خلال مراسم التشييع.. "الجهاد" تجدد العهد مع شهداءها القادة في جنين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:42 م
01 ديسمبر 2022
شهداء جنين

جددت حركة الجهاد الإسلامي عهدها على مواصلة درب الجهاد والمقاومة، خلال تشييع شهدائها القادة محمد أيمن السعدي (26 عاماً) قائد كتيبة جنين، والشهيد القائد الكبير نعيم جمال الزبيدي (27 عاماً) في جنين اليوم الخميس.

وشارك في موكب التشييع جماهير غفيرة من أبناء شعبنا وقادة حركة الجهاد الإسلامي، ومجاهدي سرايا القدس في كتيبة جنين الذين رفعوا الجثامين على الأكتاف، وسط الهتافات التي تشيد بالشهداء وتطالب المقاومة بالرد على جريمة الاغتيال.

وقال القيادي المحرر خضر عدنان في كلمة له، إن هذا الاحتلال واهم بأن اغتياله للقادة والمجاهدين في سرايا القدس سيردعنا، فحركة الجهاد الإسلامي التي استشهد أمينها العام لم ولن تنكسر، بل تقدمت أكثر وأبدعت في مقاومة هذا المحتل الغاصب.

وأكد القيادي عدنان بأن دماء الشهداء في مخيم جنين ستزيد المقاومة وستكون منارات على طريق الحرية والعزة والكرامة، وأن الاحتلال سيأتيه الرد من حيث لا يحتسب، بسواعد الشرفاء الأحرار من أبناء شعبنا البطل.

واعتبر بأن الاحتلال المجرم يحاول أن يبعث برسالة غزل لجبهته الداخلية لرسم انتصارات وهمية على حساب دماء شعبنا، داعياً إلى الوحدة والتمسك بخيار المقاومة، ونبذ كل المحاولات البائسة لإنهاء حالة المقاومة في الضفة الغربية.

بدوره قال القيادي المحرر مهدي شرقاوي، إن هذه جريمة نكراء نفذها الاحتلال في جنح الليل، ولكن مقاومينا الأبطال وفرسان كتيبة جنين يواصلون درب المقاومة والتصدي لعدوانه الغاشم، وتوغله بالدم الفلسطيني.

واعتبر القيادي الشرقاوي أن معركتنا مع هذا المحتل هي معركة إرادة وعقيدة ومجاهدونا ثابتون، واستشهاد اثنين من أبرز القادة لن يثني سرايا القدس الممتدة على ثرى هذا الوطن الحبيب عن التصدي لهذا المحتل الغاصب.

وأكد المقاومين في كتيبة جنين مواصلتهم على نهج ودرب الشهيدين محمد السعدي وأمين الزبيدي، ومن سبقهم من القادة والمجاهدين الأبطال، وأن سلاحهم سيبقى مشرعاً بوجه الاحتلال الغاصب حتى دحره عن أرضنا وتطهير المقدسات.

يشار إلى أن القادة السعدي والزبيدي ارتقيا فجر اليوم الخميس إثر عملية اغتيال جبانة نفذتها قوات صهيونية خاصة في مخيم جنين حيث خاضا اشتباكًا عنيفًا انتهى بارتقائهما، ويلتحقا بقافلة عظيمة من الشهداء.