محاجنة: معتَقلو سيف القدس من زلفة تعرّضوا لـ"ظروف غير إنسانيّة"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:02 م
28 سبتمبر 2022

عُقدت، اليوم الأربعاء، جلسة محاكمة لقسم من معتقلي معركة سيف القدس "هبة الكرامة" من بلدة زلفة، في محكمة الاحتلال المركزية في مدينة حيفا، وذلك ضمن سلسلة من المحاكمات التي خاضها معتقلو الهبة من البلدة، التي تعرّض بعض أبنائها المعتقلين إلى "ظروف غير إنسانية، من أجل انتزاع معلومات منهم، بعيدة عن الواقع".

ونظرت المحكمة خلال الجلسة في قضية خمسة من الشبان، الذين تنسب لهم النيابة تهمة الاعتداء على عائلة يهودية، خلال  معركة سيف القدس في أيار/ مايو عام 2021.

ويحاكَم 13 شابًا من بلدة زلفة، منذ نحو عام ونصف على خلفية الهبة، ولا يزال يقبع خلف القضبان 4 شبان، والقسم الآخر من الشبان يخضعون لحبس منزليّ، ولإبعاد عن البلدة.

والشبان هم: مجد إغباريّة، وإبراهيم وكريم عزام أبو بكر، وورد زيتاوي، ومحمد فرسان زيتاوي، وعمر عبد الله زيتاوي، ونصر الله زيتاوي، وأحمد محاميد، وأنمار محاميد، وعبيدة زيتاوي، وكميل زيتاوي، وهارون جبارين، ومحمود خضر قبلان.

وفي سياق جلسة المحاكمة التي جرت اليوم، أفاد المحامي خالد محاجنة، المترافِع عن قسم من الشبان لـ"عرب 48"، بأن "مسلسل محاكمة معتقلي هبة الكرامة من بلدة زلفة مستمرّ، إذ إنه من العام الماضي وحتى اليوم، الجلسات والمداولات مستمرة أسبوعيًّا وشهريًّا".

وأضاف محاجنة أن "مسؤول ملف المخابرات حضر اليوم جلسة المحاكمة وتمّ استجوابه من قِبل طاقم المحامين، بشأن التحقيقات التي مرّ بها الشبان المعتقلون والظروف غير الإنسانية التي تعرّضوا لها خلال الفترة السابقة، من أجل انتزاع معلومات منهم، بعيدة عن الواقع".

وشدّد محاجنة على أن "المؤسسة الإسرائيلية تتعنت في محاكمة هؤلاء الشبان، إذ إنه لا يوجد بصيص أمل كبير لإنهاء هذا الملف، لكننا كطاقم دفاع نعمل من أجل الحدّ من كل هذه الممارسات، فالأمر معقّد نوعًا ما، لأن المحاكم تخضع للمؤسسة الإسرائيلية التي تحكم على معتقلي الهبة بأحكام غير منصفة".

وذكر محاجنة أنه يرجِّح أن "تفرض المحكمة على معتقلي هبة الكرامة أحكاما صعبة، كما حصل مع الشبان الذين تم الحكم عليهم، لمدة زمنية طويلة من أجل إخافة وردع الشبان"، مشيرا إلى أن "طاقم الدفاع سيعمل جاهدًا من أجل تخفيف الحكم عن الشبان، لأن التهم التي نُسبت إليهم غير واقعية".

واختتم محاجنة حديثه بالقول إن "المحاكمة مستمرة، ونعمل على إلغاء التهم الأساسية التي تنصّ على التعرّض لعائلة يهودية والتسبّب لها بإصابات، وهذا هو مسارنا؛ أن يتم إلغاء هذه التهم حتى يتم تخفيف الأحكام بحقّ الشبان، ونحن نعلم أن هذا ليس بالقريب، لكننا نأمل أن يكون كذلك".