السيد الحوثي: واشنطن متورطة مع "إسرائيل" بكل جرائمها..وسنتصدى لعدوانها على فلسطين

الساعة 05:06 م|18 يناير 2024

فلسطين اليوم

بعد مرور ما يزيد على المئة يوم من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وبعد العدوان الأميركي البريطاني المتكرر على اليمن، أطل قائد حركةأنصار الله، السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، في خطاب متلفز، حدّد فيه أبعاد وخلفيات الصراع الدائر في فلسطين، بين كيان الاحتلالالإسرائيلي ومن خلفه الولايات المتحدة الأميركية والغرب من جهة، وبين المقاومة الفلسطينية وقوى محور المقاومة من جهة أخرى.

 

وأشار السيد الحوثي بدايةً، إلى أنّ الإبادة الجماعية التي يتعرّض لها الفلسطينيون في غزة، تحدث على عين ومرأى العالم، بكل مؤسساته،من الأمم المتحدة، إلى مجلس الأمن، ومنظمات حقوق الإنسان، "بل وحتى جامعة الدول العربية، وبعض الدول الإسلامية المقصرة في هذاالإطار".

 

وأكد على أن "جرأة العدو الصهيوني"، في جرائمه الممتدة غلى اليوم، "ما كانت لتكون لو لم تكن الولايات المتحدة الأمركية شريكاً في هذاالعدوان على المدنيين".

وشدد على أنّ الغرب كله هو إما متواطئ مع "إسرائيل"، "أو ملزم معها بالفكر الصهيوني"، وهذا ما برز على سبيل المثال في زيارة كل منالرئيس الأميركي جو بايدن، ووزير خارجيته أنتوني بلينكن، إلى "إسرائيل" في بداية الحرب، حين أعلنا "انتمائهما إلى الفكر الصهيونيودفاعهما عنه".

 

وأضاف بأن لحركات المقاومة في العالم العربي والإسلامي، "التزاماً دينياً وأخلاقياً مع فلسطين، مرسلاً التحية للمقاومة في لبنان والعراق،ومشيراً إلى أن الأعمال التي تقوم بها القوات المسلحة اليمنية في البحر الأحمر، "تنبع من هذا الالتزام".

 

وفي رسالة إلى الإدارة الأمركية، شدد السيد الحوثي، على أنّ المواجهة المباشرة مع الولايات المتحدة الأمركية و"إسرائيل" لن تخيف الشعباليمني، بل على العكس منذ لك، "هذا الشعب ينتظر منذ زمن محاربة العدو الأول الذي كان يحاربه من خلال دول أخرى".

 

وفي الختام، أعلن السيد الحوثي، أنّ اليمن، ستستمر في استهداف السفن المرتبطة بـ"إسرائيل"، وفي قصف المدن الفلسطينية المحتلة،حتى ينتهي العدوان والحصار على غزة، داعياً الشعب اليمني، للخروج "يوم غد الجمعة في تظاهرات مليونية بموقف حق مشرف دعمالفلسطين"، وللمشاركة في تشييع شهداء العدوان الأميركي البريطاني.

 

وكان المجلس السياسي الأعلى في اليمن، قد أعلن، اليوم الأربعاء، أنّ التصنيف الأميركي لحركة أنصار الله، يؤكّد "إصرار واشنطنمواصلة دعم كيان الاحتلال الإسرائيلي، في حربه الوحشية".

 

وقال المجلس إنّ هذا القرار "يؤكّد فاعلية وتأثير الموقف اليمني الهادف إلى وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".

 

وأضاف أنّ قائمة الإرهاب الأميركية "لم تعد ذات أثرٍ"، لأنّ لدى اليمن "من نقاط القوة ما يجعل هذه القائمة كأنّها لم تكن".