"حرية" يستنكر قرار سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" القاضي برفض دخول موظفين أممين للأراضي الفلسطينية المحتلة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:01 م
10 ديسمبر 2022
"حرية" يستنكر قرار سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" القاضي برفض دخول موظفين أممين للأراضي الفلسطينية المحتلة

استنكر تجمع المؤسسات الحقوقية "حرية"،  قرار سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" القاضي بعدم منح الموظفين الأمميين العاملين في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في الأرضي الفلسطينية المحتلة، تأشيرات للدخول من أجل مباشرة عملهم.

وبحسب متابعة التجمع "حرية"، فقد اعترف مندوب الاحتلال "الإسرائيلي" الدائم في الأمم المتحدة (غلعاد أردان)  بوجود منظومة عقوبات اتخذتها حكومته ضد موظفي الأمم المتحدة الذين ينتقدون السياسة الإسرائيلية ويتفوهون ضدها. 

وكان الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة ( ستيفان دوجاريك) قد حذر في بيان صحفي، من أن يكون لهذا القرار تداعيات كبيرة على المدى البعيد ، وأشار إلى أن رفض إسرائيل إصدار أو تجديد تأشيرات لموظفي الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة لن يمنع المفوضية من الاستمرار في رصد حالة حقوق الإنسان على الأرض والإبلاغ عنها. 

الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال "الإسرائيلي" تتبنى منذ وقت طويل سياسة تقضي بمنع موظفين أممين من دخول الأراضي المحتلة، وترفض منح تأشيرات لموظفين متواجدين فعلاً ما يجبرهم على المغادرة دون إتمام مهامهم، إذ أضطر تسعة موظفين أممين من أصل (12) إلى مغادرة مكتب المفوضية في القدس بعد انتهاء تأشيراتهم ورفض سلطات الاحتلال تجديدها، كما أن الموظفين الثلاثة المتبقين سيغادرون في الأشهر المقبلة عند انتهاء صلاحية تأشيراتهم. 

هذا وكان وزير خارجية "إسرائيل" الأسبق، (يسرائيل كاتس) أصدر في فبراير 2020 قراراً بقطع الاتصالات مع مكاتب لجنة حقوق الإنسان، ولا يزال قراره ساري المفعول حتى تاريخه.
تجمع المؤسسات الحقوقية "حرية" يؤكد أن الإجراءات التي تتخذها سلطات الاحتلال بحق الموظفين الأمميين العاملين في الأراضي الفلسطينية المحتلة تشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان والقانون الدولي واخلالاً بالتزاماتها نحو المؤسسات الأممية، كما ويؤكد التجمع "حرية" أن السياسة التي تنتهجها الاحتلال "الإسرائيلي" في تعاملها مع الموظفين الأمميين لن ينجح في اخفاء جرائم الاحتلال المتمثلة في الاعتداء على الفلسطينيين ومصادرة ممتلكاتهم وطردهم ونقل المستوطنين إليها واعتقال آلاف

المدنيين وفرض أحوال معيشية على المقدسيين يصعب معها البقاء، وعليه، فإن تجمع المؤسسات الحقوقية:
1.    يطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف إزاء سياسة الاحتلال المتمثلة بالامتناع عن منح تأشيرات دخول وإقامة لموظفين أممين في الأرضي الفلسطينية المحتلة.
2.    يطالب المجتمع الدولي بإيجاد آلية فاعلة لتوفير حماية حقيقية للموظفين الأمميين والمدافعين عن حقوق الإنسان.
3.     يطالب الأمم المتحدة بالعمل على مساءلة ومحاسبة سلطات الاحتلال على انتهاكاتها لقواعد وأحكام القانون الدولي  والتزاماتها التي صادقت عليها بموجب ميثاق الأمم المتحدة.