استمرار الجرائم  البشعة سيصعد من مواجهة الاحتلال

"الجهاد الإسلامي" تنعي الشهيدين عماد أبو رشيد ورمزي زَبَارَة من نابلس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:34 ص
28 أكتوبر 2022
الجهاد الإسلامي.jpg

 نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الجمعة 28-10-2022، إلى جماهير شعبنا وأمتنا الشهيدين: عماد يوسف أبو رشيد (47 عاماً)، ورمزي سامي زَبَارَة (35 عاماً)، من مخيم عسكر القديم، اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال في جريمة إعدام بدم بارد قرب حاجز حوارة بنابلس.

وقالت الحركة في بيان لها :"إن استمرار هذه الجرائم  البشعة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا سيصعد من مواجهة الاحتلال، وإن هذا الإرهاب لن يجلب له أمناً أو استقراراً على أرضنا، وسيتحول شعبنا جميعاً إلى براكين من غضب في مواجهته، وسيف مقاومينا سيبقى مشرعاً على رقاب جنوده والمستوطنين".

وإليكم نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي الشهيدين عماد أبو رشيد ورمزي زَبَارَة

صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا الشهيدين: عماد يوسف أبو رشيد (47 عاماً)، ورمزي سامي زَبَارَة (35 عاماً)، من مخيم عسكر القديم، اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال في جريمة إعدام بدم بارد قرب حاجز حوارة بنابلس.

إن استمرار هذه الجرائم  البشعة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا سيصعد من مواجهة الاحتلال، وإن هذا الإرهاب لن يجلب له أمناً أو استقراراً على أرضنا، وسيتحول شعبنا جميعاً إلى براكين من غضب في مواجهته، وسيف مقاومينا سيبقى مشرعاً على رقاب جنوده والمستوطنين.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذين الشهيدين البطلين، لنؤكد أن العدو يستهدف أبناء شعبنا بإرهابه ووحشيته لترميم منظومته الأمنية المزعومة التي تتحطم بسواعد المقاومين على امتداد الضفة الباسلة.

نتقدم بالتعزية والمباركة من عوائل الشهداء الكرام، ومن أهلنا في نابلس، ونسأل الله أن يجعل دماءهم لعنة على المجرمين الصهاينة، ونعاهد الشهداء على الوفاء لدمهم حتى زوال الاحتلال.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين - الضفة الغربية

الجمعة 3 ربيع ثاني 1444 هـ - 28 أكتوبر 2022م