة".

ولفت أيضاً إلى أنّ أهل القرى الجنوبية عند الحدود مع فلسطين المحتلة "قدّموا بيوتهم للمقاومة، وذلك على الرغم من علمهم بأنّها ستُدمَّر،مؤكّداً أنّ بيوتهم "سيُعاد بناؤها بصورةٍ أحسن ممّا كانت عليه".

"أهل القرى الحدودية قدّموا بيوتهم للمقاومة رغم علمهم بأنها ستدمّر، وسيعاد بناؤها أحسن مما كانت عليه"

ورأى السيد نصر الله أيضاً أنّ إصرار أهل القرى الحدودية على تشييع أبنائهم، بحضورٍ حاشد، ودفن شهدائهم في أراضيهم، "هو تعبيرعن خيارهم"، موضحاً أنّ "قوة المقاومة في الجنوب، بكلّ فصائلها هي أيضاً في الاحتضان الشعبي الصادق الكبير والوفي، وهذه نقطةالقوة الأولى".

"الوفود الغربية إلينا هدفها حماية إسرائيل"

إضافةً إلى ذلك، شدّد الأمين العام لحزب الله على أنّ "الجبهة في جنوبي لبنان هي ضغط ومساندة ومشاركة في إلحاق الهزيمة بالعدو،وإضعافه حتى يوقف العدوان"، مشيراً إلى أنّ "المقاومة بتضحياتها تدافع عن كلّ لبنان الذي كان سيكون لولاها مباحاً للعدو".

وأوضح السيد نصر الله في كلمته أنّ الاحتلال الإسرائيلي "يقاتل بحدودٍ معيّنة، بسبب موازين الردع المكرّسة من جانب المقاومة، التي تُعدُّنقطة قوة كبيرة للبلد"، إذ إنّ كيان الاحتلال "يحسب ألف حسابٍ للبنان، بسبب المقاومة"، فيما "يرسل العالم الوفود بسبب الجبهة الجنوبية".

وفي هذا الإطار، بيّن السيد نصر الله أنّ "زيارات الموفدين الغربيين إلى لبنان لها هدف وحيد، وهو حماية إسرائيل وإعادة المستوطنين إلىالشمال"، مضيفاً أنّ "الوفود الغربية تتبنّى الورقة الإسرائيلية بالمطلق، وتكتفي بتقديمها إلى لبنان".

كما أضاف أنّ "الوفود الغربية لا تتناول في أوراقها أي أمرٍ يتعلّق بما يحصل في غزّة من عدوان وجرائم ومجاعة، وتتجاهل أي حديثٍ سوىعن أمن الإسرائيلي وعودة المستوطنين".

وإزاء ذلك، رأى السيد نصر الله أنّه يمكن اختصار مبادرات وطروحات الوفود الغربية بـ"علينا الدفع سلفاً، وعالوعد يا كمّون"، مضيفاً أنّهذه الوفود، "التي تستعين بتصريحات إسرائيلية، تحاول التهويل علينا".

"يمكن اختصار مبادرات وطروحات الوفود الغربية بـ "علينا الدفع سلفا وعالوعد يا كمون"

كذلك، شدّد الأمين العام لحزب الله على أنّ "المكاسب السياسية التي يتم التلويح بها لنا، من هنا وهناك، لن تؤثّر علينا، ولن تجعلنا نوقفالجبهة".

إلى جانب ما سبق، أكّد السيد نصر الله أنّ الاحتلال الإسرائيلي "ليس في موضع فرض الشروط على لبنان، بل هو الضعيف والمأزوم"،داعياً الجانب اللبناني في المقابل إلى "وضع شروطٍ إضافيةٍ، غير تنفيذ القرار 1701".

"ندعو الجانب اللبناني إلى وضع شروط إضافية غير تنفيذ القرار 1701"

وأشار السيد نصر الله إلى وجود "جوٍّ كبيرٍ من التهويل في لبنان، يشارك فيه سياسيون وشخصيات، يرقى إلى مستوى الانحطاط الأخلاقيوالسفالة"، لافتاً أيضاً إلى أنّ "هناك أطرافاً في لبنان تهوّل على أهل الجنوب ببدء الحرب، وهذا يُعدُّ أسفل السافلين".

وتوجّه السيد نصر الله إلى هؤلاء مؤكّداً: "مهما هوّلتم علينا، فلن نرضخ وحتى لو نفّذتم حرباً علينا، فنحن لن نوقف جبهة الجنوب حتى يتوقّفالعدوان على غزة".

"مهما هولتم علينا فلن نرضخ وحتى لو نفذتم حربا علينا فنحن لن نوقف جبهة الجنوب حتى يتوقف العدوان على غزة.

 

ولفت الأمين العام لحزب الله إلى أنّ "ثمّة من يتّصل بأهل الجنوب، ويدعو إلى إخلاء المنازل وزرع البلبلة خدمةً للعدو"، حاثّاً على "الانتباهإلى الحرب النفسية التي يشنّها العدو وأطراف يخدمونه، وإلى ما يُشاع في مواقع التواصل بهدف تخويف الناس، والمسّ بإرادتهموموقفهم".

-يجب الانتباه إلى ما يشاع في مواقع التواصل بهدف تخويف الناس والمس بإرادتهم وموقفهم
-يجب الانتباه إلى الحرب النفسية التي يشنها العدو وأطراف يخدمونه

"نقاتل في الجنوب وعيننا على غزّة.. وكلّ الاحتمالات مفتوحة"

إضافةً إلى ذلك، جدّد السيد نصر الله "أنّنا نتابع كلّ التطورات في المنطقة، وكل الاحتمالات مفتوحة"، مضيفاً "نحن نقاتل في الجنوب،وأعيننا على غزة"، ومؤكّداً أنّ إطلاق النار "سيقف في الجنوب عند إيقاف العدوان وإطلاق النار في غزّة".

وردّ السيد نصر الله على تهديدات وزير أمن الاحتلال، يوآف غالانت، "الذي قال إنّه سيكمل في الجنوب"، قائلاً: "إذا لم تُرد وقف الحربمعنا، فأهلاً وسهلاً.. ونحن نكمل في الجنوب".

 

وأضاف أنّ المقاومة "ستعود إلى المعادلات التي كانت قائمةً، وستكون ردودنا متناسبة وهي دائماً فعّالة ومؤثّرة، حين يوقف العدو الحرب علىغزّة"، محذّراً من أنّه إذا "نفّذ العدو تهديداته ضدّنا، عليه أن يدرك أن المئة ألف مستوطن الذين غادروا الشمال لن يعودوا".

كما حذّر "من يهدّدنا بتوسيع الحرب"، مؤكداً "أنّنا "سنوسّع إذا وسّع، وإذا اعتقد أنّ المقاومة قد تشعر بخوف، فهو مشتبه تماماً".

وشدّد السيد نصر الله على أنّ "المقاومة اليوم أكثر يقيناً وأشدّ عزماً على الاستعداد لمواجهة العدو، على أي مستوى كان"، مؤكّداً أنّ على"العدو أن يمارس فعل الهزيمة، ويوقف العدوان على غزة"، واصفاً هذا الأمر بـ"الانتصار بحدّ ذاته لمحور المقاومة".

وفي ردٍ على وزير الأمن الإسرائيلي، قال السيد نصر الله إنّ عليه أنّ "يدرك أنّه إذا شنّ حرباً علينا، فإنّه سيكون لديه مليونا نازح منالشمال، وليس مئة ألفٍ فقط".

"على وزير الحرب أن يدرك أنه إذا شن حرباً علينا فإنه سيكون لديه مليونا نازح من الشمال وليس 100 ألف"

"مسؤوليتنا هي المحافظة على الإنجازات"

وفيما خصّ المناسبة، أكّد الأمين العام لحزب الله أنّ جرحى المقاومة هم "الشريحة الغالية من المضحّين"، متحدّثاً عن أسرى المقاومة أيضاً،الذين أمضوا " أياماً طويلةً في السجون".

وأشار السيد نصر الله أيضاً إلى أنّه "ما زال لدينا عدد من الملفات العالقة مع العدو"، مثل قضية الأسير اللبناني في سجون الاحتلال،يحيى سكاف.

كذلك، أكّد السيد نصر الله أنّ "هذه الجراح والدماء صنعت لشعبنا ولوطننا الكثير من الإنجازات الحقيقية"، مشدّداً على أنّ مسؤوليتنا هي"المحافظة على الإنجازات".

وأضاف: "الجرحى والأسرى هم أولى الناس بالحفاظ على الإنجازات، لأنّهم شركاء بذلك، والمقاومة هي جزء من وجودهم وكرامتهم".

كما شدّد الأمين العام لحزب الله على أنّ "أسرانا اليوم، بحمد الله، كلهم تحرّروا ببركة تضحيات المقاومة"، لافتاً إلى أنّ ما يعيشه محورالمقاومة اليوم، "من مواقع قوة واقتدار في العديد من الجبهات، هو ببركة انتصار الثورة الإسلامية في إيران".

وفيما يتعلّق بالثورة الإسلامية في إيران، التي تصادف هذه الأيام ذكرى انتصارها، بارك السيد نصر الله "للإخوان في الحرس الثورييومهم وعيدهم"، مؤكّداً أنّهم "بحق، ومنذ البداية، السند الحقيقي والداعم القوي لكل حركات المقاومة".