بايدن عن قصف بولندا: أستبعد أن تكون روسيا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:28 ص
16 نوفمبر 2022
الرئيس الأمريكي جو بايدن

استبعد الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الأربعاء 16 نوفمبر 2022، إطلاق روسيا الصاروخ الذي سقط غربي بولندا وأسفر عن مقتل شخصين.

وقال الرئيس بايدن عقب اجتماع قادة من مجموعة العشرين لبحث الصاروخ الذي سقط غربي بولندا الدولة العضو في حلف "الناتو"، إنه "من غير المرجح" أن يكون الصاروخ قد أُطلق من روسيا.

وأضاف: "هناك معلومات أولية تعارض ذلك. لا أريد أن أقول ذلك حتى نحقق في الأمر بالكامل، لكن من غير المرجح أنه أُطلق من روسيا نظراً لمساره لكننا سنرى".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي ستحقق في الواقعة بشكل كامل قبل التصرف.

وقال البيت الأبيض: إن بايدن دعا إلى اجتماع بعد سقوط شخصين في انفجار بقرية برشفوداو شرقي بولندا بالقرب من الحدود الأوكرانية.

وشارك في الاجتماع قادة الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وهولندا واليابان وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

ووصف موقع البيت الأبيض الاجتماع المغلق الذي عقد في بالي بعد مطالبة الصحافيين بالمغادرة بأنه "طاولة طارئة مستديرة".

يأتي الاجتماع قبيل اختتام قمة مجموعة العشرين قمتها، الأربعاء، في بالي، وسط مساعي دول غربية داخل المجموعة لإدانة الغزو الروسي لأوكرانيا، فيما يغيب عن اليوم الختامي وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والذي غادر بالي، الثلاثاء.

"صاروخ روسي الصنع"

وكان الرئيس البولندي أندريه دودا أكد، في وقت سابق الأربعاء، عدم وجود دليل واضح على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ الذي أودى بحياة شخصين في بلدة بولندية، الثلاثاء، لكنه أشار إلى أن الصاروخ "على الأرجح روسي الصنع".

وقال دودا في مؤتمر صحافي: "ليس لدينا في الوقت الراهن دليل قاطع على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ. هناك تحقيق جار. الصاروخ على الأرجح روسي الصنع".

وأضاف أنه تحدث إلى نظيره الأميركي جو بايدن الذي تعهد بإرسال "خبراء أميركيين لمساعدتنا في التحقيق في موقع الحادث المأساوي".

وأوضح أيضاً أنه من "المرجح للغاية" أن يطلب مندوب بولندا لدى حلف شمال الأطلسي إجراء مشاورات عاجلة بموجب المادة 4 من ميثاق الحلف، خلال اجتماع مع مندوبي دول الحلف الآخرين في بروكسل الأربعاء.

وتنص المادة 4 على أنه يمكن الدعوة للتشاور عندما يشعر أي عضو في حلف شمال الأطلسي بأن "وحدة أراضيه أو استقلاله السياسي أو أمنه" معرضة للخطر.

وأعلنت وزارة الخارجية البولندية أن الصاروخ الذي سقط في بولندا روسي الصنع، وأنها استدعت سفير موسكو لدى وارسو لتقديم "تفسيرات مفصّلة فورية".

وارسو ترفع مستوى التأهب

وأعلنت وارسو رفع مستوى تأهب قواتها على إثر اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي، وقال المتحدث باسم الحكومة بيوتر مولر عقب الاجتماع: "اتّخذ قرار برفع مستوى تأهب بعض من الوحدات القتالية وغيرها من الأجهزة".

وأشار إلى أن الأجهزة "تعمل على الأرض لكشف ملابسات ما جرى".

وألقت كييف بالمسؤولية على روسيا التي شنت، الثلاثاء، موجة ضربات صاروخية استهدفت جميع أنحاء أوكرانيا وتركت ملايين المنازل دون كهرباء.

تنسيق وثيق

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن: إنه اتصل بنظيريه البولندي والأوكراني.

وأضاف بلينكن: "تعهدنا بمواصلة التنسيق الوثيق في الأيام المقبلة مع استمرار التحقيقات من أجل تحديد الخطوات التالية المناسبة".

البنتاجون: مستعدون لمساعدة بولندا

وأجرى وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، اتصالاً مع نائب رئيس الوزراء البولندي ووزير الدفاع الوطني ماريوس باشاكزاك، ناقشا خلاله الوضع الأمني الحالي على طول الجناح الشرقي لحلف "الناتو"، بعد الهجوم الصاروخي، واتفقا على التنسيق الوثيق مع شركائهما في الحلف بشأن الخطوات التالية.

وأعلن أوستن بحسب بيان لوزارة الدفاع الأميركية، التزام الولايات المتحدة الصارم بالدفاع عن بولندا، واستعداد وزارة الدفاع لمساعدة وارسو في أي تحقيق بالحادث.

الاتحاد الأوروبي يراقب

في السياق نفسه قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الثلاثاء، إن الاتحاد يراقب الوضع عن كثب، مشيرة إلى أنها تشعر بالصدمة إزاء أنباء سقوط صواريخ على بولندا.

وأضافت على تويتر: "نتواصل مع السلطات والشركاء والحلفاء البولنديين".