محدث إصابات بينها خطيرة في مواجهات مع الاحتلال بالضفة المحتلة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:46 م
28 سبتمبر 2022
إصابات بينها خطيرة في مواجهات مع الاحتلال بالضفة المحتلة

أصيب عشرات الشبان، اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2022، في اعتداءات نفذها مستوطنون وفي مواجهات مع قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، فيما يواصل الاحتلال تصعيده ضد الفلسطينيين وقمع الاحتجاجات التي خرجت للتنديد بالعدوان على مخيم جنين، صباح اليوم، وأسفر عن استشهاد أربعة شبان وإصابة 44 آخرين بينها إصابات "خطيرة وبالغة الخطورة".

وفي نابلس، أصيب 34 فلسطينياً من جراء الإصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، واختناقا في الغاز، في مواجهات مع قوات الاحتلال في دير شرف وحوارة، في حين اندلعت مواجهات لا تزال مستمرة قرب قرية برقة.وهاجم مستوطنون منزلاً في قرية مادما، شمالي الضفة الغربية المحتلة، بـ “الحجارة والعصي".

وأوضح شهود عيان، أن نحو 20 مستوطناً هاجموا المنزل بصورة مفاجئة، فاندلعت مواجهات مع السكان، تدخل على إثرها جيش الاحتلال لتوفير الحماية للمستوطنين.

وأُصيب 7 مواطنين بينها خطيرة برصاص الاحتلال، مساء اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2022، عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة في الضفة المحتلة.

وأشارت مصادر طبية، بأن 7 إصابات برصاص الاحتلال بينها واحدة بحالة حرجة وصلت المشفى لتلقي العلاج.

وأفادت وزارة الصحة، بإدخال إصابة بالرصاص الحي في البطن إلى غرفة العمليات في مجمع فلسطين الطبي قادمة من المواجهات مع الاحتلال شمال البيرة.

إلى ذلك، قالت وزارة الصحة: إنه تم إدخال إصابة ثانية (شاب 26 عاماً) بالرصاص الحي (مدخل من الظهر ومستقرة في الصدر)، إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله، تم تحويل المصاب لغرفة العمليات ووضعه حرج، بخصوص الإصابة الأولى (طفل 16 سنة) لا تزال في غرفة العمليات ووضعها حرج جداً.

وقالت جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطيني، في بيان: إن طواقمها "تعاملت مع 21 إصابة نتيجة اعتداءات المستوطنين والمواجهات مع جيش الاحتلال في مادما وجرى نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي"، مشيرة إلى أن من بين الإصابات 8 بالضرب نقلت إلى المستشفى، و13 بالاختناق من جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وفي قلقيلية، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأنها تعاملت مع 14 إصابة خلال المواجهات مع الاحتلال في المدينة.

وفي الخليل جنوب الضفة المحتلة، أصيب شابان بالرصاص الحي "توتو" في مواجهات  مع الاحتلال في بلدة بيت أمر، بينما لم توضح المصادر الطبية ماهية الإصابات.

واستشهد صباح اليوم، الشبان عبد فتحي خازم، ومحمد محمود الونة، وأحمد نظمي علاونة، ومحمد أبو ناعسة، خلال اشتباكات مسلحة إثر اقتحام قوات الاحتلال "الإسرائيلي" أطراف مخيم جنين، ومحاصرتها منزلاً كان يتواجد فيه شقيق الشهيد رعد خازم، منفذ عملية شارع "ديزنغوف" في "تل أبيب" قبل نحو ستة أشهر.

وعم الإضراب مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة، حدادا على أرواح شهداء جنين الأربعة الذين استشهدوا صباح اليوم، عقب اقتحام المخيم من قبل قوات الاحتلال ومحاصرة منزل والد الشهيد رعد خازم. وخرج العشرات في مسيرات جابت شوارع مدن الضفة، تنديدا بجريمة الاحتلال.

وتشهد الأراضي الفلسطينية خلال الأيام الأخيرة من وتيرة عنف متصاعدة وتوسيع لنطاق عمليات قوات الاحتلال في عدد من المدن والقرى في الضفة والقدس، وما صاحبها من استخدام مُفرط للقوة ضد الفلسطينيين، ما أسفر عن ارتقاء شهداء وإصابة المئات واعتقال الآلاف وهدم عدد كبير من المنازل.