نصرة للأسير سامر العيساوي

وقفة وسط رام الله للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:36 م
16 نوفمبر 2022
وقفة وسط رام الله للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال

نظم أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال، اليوم الأربعاء، وقفة وسط رام الله، للمطالبة بالإفراج عن جثامين أبنائهم، ونصرة للأسير المضرب سامر العيساوي.

وشارك عشرات أهالي الشهداء ومواطنون في الوقفة وسط رام الله، ورفعوا صور الشهداء المحتجزين لدى الاحتلال، وطالبوا بضرورة تفعيل قضيتهم للضغط من أجل الإفراج عنهم.

ويواصل الأسير المقدسي سامر العيساوي إضرابه عن الطعام لليوم الـ19 على التوالي، تضامنًا مع أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم.

وكان نشطاء قد أطلقوا "صرخة أمهات" للاحتجاج على احتجاز الجثامين، والمطالبة باستعادتها من ثلاجات الاحتلال ومقابر الأرقام.

ودعا النشطاء لدفن وجع العقوبات الجماعية بحق أمهات الشهداء، وإذابة الصقيع عن أجساد أبنائهن في ثلاجات الاحتلال.

وتشير الاحصائيات إلى احتجاز جثامين حوالي (253) شهيدًا في "مقابر الأرقام"، أقدمهم أنيس دولة أحد القادة العسكريين في القوات المسلحة الثورية، والمحتجز منذ العام 1980.

وإمعانا في جريمته فإن الاحتلال يرفض الاعتراف بمصير (68) مفقوداً، أو الكشف عن أماكن وجودهم.

ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثامين 118 فلسطينياً منذ عام 2016 استشهدوا أو أعدموا ميدانياً برصاص قوات الاحتلال.

ويعتبر الشهيد القسامي عبد الحميد أبو سرور أول شهداء عام 2016 الذين جرى احتجاز جثمانهم بعد تنفيذه عملية فدائية في 18 من إبريل، وآخرهم الشهيد محمد صوف منفذ عملية سلفيت البطولية أمس.

 وفي 27 أغسطس/آب من كل عام، يحيي الفلسطينيون "اليوم الوطني لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة، والكشف عن مصير المفقودين".