الدولار في صعود .. هل يلامس الـ4 شواقل خلال الأيام القادمة ؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:01 م
03 نوفمبر 2022
الدولار الأمريكي.jpg

سجل سعر صرف الدولار الأمريكي ارتفاعًا طفيفًا مقابل الشيكل "الإسرائيلي"، إذ وصل وفق شاشات التداول لـ 3.57 شيكلاً، إذ تشير توقعات المختصين في الشأن الاقتصادي إلى استمرار من الصعود على العملة الخضراء خلال الأيام المقبلة، لا سيما رفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الرابعة على التوالي بهذه النسبة لمحاربة حالة التضخم، فهل يصل إلى مستويات الـ 4 شواكل حتى نهاية العام 2022؟

المختص في الشأن الاقتصادي والمالي الدكتور مازن العجلة، رجّح أن يواصل سعر الدولار ارتفاعه عالمياً، وذلك بعد رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي رفع نسبة الفائدة للمرة الرابعة على التوالي، كجزء من سياسة نقدية انكماشية لمحاربة التضخم في الولايات المتحدة، إضافة إلى المشكلات الاقتصادية التي يُعاني منها الاتحاد الأوروبي، والتي انعكست على قيمة عملتها مقابل العملة الأمريكية.

وتوقع د. العجلة في تصريح خاص لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن يسير الدولار في اتجاه صعودي خلال الأسابيع المقبلة، إذ إن كل المؤشرات تدل على أن هناك ارتفاعاً جديداً على العملة الأمريكية خلال الشهر المقبل.

واستبعد المختص في الشأن الاقتصادي أن يصل سعر الدولار إلى 4 شواكل حتى نهاية العامة الجاري، لكنه استدرك أن المؤشرات تدل على اتجاه الدولار إلى الصعود وقد يلامس الـ 3.90 شيكلاً، لكن تبقى التطورات السياسية هي سيدة الموقف.

وبشأن الفئات المستفيدة والمتضررة في فلسطين، أوضح، أن ارتفاع قيمة الدولار ستنعكس إيجابًا على كل من يتقاضى راتبًا بالعملة الأمريكية، وتنعكس بالسلب على كل من يتقاضى راتبًا بالشيكل، ويدفع بدل إيجار بالدولار، أو يقدم على شراء مركبة بالدولار، أو المقبلين على الزواج، كون ارتفاع الدينار الأردني مرتبطاً بارتفاع العملة الخضراء.

وفي نهاية حديثه، وجه د. العجلة نصيحة للمواطنين: بأن يترقبوا باستمرار شاشات البورصة والأسواق المحلية، بسبب المفاجآت التي تطرأ على سعر الدولار نتيجة التطورات السياسية التي تطرأ على العالم.

ووجه نصيحة إلى المواطنين، بضرورة عدم اقتصار ادخاراتهم على عملةٍ واحدة وأن يدخروا أكثر سلة من العملات (دولار-دينار-شيكل-ذهب)، كون حركة الاقتصاد تشهد صعودًا وهبوطًا للعملات.

وفي خطوة متوقعة، رفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أمس الأربعاء، أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الرابعة على التوالي بهذه النسبة، لتصل إلى نطاق يتراوح بين 3.75 إلى 4 بالمئة، وهو أعلى مستوى منذ عام 2008، حيث يواصل المركزي الأميركي حملته الأكثر تشددا منذ الثمانينيات، بهدف كبح التضخم.