غضب واسع بعد جريمة اغتيال الاحتلال للشهيد مفلح .. ودعوات للاشتباك والإضراب الشامل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:38 ص
03 ديسمبر 2022
مواجهات

تعم الأراضي الفلسطينية منذ عصر، أمس الجمعة، حالة من الغضب الشديد ودعوات للتصعيد والاشتباك بعد جريمة الاعدام البشعة التي نفذها جندي صهيوني بحق الشهيد عمار مفلح بدم بارد أمام مرأى ومسمع العالم أجمع، وسط دعوات للإضراب الشامل في حوارة .

ردود الأفعال جراء الجريمة البشعة التي نفذها الاحتلال بحق الشهيد عمار مفلح متواصلة، حيث أدانت العديد من الفصائل الفلسطينية الجريمة بالإضافة الى الإدانة الأممية التي اعتبرت الجريمة بشعة .

الجهاد الإسلامي 

طارق عز الدين المتحدث الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين - الضفة الغربية، أكد أن جريمة إعدام الشاب عمار مفلح في حوارة بنابلس بدم بارد وعلى مرأى من العالم، هي جريمة حرب كاملة الأركان تثبت مرة تلو الأخرى حجم الإجرام الذي تمارسه قوات الاحتلال الصهيوني بحق أبناء شعبنا العزل.

وقال عز الدين:" إن سكوت العالم وصمته عن هذه الجرائم الذي يرتكبها الاحتلال يضعها في دائرة الشراكة مع المحتل في سفك دماء شعبنا ولن نغفر لمن تآمر على شعبنا وقضيتنا العادلة".

وأعلنت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية، مساء الجمعة، استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة حوارة جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت الصحة في بيان لها " أن الهيئة العامة للشؤون المدنية أبلغتها باستشهاد فلسطيني بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في حوارة".

حماس

القيادي بحركة حماس، د. إسماعيل رضوان أن أكد جريمة إعدام الشهيد عمار مفلح في بلدة حوارة قضاء نابلس أمام مسمع ومرأى من العالم بأسره تمثل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية.

وأوضح رضوان بأن المجتمع الدولي بصمته ودعمه للكيان الصهيونى يتحمل المسؤولية عن هذه الجريمة النكراء، مطالباً بمحاسبة قادة الاحتلال القتلة.

و أضاف رضوان بأن هذه الجريمة النكراء والإمعان والتلذذ في قتل أبناء شعبنا تتطلب رداً قوياً من المقاومة بكافة أذرعتها.

و لفت الى أن جريمة اغتيال الشهيد عمار مفلح لن تمر دون حساب، مؤكداً بأن الاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات هذه الجريمة التي هزت مشاعر شعبنا.

الاتحاد الأوروبي

وعلّق الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، على تصاعد اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية والقدس والارتفاع الملحوظ بعدد الشهداء الفلسطينيين خلال الأيام الأخيرة.

وقال الاتحاد الأوروبي، خلال تغريدة له عبر موقع (تويتر):" إن "قَتْل 10 فلسطينيين في 72 ساعة يظهر استخدام الأمن الإسرائيلي القوة المميتة خلافا للقانون الدولي".

وتابع أن: "تصاعد العنف الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة يثير قلقنا بشكل بالغ".

وقال الاتحاد الأوروبي: "وفقًا لـلقانون الدولي فإن استخدام القوة المميتة يجب أن يقتصر بشكل صارم على المواقف التي يوجد فيها تهديد خطير ووشيك للحياة. يجب التحقيق في وقوع الضحايا المدنيين وضمان المساءلة".

عرين الأسود

ودعت مجموعة "عرين الأسود" المواطنين في كل القرى والبلدات والمخيمات والمدن في الضفة الغربية للخروج مساء اليوم الى الشوارع والاحتشاد وإغلاق الطرق التي يسير عليها المستوطنين وقوات الاحتلال.

وقالت "العرين" في بيان :"إن إغلاق الطرق يصيبهم برعب وهستيريا ويعطل إمداداتهم"، مضيفة  "كيف ننام الليلة وقد أعدم أسد من أسودنا بدم بارد أخرجوا  الآن وليس غدا، أخرجوا وكبروا أسمعوا العالم صوت تكبيراتكم في الشوارع ومن على أسطح المنازل، أخرجوا لإغلاق الطرق عليهم ومشاغلتهم  والاشتباك معهم بما أتيح لكم من وسائل،  نحن معكم بإذن الله ولن نتوانى عن أي فرصة لتوجيه ضربات لهم تؤلمهم وتشفي  صدورنا وصدوركم".