شريط الأخبار

قلة النوم وكثرة الشمس تزيد الانتحار شمال الدانمارك

02:19 - 15 آب / مايو 2009

فلسطين اليوم : وكالات

عزا علماء سويديون ارتفاع معدلات الانتحار خلال الصيف بمنطقة غرين لاند شمال الدانمارك إلى قلة النوم وسطوع الشمس لساعات طويلة خلال النهار مقارنة بأوقات أخرى من العام.

وتتميز جزيرة غرين لاند بأنها لا تغيب عنها الشمس ما بين نهاية أبريل/نيسان ونهاية أغسطس/آب، وهي الفترة التي يصطلح عليها بالنهار المتواصل.

انتحار بالعنف

ودرس الفريق السويدي التفاوت الموسمي لحالات الانتحار في الجزيرة بين عامي 1968 و2002، وسجلوا سلسلة من حالات الانتحار في أشهر الصيف.

وكان هذا التأثير الموسمي واضحا بشكل خاص في شمال الجزيرة حيث إن 82% من حالات الانتحار حدثت خلال أشهر النهار المتواصل.

وشملت معظم حالات الانتحار شبانا، وكانت تتسم بالعنف مثل إطلاق النار أو الشنق أو القفز من أماكن مرتفعة، وتشكل هذه الأنواع من الموت حوالي 95% من حالات الانتحار.

خلل كيميائي

وتكهن الباحثون بأن الخلل الذي يحدثه الضوء في السيروتونين -وهو المادة الكيمائية المرتبطة بالحالة المزاجية في المخ- إضافة إلى قلة النوم ربما يؤديان إلى زيادة التهور ويدفعان الناس إلى قتل أنفسهم.

وقالت كارين سبارينغ بيوركشتين من معهد كاروليسنكا في السويد إن الضوء ليس سوى عامل واحد فقط من عوامل كثيرة في مأساة الانتحار المعقدة، ولكنها أضافت أن هذه الدراسة تثبت وجود علاقة بين الاثنين.

وأكدت أن فترات الضوء الطويلة والمستمرة تؤثر على الأشخاص الذين يعيشون بشكل خاص في الأماكن المرتفعة، مضيفة أنه من الضروري حصولهم على قدر كاف من النوم من أجل الحفاظ على صحة نفسية سليمة.

وكان العلماء من قبل يعتقدون أن حالات الانتحار تميل للارتفاع في أواخر الخريف وأوائل الشتاء بسبب الظلام، لكن هذه الدراسة أكدت أن الأماكن التي تتميز بفترات الصيف الطويلة والنهار المتواصل ربما تكون خطيرة بالقدر نفسه.

انشر عبر