تقرير شعب غزة..أمل من تحت الركام!

الساعة 10:40 م|09 يناير 2024

فلسطين اليوم

رغم مظاهر الألم والدمار في قطاع غزة.. فإن مشاهد صمود الشعب الغزي لا تتوقف..بكرسي ومشط ومقص.. بين ركام صالونه المدمر..استأنف شاب غزي ممارسة مهنة الحلاقة شمال قطاع غزة.. بعد انسحاب قوات الاحتلال من المكان..

على انقاض الجدران والشوارع..يُجلس الزبون على كرسي.. يضع قدمه على حجر..وأمامه جزء مكسور من مرآة..ليبدأ العمل..بإمكانات بسيطة...

بطاقة شمسية صغيرة على الطريق..وعدد من البطاريات المستعملة لشحن عدة الحلاقة... وكثير من الأمل.. يعمل هذا الشاب لتأمين قوت يومه..ويعيد عجلة حياته.. التي وقفتها آله حرب قتلت البشر والحجر والشجر..

من بين الركام والخراب..تظهر قوة بأس الفلسطيني في شتى المجالات..فهو لا يعرف يأسا ولا هزيمة.. وينتصر بإرادة لا تنكسر.

غزة لا تحتضر إذا..ففي قلب المشهد المأساوي والمروع..يخرج أهالي غزة..في صورة بطولة ومواجهة وصمود شعبي إعجازي..رغم جنون الكيان الإسرائيلي..والخراب الكبير الذي أحدثه..