دبلوماسيون دوليون يطلعون على انتهاكات الاحتلال في الخليل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:24 م
29 سبتمبر 2022
دبلوماسيون دوليون يطلعون على انتهاكات الاحتلال في الخليل

أطلع ممثلون عن الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال والأبارتهايد، اليوم الخميس، سفراء وقناصل ودبلوماسيين دوليين معتمدين لدى فلسطين، على انتهاكات الاحتلال في مدينة الخليل وتحديدا في الحرم الإبراهيمي الشريف والبلدة القديمة.

وقال وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود، في لقاء عقد في مقر وزارة الإعلام بمدينة رام الله، إن اللقاء يهدف إلى تسليط الضوء على انتهاكات الاحتلال في الخليل، وعلى الفظائع التي يتعرض لها شعبنا في مختلف محافظات الوطن.

وتطرق وكيل وزارة الإعلام إلى العدوان الإسرائيلي على مدينة جنين، والذي يترافق مع تحريض إسرائيلي رسمي على كافة محافظات الوطن.

وأشاد المحمود بخطاب الرئيس محمود عباس امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه شكل مرجعية هامة يجب العودة إليها، فقد اضاء على كل ما يجري بحق شعبنا جراء الاحتلال.

من جانبه، قال وزير الأوقاف حاتم البكري، إن الاحتلال، يستهدف الحرم الإبراهيمي ثاني المساجد تقديسا في فلسطين بعد الأقصى ويضم مقامات إسلامية مختلفة، منذ احتلاله للضفة الغربية 1967، حيث بدأ منذ ذلك الوقت بالتدخل في شؤونه، ومنح اليهود المحتلين حق الدخول إليه.

وأضاف أن دولة الاحتلال واصلت التدخل في شؤون الحرم وصولا إلى مجزرة الحرم الإبراهيمي، حيث سيطرت بعدها على جزء كبير منه بعد قتل 28 مصليا داخله، وقسمته مكانيا وزمانيا وسمحت للمسلمين بالدخول إليه من بوابة واحدة فقط، ومنعت أداء الصلاة على الجنازات فيه.

وبين أن سلطات الاحتلال تعيق بشكل متواصل أعمال الترميم والصيانه داخل الحرم وفي المرافق التابعة له.

وقال رئيس الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال والابارتهايد رمزي عودة، إن ما يجري في الخليل هو عملية تطهير عرقي تحديدا في البلدة القديمة وفي منطقة مسافر يطا.

وأضاف: نحو 400 متطرف يستوطنون في الخليل القديمة ويمارسون الإرهاب ضد أكثر من 300 ألف فلسطيني.

وتابع: أن الاحتلال ينتهك حقوق شعبنا في حرية التنقل والعبادة، مطالبا العالم بالتدخل لوضع حد للتهجير القسري لابناء شعبنا في الخليل، خاصة من البلدة القديمة ومسافر يطا.

وشدد عودة على أن عدم تدخل العالم وصمته على الانتهاكات اليومية بحق شعبنا وأرضه ومقدساته، يشجع دولة الاحتلال على الاستمرار بارتكاب الجرائم.

ودعا، الدبلوماسيين للطلب من دولهم استدعاء السفراء الإسرائيليين وتوبيخهم على جرائم دولتهم بحق شعبنا الفلسطيني، كما دعا سفراء الدول المناصرة للقضية الفلسطينية بالتعاون مع الهيئات المختلفة، لتنظيم زيارات إلى البلدة القديمة من الخليل والتضامن مع أهلها.

وطالب عودة، السفراء والقناصل، بدعوة بلدانهم لعدم قبول طلبة المستوطنات الإسرائيلية في جامعاتها في إطار تجريم الاستيطان، وعرض حقيقة الاستيطان والأبارتهايد في وسائل الإعلام الغربية.

وجرى خلال اللقاء عرض فيلم قصير حول انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا.