"الجهاد الإسلامي" تنعي شهداء رام الله والخليل وتؤكد على دعمها انتفاضة شعبنا المستمرة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:50 ص
29 نوفمبر 2022
الجهاد الاسلامي (5).JPG

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء 29-11-2022، الشهداء الأبطال الذين ارتقوا في رام الله والخليل مؤكدةً على دعمها انتفاضة شعبنا المستمرة.

وقالت الحركة خلال بيان لها :" ننعى إلى جماهير شعبنا وأمتنا ثلة من شهداء فلسطين الأبرار: الشهيد مفيد محمد اخليل (44 عامًا)، من بيت أمر بالخليل، والشهيدين الشقيقين جواد وظافر عبد الرحمن الريماوي (22 و 21 عامًا)، الذين ارتقوا برصاص العدو المجرم خلال اقتحام كفر عين برام الله المحتلة".

وأكدت الحركة على أن كيان الاحتلال لن يهنأ بالأمن على حساب دمنا الفلسطيني، وأن هذا الدم الطاهر سيشعل مزيداً من الغضب والانتفاضة في كل الساحات.

وشددت على أن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا في الضفة والقدس لن يثني شعبنا عن الاستمرار في صموده، ودعم المقاومين الشجعان الذين يواصلون مسيرة التضحية وضرب العدو وتحطيم عنجهيته وجبروته،  داعيةً  إلى تعزيز صمود شعبنا واحتضانه لمقاتليه حتى زوال الاحتلال عن أرضنا.

وأشادت الحركة بصمود أهلنا في رام الله والخليل، وبعزيمة الشباب الذين تصدوا لاقتحام العدو وأوقعوا الخسائر الفادحة في صفوفه، وصنعوا ملحمة بطولية تؤكد إصرار شعبنا على مواصلة المقاومة وتدفيع الاحتلال ثمن جرائمه.

وإليكم نص البيان:

 بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي شهداء رام الله والخليل ودعم انتفاضة شعبنا المستمرة

صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
 تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا ثلة من شهداء فلسطين الأبرار: الشهيد مفيد محمد اخليل (44 عامًا)، من بيت أمر بالخليل، والشهيدين الشقيقين جواد وظافر عبد الرحمن الريماوي (22 و 21 عامًا)، الذين ارتقوا برصاص العدو المجرم خلال اقتحام كفر عين برام الله المحتلة.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذه الثلة الشاهدة على إجرام العدو وإرهابه، لنؤكد أن كيان الاحتلال لن يهنأ بالأمن على حساب دمنا الفلسطيني، وأن هذا الدم الطاهر سيشعل مزيداً من الغضب والانتفاضة في كل الساحات.

إن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا في الضفة والقدس لن يثني شعبنا عن الاستمرار في صموده، ودعم المقاومين الشجعان الذين يواصلون مسيرة التضحية وضرب العدو وتحطيم عنجهيته وجبروته، كما ندعو إلى تعزيز صمود شعبنا واحتضانه لمقاتليه حتى زوال الاحتلال عن أرضنا.

نشيد بصمود أهلنا في رام الله والخليل، وبعزيمة الشباب الذين تصدوا لاقتحام العدو وأوقعوا الخسائر الفادحة في صفوفه، وصنعوا ملحمة بطولية تؤكد إصرار شعبنا على مواصلة المقاومة وتدفيع الاحتلال ثمن جرائمه.

نتقدم بخالص التعزية والمباركة من عوائل الشهداء الكرام، ومن عائلة الريماوي التي قدمت نجليها، ونعاهدهم على الوفاء لدمهم حتى زوال الاحتلال، سائلين المولى عز وجل الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين - الضفة الغربية

الثلاثاء 5 جمادي الأولى 1444 هـ - 29/ نوفمبر 2022م